logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

[email protected]
منوعات عامة

الفرق بين الاستجابة والتكيف

"محتويات
تعريف الاستجابة
كيف تعمل الاستجابة عند الكائنات الحية
تعريف التكيف
كيف تتكيف الكائنات الحية مع البيئة
أنواع التكيفات
نظرية التكيف
ما هو الفرق بين التكيف والاستجابة
تعريف الاستجابة

الاستجابة تعني طريقة تفاعل الكائن الحي مع المنبه ويؤدي إلى تغيير في السلوك، مثل: تناول مشروب وأنت عطشان، أو إذا بدأت السماء تمطر فتخرج مظلة.

كيف تعمل الاستجابة عند الكائنات الحية

تحتاج جميع الكائنات الحية إلى بعض الوسائل للتحكم في أنشطتها وتنسيقها، بحيث تعمل مختلف أعضاء أجسامها معًا ككل، يتم تحقيق هذا الهدف في معظم الكائنات الحية بمساعدة الجهاز العصبي والغدد الصماء، حيث يتكون الجهاز العصبي من مجموعة من الأعضاء التي تتحكم وتنسق أنشطة أجزاء الجسم المختلفة استجابة للتغيرات في البيئة .

يحدث التحفيز والاستجابة نتيجة التغيير في البيئة الذي يتسبب في تغيير نشاط أو سلوك الكائن الحي، حيث تستجيب الكائنات الحية المختلفة بشكل مختلف لأنواع مختلفة من المنبهات (المنبهات الطبيعية) مثل الحرارة والضوء والبرودة والضغط والشم واللمس والماء وقوة الجاذبية، كما يتفاعل كل كائن حي مع منبه في شكل بعض الحركات في الجسم، وهذا ما يسمى الاستجابة، على سبيل المثال، تستجيب النباتات لأشعة الشمس عن طريق الانحناء تجاهها، ويكون ضوء الشمس هو المنبه.

تعريف التكيف

التكيف هو السمة الجسدية أو السلوكية للكائن الحي التي تساعد الكائن الحي على البقاء على قيد الحياة بشكل أفضل في البيئة المحيطة، حيث تتكيف الكائنات الحية مع البيئة التي تعيش فيها، وذلك لأن لديها ميزات خاصة تساعدها على البقاء على قيد الحياة، ويكون تطور هذه الميزات الخاصة هو نتيجة التطور بسبب طفرة الجينات، حيث تساعد هذه الطفرات في البقاء والتكاثر وتنتقل من جيل إلى آخر.

كيف تتكيف الكائنات الحية مع البيئة

التكيف هو أي سلوك أو بنية للكائن الحي تساعده على البقاء والتكاثر في بيئته، ويعد جزء التكاثر أمرًا بالغ الأهمية لأنه إذا توقفوا عن التكاثر، فإن الأنواع ستموت أخيرًا في هذا الموطن المعين، فالتكيف هو خاصية موروثة تحافظ أو تزيد من لياقة الكائن الحي في بيئته الخاصة، يمكن أن يكون دبًا قطبيًا له فرو كثيف جدًا لمساعدته على تحمل البرد، عيون البومة الكبيرة التي تسمح لها بالرؤية في الظلام، ومن هنا فإن التكيفات تأتي من خلال عملية الانتقاء الطبيعي.

هناك عدد لا يصدق من التكيفات على الأرض ، ولكن يمكن تصنيف أكثرها شيوعًا في فئات مثل الحركة ، والتغذية ، وتنظيم درجة الحرارة ، والتمويه ، والتقليد ، والسبات ، وديناميات الحيوانات المفترسة. على سبيل المثال: الحركة تمكن من البقاء على قيد الحياة في بيئة ، وخاصة في المملكة الحيوانية. تضمن تطور الرحلة الكثير من التكيفات الجسدية المختلفة. عظام الطيور نفسها هي تكيف يساعد في الطيران – إنها في الواقع أجوف وخفيفة الوزن للغايةK على نفس المنوال ، تضع الطيور بيضها لتقليل وزن حمل صغارها ، مما يسمح برحلة أسهل.

أنواع التكيفات

اكتشف العلماء أن بعض التكيفات السلوكية والجسدية للكائنات الحية مع بيئات مختلفة ربما كانت مرتبطة بأصول الأنواع الجديدة، يمكن تصنيف التكيفات بشكل عام على أنها سلوكية أو جسدية، التكيفات السلوكية هي الأشياء التي يتطور الكائن الحي أو يتعلم القيام بها للبقاء على قيد الحياة في بيئته في حين أن التكيفات الجسدية هي خصائص فيزيائية مفيدة.

