logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

[email protected]
منوعات عامة

الأكل الممنوع لمرضى الغدة الدرقية

"محتويات
الخضروات الصليبية
الصويا
القهوة
الأطعمة الغنية باليود
الغلوتين
الدهون والأطعمة المقلية
المحليات الصناعية والمشروبات الغازية
الأطعمة المعلبة
الأطعمة الغنية بالألياف
مشروبات تنشط الغدة الدرقية
مشروبات تقلل من نشاط الغدة الدرقية
أكلات مفيدة للغدة الدرقية
نظام غذائي لمرضى الغدة الدرقية النشطة
الخضروات الصليبية

من الأطعمة التي تحتوي على أحد المواد الكيميائية التي تقلل من إفراز هرمون الغدة الدرقية ولكن لا يعني ذلك الامتناع عن تناولها تمامًا ولكن يتطلب الأمر عدم الإفراط في تناولها كما لا بدّ أنّ يتمّ تناولها مطهية لأنّ طهيها يقلل من تأثيرها على إنتاج  هرمون الغدة الدرقية، ومن الخضروات الصليبية ما يلي:

الكرنب ، والخردل ، وجذور اللفت والخضر.
اللفت والجرجير.
الفجل واللفت.
بوك تشوي.
قرنبيط.
البروكلي وربيع البروكل.
كرنب بروكسيل وملفوف.
الصويا

يتسبب الإفراط في تناول الصويا في منع امتصاص الجسم لهرمون الغدة الدرقية ويحدث ذلك في حالة إصابة الجسم بنقص اليود، كما ينتج عن تناول منتجات الصويا تضخم الغدة الدرقية.  

القهوة

تحتوي القهوة على حمض يقلل من امتصاص الجسم لأدوية الغدة الدرقية، لذا يجب على مرضى الغدة الدرقية التقليل من شرب القهوة، وإذا لزم الأمر يجب تناولها بعد تناول الدواء بمدة لا تقل عن ساعة. 

الأطعمة الغنية باليود

يساعد تناول الأطعمة التي تحتوي على اليود في زيادة إنتاج هرمون الغدة الدرقية، لذا يجب أنّ يقلل الأشخاص المصابون بمرض الغدة الدرقية من تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من اليود مثل:

بياض البيض .
خضروات طازجة أو مجمدة.
الشاي والقهوة السوداء.
الأعشاب والتوابل.
الزيوت النباتية.
السكر والمربى والهلام والعسل.
المكسرات غير المملحة وزبدة الجوز
الصودا وعصير الليمون.
اللحم البقري والدجاج والديك الرومي ولحم العجل ولحم الضأن.

كما حذرت جمعية الغدة الدرقية الأمريكية من أنّ الإفراط في تناول اليود ينتج  الإصابة بقصور الغدة الدرقية. 

الغلوتين

توجد مادة الغلوتين في القمح، ويتسبب بروتين الغلوتين بالإصابة بما يُعرف بحساسية الغلوتين الذي يتسبب في الإصابة باضطرابات في عملية الهضم و اضطرابات في الغدة الدرقية، لذا يُنصح الأطباء من التقليل من المنتجات التي تحتوي على الغلوتين حتَّى لا تسبب في حدوث اضطرابات في وظائف الغدة الدرقية

أمّا في حالة الإصابة الفعلية باضطرابات الغدة الدرقية فيجب الامتناع تمامًا عن تناولها، كما يساعد اتباع نظام غذائي لمرضى الغدة الدرقية خالي من الغلوتين في سهلة امتصاص الجسم لأدوية الغدة الدرقية ويقلل من الإصابة بالالتهابات. 

الدهون والأطعمة المقلية

ينصح الأطباء المصابين بمرض الغدة الدرقية من الامتناع عن تناول الأطعمة التي تسبب في الإصابة بالالتهابات، لأنّها قد تسبب في الإصابة بمرض هاشيموتو وهو أحد أمراض المناعة الذاتية، ومن هذه الأطعمة اللحوم المُصنعة، الوجبات السريعة، واللحوم التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون، والأطعمة المقلية. 

المحليات الصناعية والمشروبات الغازية

تؤثر الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر يات المصنعة على وظائف الغدة الدرقية مثل: المشروبات الغازية والحلويات المُصنعة، كما يفضل استبدال المحليات الصناعية بالعسل الأبيض. 

الأطعمة المعلبة

تستخدم مادة ثنائي الفينول أ (BPA)،  في حفظ الأطعمة المعلبة وهو عبارة عن هرمون الإستروجين الصناعي الذي يؤثر بالسلب على الوظائف الطبيعية للغدة الدرقية، وبذلك لا بدّ من الابتعاد عن الأطعمة المعلبة أو اختيار الأطعمة المحفوظة الخالية تمامًا من هذه المادة .  

