تصدر، قريبا، عن دار الجندي للتوزيع والنشر في القدس المحتلة رواية جديدة للكاتب الفلسطيني محمد مهيب جبر بعنوان «6000 ميل».

تقدم الرواية طرحا جدليا لمفهوم الوطن والعائلة، وتتناول علاقة الانسان بالمكان من منظور ان المكان هو الذي يتعرف على الانسان حينما لا يعرفه الانسان، ويتمثل ذلك في شخصية بطل الرواية «بيت مارتينيك» الذي يصل الى الستين من عمره وهو لا يعرف الوطن الذي ينتمي اليه ولا اسم العائلة التي يجري دمها في عروق .

فهذا الرجل ولد لاب فلسطيني قذفت به نكبة عام 1948 ليصل الى جزر المارتينيك في رحلة مثيرة لم يكن مخططا لها ومن دون اية اوراق رسمية تدل على هويته بعد ان اطلق سراحه في صفقة لتبادل الاسرى بين بعدما تم أسره وهو يدافع عن قريته التي لا يعرف هو ولا والدته من اسمها المركب غير كلمة «بيت» والتي يتبين انها بادئة للكثير من القرى الفلسطينية التي دمرت وانمحت تماما من الوجود.

ولكي يعرف المكان الذي جاء منه والده واسم العائلة التي يجري دمها في عروقه، يقرر «بيت مارتينيك» ان يقطع ما يزيد على ستة الاف ميل هي المسافة بين جزر المارتينيك وفلسطين ليعرف نفسه ومن يكون قبل ان يموت.

وخلال الرحلة تكشف الرواية من خلال توثيق تاريخي وثقافي ما حل بالشعب الفلسطيني خلال ستين عاما والعذابات التي عاشها من نجوا من الموت ومن طوردوا ومن بقوا في الارض عام 1948 ينتظرون عودة اللاجئين وحلاَّ دوليا لمشكلتهم منذ ذلك الوقت وحتى الان بينما دولة اخرى تحل بعلمها وجواز سفرها ومواطنيها وثقافتها واسلوب حياتها محل دولة اخرى بالسرقة والتزييف التاريخي.

وكان قد صدر للكاتب محمد مهيب جبر رواية اخرى العام الماضي بعنوان «90-91».