نظمت الجمعية المغربية للثقافة الأندلسية حفل توقيع رواية “معشوقة من عجين” للأمين المصباحي بمركب محمد السادس للثقافة والفنون يوم الجمعة 03 فبراير الجاري، بمدينة شفشاون.


الباحث محمد القاضي إعتبر الكاتب الأمين المصباحي من أوائل المبدعين بمدينة شفشاون الذين اقتحموا عالم الرواية من بابه الواسع، فرغم كونه مدرسا للغة الفرنسية، فقد استطاع تطويع لغته العربية والسردية بأسلوب جميل، “فصيح وسليم” نلمسه من خلال قراءتنا للرواية.


أما الدكتور يوسف نوري فقد ركز في تحليله للرواية على سمات متعددة: السياسي، الإيديولوجي،  الاجتماعي، النفسي .. حيث أشار أن الروائي المصباحي الأمين تعامل معها بحس خفي راق، ساعدته لغته السردية المتينة في نقل صور زمن ماكان يسمى بسنوات الرصاص، كما ربط الدكتور بين وقائع الرواية وعلاقة المؤلف بالخوف التي كانت سائدة بنية الذوات والسلطة، حيث هيمن سوء القمع على ماعدا.


من جانب آخر، صنف الدكتور نجيب الجباري رواية معشوقة من عجين كرواية سياسية أرخت لفترة زمنية عاشها المغرب، زمن مابعد الاستقلال. كما أشار أن المتن السردي صور بشكل مستفيض لمعاناة السجناء والمختطفين، وجاء الراوي المصباحي الأمين فسلط الضوء على ماكان مسكوتا عنه حيث وظف حبكة الرواية لتصوير معاناة وألم أسر الضحايا وماعاشته من ظروف مأساوية في مجتمع طفى فيه الظلم والطغيان والجبروت.