logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

[email protected]
منوعات عامة

العلاج الطبيعي لالتهاب المفاصل الروماتويدي

"محتويات
ما هو التهاب المفاصل الروماتويدي 
طرق العلاج الطبيعي لالتهاب المفاصل الروماتويدي
علاج التهاب المفاصل الروماتويدي بالأعشاب
أعراض التهاب المفاصل 
أدوية المفاصل والروماتيزم
ما هو التهاب المفاصل الروماتويدي 

التهاب المفاصل الروماتويدي هو اضطراب يكون طويل الأمد ويؤثر بشكل تدريجي على مناطق كثيرة من الجسم ، مثل المفاصل، والجلد والعينين و القلب، الرئتين، ويكون أكثر شيوعا في الأوعية الدم وية.

فهو اضطراب في المناعة الذاتية، وفي هذه الحالة، تهاجم خلايا الدم البيضاء في الجسم أنسجتها، ويؤثر التهاب المفاصل الروماتويدي على بطانة المفاصل، مما يؤدي إلى تلف موضعي وألم وتورم يؤدي في النهاية إلى تآكل العظام وتشوهات المفاصل، التهاب المفاصل الروماتويدي يضر بأجزاء الجسم الأخرى أيضًا، إنه مرض مزمن يعاني فيه المرضى من نوبات متكررة (أعراض متفاقمة) وفترات بدون أعراض، في البداية، تتأثر المفاصل الصغيرة، وخاصة مفاصل أصابع اليدين والقدمين، مع تقدم المرض.

قد تتأثر المفاصل الأخرى، مثل الرسغين والركبتين والكاحلين والمرفقين والوركين والكتفين، ويظهر التهاب المفاصل الروماتويدي أيضًا مع علامات وأعراض جهازية وقد تتأثر أجهزة الجسم الأخرى في 40? من الحالات.

إذا لم يتم تشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي مبكرًا ومعالجته بشكل مناسب، يمكن أن يؤدي إلى تشوهات دائمة وإعاقات ومضاعفات جهازية خطيرة، لا يوجد علاج لالتهاب المفاصل الروماتويدي، وهو مرض تدريجي مدى الحياة مع نوبات متعددة، وأدت العديد من الأنواع الجديدة من الأدوية وعلاجات إعادة التأهيل والجراحة إلى تحسين خيارات العلاج بشكل كبير، مما ساعد على إبطاء أو منع التقدم والإعاقات وتقليل الأعراض والحالات الصعبة، وعلى الرغم من أن التهاب المفاصل الروماتويدي الشديد يمكن أن يسبب إعاقات جسدية.

طرق العلاج الطبيعي لالتهاب المفاصل الروماتويدي

يمكن أن تساعد العلاج الطبيعي والنظام الغذائي وتغيير نمط الحياة في تقليل الألم وعدم الراحة المصاحبة لالتهاب المفاصل الروماتويدي جنبًا إلى جنب مع العلاج الطبي، العلاجات الطبيعية وحدها لا يمكن أن تعالج بشكل فعال التهاب المفاصل الروماتويدي أو منع تطور المرض، ولذلك ينصح باستشارة الطبيب قبل محاولة العلاجات الطبيعية، ويجب على المرضى زيارة الطبيب فورًا إذا كان هناك تورم في المفاصل أو ألم أو أعراض أخرى ساءت أو ظهرت أعراض جديدة، فيما يلي نتعرف على طرق العلاج الطبيعي لالتهاب المفاصل الروماتويدي:

التمدد

 يمكن أن يساعد شد العضلات حول المفاصل المصابة في تقليل الانزعاج والألم المصاحب لالتهاب المفاصل الروماتويدي، ويمكن أن تقلل تمارين الإطالة والتقوية البسيطة من الألم بشكل كبير، ويُنصح باستشارة طبيب العلاج الطبيعي في تعلم تمارين الشد الفعالة لأن بعض التمارين يمكن أن تزيد الضغط على المفاصل مما يسبب المزيد من الضرر.

ممارسة التمارين الرياضية 

يوجد أنواع من التمارين مثل تاي تشي، اليوجا، بيلاتيس، السباحة، و ركوب الدراجات يمكن أن تساعد الناس في حالات التهاب المفاصل الروماتويدي، وتعتبر السباحة وركوب الدراجات من التمارين منخفضة التأثير التي يمكنها أيضًا تقوية عضلات المفاصل بشكل فعال وتقليل الوزن وتحسين وزن الجسم بشكل عام.

الحرارة والبرودة

يمكن أن يساعد وضع عبوات التدفئة أو التبريد في تقليل الانزعاج في المناطق المصابة، ويمكن للمرضى استخدام أكياس الثلج (مكعبات الثلج ملفوفة بقطعة قماش لأنه لا ينبغي وضع الثلج على الجلد مباشرة) أو كمادات ساخنة فوق المناطق المصابة لتقليل الألم.