بتوضيح أكثر؛ يتكون كل كائن حي من مجموعة من التعديلات التي تسمح له بالبقاء على قيد الحياة في بيئته، ومن هنا تم تصنيف التكيفات إلى ثلاث مجموعات مهمة:

التكيفات السلوكية

هي المجموعة أو السلوكيات أو الإجراءات التي تساعد الكائن الحي على البقاء والتكاثر في بيئته، مثال: تهاجر الطيور لفصل الشتاء بحثًا عن أماكن غنية بالطعام وأيضًا لبدء التعشيش في المناطق الأكثر دفئًا، ويعتبر سبات الدببة أيضًا سلوكًا حيث يخططون للبقاء على قيد الحياة في الشتاء ونقص الطعام، ثم عن طريق تناول الكثير قبل السبات والاحتفاظ بالسعرات الحرارية حتى يتمكنوا من العيش على الدهون، وأيضا النباتات لها أوراق سميكة لتخزين المياه التي يمكن استخدامها في أوقات النقص حتى لا تموت.

التكيفات الفيزيائية

هي الهياكل المادية التي تساعد الكائن الحي على البقاء والتكاثر في بيئته،على سبيل المثال: المخالب حادة، يساعد هذا التكيف في الطيور والحيوانات المفترسة في الغالب على مد مخالبهم والاستيلاء على فرائسهم، وهذا يسمح لهم بالحصول على فرصة للمباراة والذهاب للقتل، ثانيا، التمويه، حيث تتمتع الحرباء بالقدرة على التمويه في بيئتها للاختباء من الحيوانات المفترسة التي قد ترغب في جعلها فريسة لها، كما يساعد التمويه الكائن الحي على الإمساك بفريسته عن طريق إرباكه بوجوده من حوله، كما يمتزج فرو الأسد مع المناطق المحيطة بالمراعي من أجل الاختباء والقبض على الفريسة، ثالثا، تساعد الألوان الزاهية في الأنواع، وخاصة الضفادع، على ترهيب الحيوانات المفترسة من أجل بقائها على قيد الحياة، رابعا، العنق الطويل، حيث تتمتع الزرافات بالقدرة على الرؤية بعيدًا حول القرب منها لإبقائها في مأمن من الحيوانات المفترسة وتحديد قطيعها أيضًا، والنباتات لها أوراق سميكة لتخزين المياه التي يمكن استخدامها في أوقات النقص حتى لا تموت.

التكيفات الهيكلية

وتكون في الكائنات المتطرفة، وهي كائنات دقيقة مثل البكتيريا تتكيف لتعيش في بيئات قاسية، على سبيل المثال، يمكنهم العيش في درجات حرارة عالية جدًا في الينابيع الساخنة، وتركيزات عالية من الملح في بحيرات الملح والضغط العالي في أحداث أعماق البحار تتحول إلى قاع المحيط.[1]

نظرية التكيف

اقترح تشارلز داروين نظرية التكيف التي تنص على أن الكائن الحي القادر على التكيف مع البيئة المتغيرة سيبقى على قيد الحياة، وسيتم القضاء على الباقي، وهذا هو المعروف باسم البقاء للأصلح، ووفقًا لنظرية التكيف، هناك تغييرات مختلفة تحدث عندما يتغير الموطن؛

تتبع الموائل: يحدث هذا عندما يجد أحد الأنواع بيئة أخرى مماثلة كانت قد سكنت فيها من قبل.
الانقراض: عندما لا تتمكن الأنواع من العثور على مثل هذه البيئة، فإنها تموت أو تنقرض.
التغيير الجيني: يحدث هذا عندما تكون الكائنات الحية ذات التغيرات الجينية الطفيفة تتكيف بشكل أفضل مع الموائل المتغيرة مع وصول أفضل إلى الموارد وشركاء التزاوج.
أهمية التكيف
ما هو الفرق بين التكيف والاستجابة

مما سبق نستنتج الفرق بين التكيف والاستجابة كالاتي: التكيف ضروري لبقاء الكائنات الحية، حيث تموت الحيوانات غير القادرة على التكيف مع التغيرات البيئية المتغيرة، وتكون هذه التكيفات هي نتيجة التغيرات الجينية، والحيوانات التي تبقى على قيد الحياة تنقل الجينات المحورة إلى ذريتهم، ويُعرف هذا بالانتقاء الطبيعي، كما أن التكيفات مثل التمويه والتلوين تحميهم من الحيوانات المفترسة، تساعد طفرات الحمض النووي في بقاء الحيوانات لفترة أطول في البيئات الخطرة وتنتقل سمات البقاء هذه إلى الأجيال القادمة. هذه التعديلات تجعل من الممكن لمجموعة متنوعة من الكائنات أن تزدهر على كوكب الأرض.

أما الاستجابة فهي رد فعل طبيعي لاحتياجات الكائن الجسدية والنفسية في موقف ما، وهي سريعة جدا، حيث اذا شعر كائن ما بخطر، يكون الهروب استجابة طبيعسية سريعة.[2]

المراجع"