logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

[email protected]
مختارات أدبية

استِيلاءُ البساسيري على المَوصِل ثم خُروجُه منها العام الهجري 450 العام الميلادي 1058

فارَقَ إبراهيمُ ينال المَوصِل نحوَ بلادِ الجَبلِ، فنَسَبَ السُّلطانُ طُغرلبك رَحيلَه إلى العِصيانِ، فأَرسَل إليه رَسولًا يَستَدعِيه، وكَتبَ الخَليفةُ إليه أيضًا كِتابًا في المعنى، فرَجعَ إبراهيمُ إلى السُّلطانِ، وهو ببغداد، ولمَّا فارَق إبراهيمُ المَوصِل قَصدَها البساسيري، وقُريشُ بن بَدران، وحاصَراها، فمَلَكا البلدَ, وبَقِيَت القَلعةُ، وبها الخازِنُ، وأردمُ، وجماعةٌ مِن العَسكرِ، فحاصَراها أَربعةَ أَشهُر حتى أَكلَ مَن فيها دَوابَّهُم، فخاطَب ابنُ موسك صاحبُ إربل قُريشًا حتى أَمَّنَهم فخَرَجوا، فهَدَم البساسيري القَلعةَ، وعَفَى أَثرَها، وكان طُغرلبك قد فَرَّقَ عَسكرَه في النوروز، وبَقِيَ جَريدةً -الجريدة خَيْلٌ لا رَجَّالة فيها- في ألفي فارسٍ حين بَلغهُ الخَبرُ، فسار إلى المَوصِل فلم يجد بها أَحدًا، وكان قُريشٌ والبساسيري قد فارَقاها، فسار طُغرلبك إلى نُصَيبين لِيَتَتَبَّع آثارَهم ويُخرِجَهم من البلادِ، ففارَقه أَخوهُ إبراهيمُ ينال، وسار نحوَ همذان، فوَصَلها في السادسِ والعشرين من رمضان سنة 450هـ، وكان قد قِيلَ: إنَّ المِصريِّين كاتَبوهُ والبساسيري قد استَمالهُ وأَطمعَهُ في السَّلطَنةِ والبلادِ، فلمَّا عاد إلى همذان سار طُغرلبك في أَثَرِه.