Notice: Undefined index: activeCookie in /home/albaila/public_html/index.php on line 3

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 4

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 6
القضاء على فتنة الزنادقة بقيادة المقنع بفارس العام الهجري 162 العام الميلادي 778 - مجلة البيلسان
logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

info@albailassan.com
مختارات أدبية

القضاء على فتنة الزنادقة بقيادة المقنع بفارس العام الهجري 162 العام الميلادي 778

"
ظهر المقَنَّع بخراسان سنة 161 وقيل سنة 159 وكان رجلًا أعورَ قصيرًا، من أهل مرو، ويسمَّى حكيمًا، وكان اتخذَ وجهًا من ذهَبٍ فجعله على وجهِه لئلا يُرى، فسُمِّيَ المقَنَّع، وادعَّى الألوهيَّة، ولم يُظهِرْ ذلك إلى جميع أصحابه، وكان يقولُ: إن الله خلق آدم، فتحول في صورته، ثمَّ في صورة نوح، وهكذا هلُمَّ جرًّا إلى أن تحوَّلَ في صورة أبي مسلم الخراساني، ثم تحوَّل إلى هاشم، وهاشم- في دعواه- هو المقَنَّع، ويقول بالتناسخ، وتابعَه خلق من ضُلَّالِ الناسِ، وكانوا يسجدونَ له من أي النواحي كانوا، وكانوا يقولونَ في الحرب: يا هاشم أعنَّا، واجتمع إليه خلقٌ كثير، وتحصَّنوا في قلعة بسنام، وسنجردة، وهي من رساتيق كش، وظهرت المبيضة ببخارى والصغد معاونينَ له، وأعانه كفَّارُ الأتراك، وأغاروا على أموالِ المسلمين. وكان يعتقِدُ أن أبا مسلم أفضلُ من النبي صلَّى الله عليه وسلَّم،  وكان يُنكِرُ قتلَ يحيى بن زيد، وادَّعى أنه يقتُلُ قاتليه. واجتمعوا بكش، وغلَبوا على بعض قصورها، وعلى قلعةِ نواكث، وحاربَهم أبو النعمان، والجنيد، مرةً بعد مرة، وقتلوا حسانَ بن تميم بن نصر بن سيار، ومحمد بن نصر وغيرهما، وأنفذ إليهم جبرائيل بن يحيى وأخاه يزيد، فاشتغلوا بالمبيضة الذين كانوا ببخارى، فقاتلوهم أربعة أشهُر في مدينة بومجكث، ونقَبَها عليهم، فقتل منهم سبعَمائة، ولحق منهزموهم بالمقَنَّع، وتبعهم جبرائيل، وحاربهم؛ ثم سيَّرَ المهدي أبا عون لمحاربةِ المقَنَّع، فلم يبالِغْ في قتاله، واستعمَلَ معاذَ بن مسلم، ثم إنَّ المقَنَّع بعد أن طال حصاره بالقلعة وشعر بالغَلَبة احتسى السُّمَّ وانتحر هو وأهله، وذلك في سنة 163 وكان قد حاصره سعيد الحريثي وبالغ في حصارِه. "