الراحة الكافية

التوازن بين نمط الحياة النشط والراحة أمر مهم لتجنب الضغط المفرط على المفاصل، ويمكن أن يؤدي نمط الحياة المستقرة إلى تفاقم آلام المفاصل، في حين أن النشاط المفرط يمكن أن يؤدي أيضًا إلى تفاقم التهاب المفاصل وآلامها، ويمكن لطبيب العلاج الطبيعي تقديم المشورة لك بشأن تحقيق التوازن الصحيح.

إدارة الإجهاد

يمكن أن يفيد الحد من الإجهاد البدني والنفسي الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي ويقلل من تفجيره، ويمكن تخفيف التوتر عن طريق التأمل أو التاي تشي أو اليوجا أو تقديم المشورة للتوتر العاطفي.

النظام الغذائي

 النظام الغذائي النباتي قد يفيد مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي ويحسن الصحة العامة، و اتباع نظام غذائي نباتي غني بالفواكه الطازجة والخضروات والحبوب الكاملة والبقوليات، والمكسرات، والبذور، يقلل بشكل ملحوظ التهاب والألم وعدم الراحة في التهاب المفاصل الروماتويدي.

علاج التهاب المفاصل الروماتويدي بالأعشاب

هناك العديد من الأعشاب التي يمكن أن تساعد في تخفيف التهاب المفاصل الروماتويدي،  فيما يلي نتعرف عليهم:

زيت السمك

يحتوي زيت السمك من أسماك المياه الباردة على كميات عالية من أحماض أوميغا 3 الدهنية، والتي تقلل الالتهاب والألم وتحسن الصحة العامة، ويمكن تناول مكملات زيت السمك يوميًا جنبًا إلى جنب مع الأدوية المضادة للالتهابات التي تمنع المستقبلات الالتهابية التي يصفها الطبيب.

الكركم و الكركمين

 الكركم و الكركمين لها خصائص مضادة للالتهابات، ويمكن إضافتها إلى شاي الأعشاب أو تناولها كمكملات .

البروبيوتيك

من الأطعمة التي تحتوي على البروبيوتيك مثل الزبادي والمخللات، يمكن تناول البروبيوتيك كمكملات أيضًا، وقد وجد أن تناول مكملات البروبيوتيك يوميًا لمدة 2-3 أشهر يقلل الالتهاب والألم، وتساعد البروبيوتيك أيضًا في تحسين صحة الجهاز الهضمي والمناعة.

البهارات والتوابل

التوابل مثل القرفة و الفلفل، و الثوم، و الزنجبيل، عندما تضاف إلى النظام الغذائي يمكن أن يساعد في تخفيف آلام المفاصل والحد من تطور المرض، حيث تحتوي هذه التوابل على مادة البوليفينول، وهي مركبات تساعد في تقليل التغيرات التنكسية في الخلايا.

الشاي الأخضر 

ثبت أن مادة البوليفينول ومضادات الأكسدة الموجودة في الشاي الأخضر تفيد آلام المفاصل لدى بعض المرضى.[1]

أعراض التهاب المفاصل 

تشمل الأعراض الأساسية لالتهاب المفاصل الروماتويدي ما يلي:

الم المفاصل
تيبس
تورم المفاصل والاحمرار
التعب ونقص الطاقة
فقدان الوزن
عيون جافة
ارتفاع في درجة الحرارة 
 ألم في الصدر

يمكن أن يؤثر التهاب المفاصل الروماتويدي على أي مفصل في الجسم، على الرغم من أنه غالبًا ما يتم الشعور به في المفاصل الصغيرة في اليدين والقدمين أولاً، ويتأثر كلا جانبي الجسم عادةً في نفس الوقت وبنفس الطريقة، لكن هذا لا يحدث دائمًا، يصاب عدد قليل من الأشخاص بكتل لحمية تسمى العقيدات الروماتيزمية، والتي تتكون تحت الجلد حول المفاصل المصابة، ويمكن أن تكون مؤلمة في بعض الأحيان، لكنها ليست كذلك في العادة.[2]

أدوية المفاصل والروماتيزم
الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات ( NSAIDs ):  يمكن لمضادات الالتهاب غير الستيرويدية أن تعمل على تخفيف الألم وتقليل الالتهاب.
الستيرويدات: تعمل  أدوية الكورتيكوستيرويد على تثبيط جهاز المناعة وتقليل الالتهاب والألم وتأخير تلف المفاصل.
الأدوية المضادة للروماتيزم (DMARDs): هذه الأدوية تكون فعالة جداً في علاج التهاب  المفاصل الروماتويدي، فهي تثبط التورم الداخلي وتخفف الأعراض، يمكنهم إبطاء التقدم ومنع تشوهات المفاصل وغيرها من المضاعفات. 
المعدلات البيولوجية: هذه هي جيل جديد من DMARDs، وعادة ما يتم تناولها مع DMARDs لقمع الالتهاب، ومن أمثلتها إينفليإكسيم، ريتوكسيماب.[2]
المراجع
الوسوم
التهاب المفاصل"