حاول الرئيس الأمريكي، جورج بوش، الأربعاء التخفيف من حدة التوتر المتزايد بين بلاده وطهران، على خلفية تسارع ترجيح وقوع ضربة عسكرية لمنشآتها النووية من قبل واشنطن أو حليفتها، تل أبيب، فقال إن بلاده ستتابع "ضغطها الدبلوماسي" على إيران لتشجيعها على التخلي عن برنامجها المثير للجدل.

أقرأ المزيد .....