الأطعمة الغنية بالألياف

يساعد تناول كميّات كبيرة من الألياف في تحسين عملية الهضم ووظائف الجهاز الهضمي أيضًا، ولكن في حالة الإصابة بقصور الغدة الدرقية تعمل الألياف على عدم امتصاص الجسم أدوية الغدة الدرقية، بالتالي يفضل عدم الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل: الحبوب الكاملة، والخضروات، والفواكه، والبقوليات.[1][2]

مشروبات تنشط الغدة الدرقية

يوجد العديد من المشروبات الطبيعية التي تساعد في تنشيط الغدة الدرقية بالإضافة إلى إمداد الجسم بالحيوية والطاقة اللازمة، كما تحتوي على العديد من الفوائد الصحية للجسم ومنها ما يلي: 

عصير الفراولة : تناول كوب من عصير الفراولة دون إضافة السكر يمد الجسم بنحو 13 ميكروجرامًا من اليود، وتساعد في تنشيط عمل الغدة الدرقية بالإضافة إلى طعمها اللذيذ.  
الليمون الدافئ: من العصائر الطبيعية التي تنقي الجسم من السموم كما تساعد على إدرار البول ويقوي الجهاز المناعي ويحافظ على التوازن الحمضي في الجسم. 
شاي البقدونس: يعتبر شاي البقدونس من مضادات الالتهاب، كما يساعد في طرد السموم من الجسم، وقد تمّ استخدامه في تنظيم اضطرابات الهرمونات عند النساء خاصة في أيام الدورة الشهرية. 
الماء: من أهم  المشروبات الصحية التي تساعد في تحسين حركة الأمعاء وطرد السموم من الجسم كما تساعد على تنشيط الغدة الدرقية.[3]
مشروبات تقلل من نشاط الغدة الدرقية

تحدث الإصابة بفرط نشاط الغدة الدرقية نتيجة وجود نسبة كبيرة من هرمون الغدة الدرقية في الجسم مما يتسبب في التسريع من عملية التمثيل الغذائي الذي ينتج الشعور بالإجهاد الشديد والدوخة وعدم إمداد الجسم بما يحتاجه من الطاقة، ومن أهم المشروبات التي تساعد في التقليل من نشاط الغدة الدرقية ما يلي: 

الشاي الأخضر: يحتوي الشاي الأخضر على العديد من الفوائد الصحية للجسم، ومن أهمها  منع استجابة المناعة الذاتية وتهدئتها، لذا يعتبر من أهم المشروبات للمصابين بمرض الغدة الدرقية.
عشبة الليمون: تساعد في التقليل من نشاط الغدة الدرقية، ولكن لا توجد حتَّى الآن أدلة كافية تُثبت ذلك، كما يساعد مشروب عشبة الليمون في مكافحة الإجهاد. 
أكلات مفيدة للغدة الدرقية
البيض: تحدث الإصابة بالتهابات الغدة الدرقية نتيجة خمول هرمونات الغدة الدرقية، لذلك فإنّ تناول البيض تساعد في تنشيط هذه الهرمونات لاحتوائه على السيلينيوم. 
سمك السلمون : يحتوي سمك السلمون على نسبة عالية من مادة السيلينيوم التي تساهم في تنشيط هرمونات الغدة الدرقية، كما أنّها غنية بمضادات الأكسدة التي تمنع خمول الغدة الدرقية.
الزبادي: يحتوي على نسبة عالية من اليود التي تعالج الغدة الدرقية.
البازلاء: تعتبر من أفضل أنواع البقوليات التي تحتوي على السيلينيوم التي تعمل على تنشيط الغدة الدرقية. 
الفراخ المشوية: من أفضل الأطعمة لاحتوائها على نسبة منخفضة من الدهون، كما أنّها تحتوي على نسبة كبيرة من عنصر الزنك الذي يساهم في علاج الغدة الدرقية.
التونة: من المصادر الغنية باليود التي تساعد في علاج اضطرابات الغدة الدرقية. 
لحم البقر: يعتبر لحم البقر من الأطعمة الغنية بالزنك الذي يٌعد من أفضل العناصر الغذائية التي تساعد في علاج الغدة الدرقية. 
اللبن: يعوض نقص نسبة اليود في الجسم مما يساهم في التحسين من وظائف الغدة الدرقية.
السردين: يحتوي على عنصر اليود بالإضافة إلى نسبة كبيرة من مضادات الأكسدة.
العدس: يحتوي العدس على نسبة عالية من الزنك الذي يساهم في علاج الغدة الدرقية.
نظام غذائي لمرضى الغدة الدرقية النشطة

بناءًا على مؤسسة الغدة الدرقية البريطانية (BTF)، فإنّه لم يتمّ تحديد نظام غذائي معين لمرضى الغدة الدرقية، ولكن كل ما يحتاجه المصابون باضطرابات الغدة الدرقية هو تناول أطعمة صحية تحافظ على الوظائف الطبيعية للغدة الدرقية ويمنع من إنتاج الجسم لهرمون الغدة الدرقية، وهذا النظام الصحي الذي يجب اتباعه بناءً على دليل NHS Eatwell، كالتالي: 

تناول مجموعة من الفواكه والخضروات الطازجة مقسمة على خمس حصص في اليوم الواحد. 
تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة من النشويات مثل البطاطس والخبز أو الأرز والمكرونة. 
تناول بدائل منتجات الألبان. 
تناول حصة من البقوليات مع وجبة من الأسماك واللحوم. 
التقليل من الأطعمة التي تحتوي على الدهون غير المشبعة. 
تناول كميّة كبيرة من السوائل وخاصة الماء بما يعادل ستة أكواب في اليوم. 
ينصح الأطباء بتناول بعض أنواع من المكملات والفيتامينات التي تساعد في التقليل من نشاط الغدة الدرقية.[4] 
المراجع
الوسوم
الغدة الدرقية"