Notice: Undefined index: activeCookie in /home/albaila/public_html/index.php on line 3

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 4

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 6
اغتيال أبي عبدالله الشيعي من قبل عبيد الله المهدي العام الهجري 298 العام الميلادي 910 - مجلة البيلسان
logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

info@albailassan.com
مختارات أدبية

اغتيال أبي عبدالله الشيعي من قبل عبيد الله المهدي العام الهجري 298 العام الميلادي 910

"
سببُ ذلك أنَّ المهديَّ لَمّا استقامت له البلادُ، ودان له العباد، وباشر الأمورَ بنَفسِه، وكفَّ يدَ أبي عبد الله، ويدَ أخيه أبي العبَّاس - وهما أكبَرُ دعاته- داخَلَ أبا العبَّاسِ الحسَدُ، وعظُمَ عليه الفطامُ عن الأمر والنهي، والأخذِ والعطاء، فأقبل يُزري على المهديِّ في مجلسِ أخيه، ويتكلَّمُ فيه، وأخوه ينهاه، ولا يرضى فِعلَه، فلا يزيدُه ذلك إلَّا لجاجًا، ولم يزَلْ حتى أثَّر في قلب أخيه، فقال أبو عبدِ الله يومًا للمهديِّ: لو كنتَ تجلِسُ في قصرِك، وتتركُني مع كُتامةَ آمُرُهم وأنهاهم؛ لأنِّي عارِفٌ بعاداتهم، لكان أهيبَ لك في أعيُنِ النَّاسِ. وكان المهديُّ سمِعَ شيئًا ممَّا يجري بين أبي عبد الله وأخيه، فتحقَّقَ ذلك، ثم صار أبو العبَّاسِ يقول: إنَّ هذا ليس الذي كنَّا نعتقد طاعته، وندعو إليه؛ لأنَّ المهديَّ يختم بالحجَّة، ويأتي بالآياتِ الباهرة، فأخذ قولُه بقلوبِ كثيرٍ مِن الناس، فاتَّفقَ هو وأخوه ومَن معهما على الاجتماعِ، وعَزَموا على قتل المهديِّ، واجتمع معهم قبائِلُ كُتامةَ إلَّا قليلًا منهم، وكان معهم رجل يُظهِرُ أنَّه منهم، وينقُل ما يجري إلى المهديِّ، ودخلوا عليه مِرارًا فلم يجسِروا على قتلِه، فأمر المهديُّ عروبةَ ورجالًا معه أن يرصُدوا أبا عبدالله وأخاه أبا العبَّاس، ويقتُلوهما، فلمَّا وصلا إلى قرب القصرِ حمل عروبة على أبي عبدالله، فقال: لا تفعَلْ يا بُنيَّ، فقال: الذي أمَرتَنا بطاعتِه أمَرَنا بقَتلِك؛ فقُتِلَ هو وأخوه، فقيل: إنَّ المهديَّ صلَّى على أبي عبدالله، وقال: رحمك اللهُ أبا عبدالله، وجزاك خيرًا بجميلِ سَعيِك. وثارت فتنةٌ بسبَبِ قَتلِهما، وجرَّدَ أصحابُهما السيوف، فركب المهديُّ وأمَّن النَّاسَ، فسَكَنوا، ثمّ تَتَّبَعهم حتى قتَلَهم. وثارت فتنة ثانية بين كُتامة وأهل القَيروان قُتِلَ فيها خلقٌ كثيرٌ، فخرج المهديُّ وسكَّن الفتنةَ، وكفَّ الدُّعاةَ عن طلَبِ التشيُّعِ من العامَّة، ولَمَّا استقامت الدولة للمهديِّ عَهِدَ إلى ولده أبي القاسم نِزار بالخلافةِ. "