أصدرت "محكمة الثورة الإسلامية" في إيران الاثنين، حكماً بالإعدام بحق مواطن إيراني يدعى علي اشتري، بعدما أدانته بتهمة التجسس لإسرائيل مقابل الحصول على مبالغ مالية. وأفادت التقارير الإعلامية الإيرانية أن اشتري الذي يبلغ من العمر 45 عاماً كان يعمل في منصب مدير شركة مبيعات، "اعترف" بأنه نجح في الحصول على أجهزة إلكترونية متطورة، لكن مشبوهة - من المخابرات الإسرائيلية -موساد - وباعها** لمراكز الأمن والدفاع الإيرانية. وشهدت المحاكمة قيام الإدعاء العام بعرض ما قال إنها "أدوات استخبارية" استخدمها اشتري بعدما وفرها له جهاز الموساد.

أقرأ المزيد .....