5419c10200a4a

بيروت – يطرح الكاتب اليمني علي المقري في روايته الأخيرة “بخور عدني”، الصادرة عن دار “الساقي” ببيروت، مشكلات وأسئلة مؤرقة تتعلق بالإنسان وبالأوطان وبالمصير عامة، كما يرصد الكاتب التغير الكبير الذي طرأ على العالم وعلى منطقة عربية محددة هي عدن منذ الحرب العالمية الثانية (1939-1945) حتى الربع الثالث من القرن العشرين.

سؤال مهمّ يطرحه المقري في روايته”بخور عدني”، عن الأوطان والأوطان البديلة ليتوصل إلى نتيجة تكاد تقول إن الساعي إلى وطن بديل أو إلى بديل عن وطن سيصل إلى نتيجة مفجعة هي أنه سيفقد الوطن الأصلي ولن يبقى له البديل الذي يفاجئه بأن يهرب منه بزئبقية غريبة وبما يشبه ثورة هي أقرب إلى حريق يلتهب بسرعة لينطفئ بعد ذلك تاركا وراءه ركاما وذكريات مرة توهم الإنسان في يوم مضى أنها وطن الأحلام أو بديل من وطن الواقع. ولعلنا نستطيع القول هنا إنه حيث لا وطن واقعي لا وطن للأحلام أو أن الأمر صعب إلى حدّ الاستحالة.

خيبة أشد من الموت

يمكن القول انطلاقا من أحداث الرواية المنسوجة بجمال وتشويق إنك إذا استبدلت بشخصيتك شخصية أخرى فستكتشف في نهاية الأمر أنك لست هذا الجديد ولم تعد ذلك السابق، إنها لخيبة قد تكون أشدّ من الموت.

علي المقري يكتب هنا بأسلوب يثير شهية القارئ إلى المزيد وينقل هذا القارئ من حال إلى حال ويرسم أمامه شخصيات مختلفة متعددة.

المكان إذن هو عدن، يصورها الكاتب بصورة مركبة هي من ناحية “الأساس” عالم ذو تقاليد وأعراف ومن ناحية أخرى أي الناحية المنظورة واليومية عالم “كوزموبوليتاني” تذوب فيه الجنسيات والعشائر والطوائف. إنه وطن الجميع لفترة طويلة خادعة نكتشف بعدها أنه لم يكن لأحد منهم. تبدأ الرواية بنزول رجل فرنسي من سفينة في ميناء عدن. إنه رجل أعطى اسمه وشخصيته لشخص آخر وأخذ منه شخصيته.

ميشيل يشكو من عرج يمنع قبوله للاشتراك في الحرب وهو متحمس للاشتراك فيها وفرانسوا السليم الجسم الذي يريد الابتعاد عنها والهرب منها. تبادلا الشخصيتين فاستعمل ميشيل حذاء يساعد على إخفاء عرجه واستعمل فرانسوا حذاء يجعله يعرج. وكما حدث لشوان تزو الصيني الذي لم يعد يعرف إن كان هو شوان تزو الصيني يحلم بأنه فراشة أم أنه فراشة تحلم أنها شوان تزو الصيني. لم يعد الواصل إلى عدن يعرف من هو. أهو ميشيل أم فرانسوا مع أنه يعرج أو يتظاهر بالعرج.

وعندما سئل عن اسمه قال إنه يدعى “أي شيء”. ولأننا عندما نتغير يتغير العالم معنا فإن هذا الغريب كتب رسالة إلى التي يحبها في فرنسا. لكنه تغير الآن فبأي اسم ستعرفه.

يقول لها: “لا أستطيع أن أوجه ما أكتبه إلى أحد ممن أعرفهم. فالشخص الذي تعرفينه لم أعد أنا هو وأنت لست أنت أو لم تعودي كذلك أو إنني لا أقدر أن أبقيك كما كنت عليه باسمك وعنوانك وما يمكن أن يدل عبرك إليّ. فإذا صرت غير الذي كنته فقد صار كل الذين ارتبطوا بي غيرهم.”

التغيير في عدن

يذكر هذا بفيلم سينمائي أميركي عن رجل تمنى لو أنه لم يوجد فحقق الله أمنيته وأزال شخصيته الماضية ثم أرسله برفقة أحد الملائكة إلى العالم الذي كان فيه ليجد أن كل شيء مختلف. من كانت زوجته لا تعرفه الآن وقد أصبحت زوجة شخص آخر وأولاده لا يعرفونه ومن كانوا أصدقاءه لا يعرفونه كما لا يعرفه صاحب المتجر المجاور الذي كان صديقا له. غياب فرد واحد يغير العالم إلى حدّ ما.

حل الفرنسي في عدن. تولت أمره فتاة هي “ماما” التي أصبحت بالنسبة إليه راعية وصديقة ومحبوبة. عرفته بالمجتمع الصغير ومن بين أفراده أجانب غربيون من إيطاليين وبريطانيين وفيه يمنيون ويهود وصوماليون وغيرهم. وبين هؤلاء شمعة المغنية اليهودية الشهيرة وشمعون اليهودي العدني صاحب الدكان الشهير وآخرون. ومن هؤلاء موسيقي ومغن متعاطف مع الألمان لقب باسم “هاي هتلر” والمرجح أن المقصود هو التحية النازية لهتلر أي “هايل هتلر”.

كانوا جميعا يعيشون حياة سعيدة ويصفون أنفسهم بأنهم عدنيون وقد تخلوا عن جنسياتهم القديمة واختاروا عدن وطنا بديلا عن أوطانهم. كان جميعهم متعايشين في وئام، ولا يريدون حياة غير هذه.

بعد سنوات أخذ العالم بالتغير ووصل التغيير إلى عدن. الحرب على الاحتلال البريطاني. الصراع العربي الإسرائيلي وانقسام البلاد إلى أحزاب سياسية متعاركة في ما هو أقرب إلى حرب. هوجم الغرباء وجرى ترحيل اليهود العدنيين إلى إسرائيل كما يقول الكاتب وتعرض بعضهم وبعض الأجانب للقتل أو الاضطهاد ومصادرة الأملاك. الفرنسي الذي صار يتقن العربية انتهى حلمه بموت صديقته ماما في حريق اشتعل في مكان وجودها. طار الوطن الحلم.

يختم الكاتب روايته بالقول: “لا أعرف هل أبقى أم أمضي. فما لي أذهب دون #عدن وما لي أبقى بدون ماما. سأتبع قولها إن “عدن ليست سجنا له جدران وباب واحد. عدن بحر.. بوابة من البحر إلى البحر لا يمكن لأحد أن يغلقها.“لكنني لم أعد أعرف من أكون أنا فيها.. من تكون أنت؟ هل ستعترف في الأخير بما لم تعترف به من قبل؟ من قال لك إن الوطن كذبة كبيرة. هل صدقت أن الوطن وهم وعبرت كل هذه المسافة لتبحث عن بديل عنه؟

“أو قل إنك لم تكن هو أو لم تكن أنت. أليس اللاوطن هو وهم أيضا؟ ستتباهى بالقول إنك عشت #عدنالأخرى وهذا يكفي، وأنك كنت في زمن ما عدنيا. ستبقى تحاول أن تتذكر كل ما في وسعك أن تذكره كعزاء أخير لحياتك وتنام”.