اعترف الرئيس الأمريكي جورج بوش الأربعاء بأن شهر يونيو/حزيران الماضي كان "عصيباً" على القوات الأمريكية والحليفة لها في أفغانستان، مشيراً إلى أن ارتفاع عدد القتلى بينها كان نتيجة لأن هذه القوات تبادر إلى شن المعارك ضد عناصر طالبان، وفي الأثناء خفف بوش من لهجته ضد إيران، مشدداً على انتهاج الوسائل الدبلوماسية. من ناحيته، أدلى قائد الأركان الأمريكية، الأدميرال مايكل مولن، بتصريح بمثابة الترجمة العسكرية لما قاله البيت الأبيض، إذ أشار إلى أن ضرب إيران، إلى جانب الحرب في العراق وأفغانستان، ستضع الجيش الأمريكي تحت "ضغط هائل."

أقرأ المزيد .....