تشتد سخونة المعركة الانتخابية الرئاسية في الولايات المتحدة مع اقتراب موعد الاحتكام إلى صناديق الاقتراع، حيث تحولت المنافسة بشكل صريح إلى صراع بين المرشح الجمهوري وخصمه الديمقراطي، بعد أن كانت "المواجهات" محصورة "بين أبناء البيت الواحد" خلال مرحلة الفوز بالدعم الحزبي. فبعد الانتقادات العنيفة التي شنها المرشح الديمقراطي المفترض، باراك أوباما، على خصمه الجمهوري، جون ماكين خلال الأيام الماضية، رد الأخير بالدعوة إلى "عدم الوثوق بتعهدات أوباما"، وذلك خلال خطاب ألقاه في ولاية كينتاكي، حيث تعرض لانتقادات من أعضاء جمعيات سلام اتهموه بأنه "مجرم حرب." بالمقابل، كشف مصدر مقرب من المرشحة السابقة، هيلاري كلينتون، أن زوج الأخيرة، الرئيس السابق بيل كلينتون، سيلتقي أوباما "خلال أيام قليلة ليبدد الشائعات حول رفضه تقديم الدعم له."

أقرأ المزيد .....