Notice: Undefined index: activeCookie in /home/albaila/public_html/index.php on line 3

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 4

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 6
الموفق يشدد الحصار على مدينة صاحب الزنج العام الهجري 268 الشهر القمري ربيع الآخر - مجلة البيلسان
logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

info@albailassan.com
مختارات أدبية

الموفق يشدد الحصار على مدينة صاحب الزنج العام الهجري 268 الشهر القمري ربيع الآخر


عبَرَ أبو أحمد الموفَّق إلى مدينة الفاجر بعد أن أوهى قُوَّتَه في مُقامِه بمدينة الموفَّقيَّة بحصاره والتضييقِ عليه، فلما أراد العبورَ إليها أمَرَ ابنه أبا العبَّاس بالقصد للموضِعِ الذي كان قصَدَه مِن رُكنِ مدينة الخبيث الذي يحوطُه بابنه وجِلَّةِ أصحابه وقوَّاده، وقصد أبو أحمد موضِعًا من السور- فيما بين النَّهرِ المعروف بمنكى، والنهر المعروف بابن سمعان- وأمر صاعدا وزيرَه بالقصد لفُوَّهة النهر المعروف بجري كور، وتقدَّمَ إلى زيرك في مناكفتِه وأمرَ مسرورًا البلخيَّ بالقصدِ لنهرِ ما يليهم من السورِ، وطلب منهم الموفَّق ألا يزيدوا على هدمِ السُّورِ، وألا يدخلوا مدينةَ الخبيث، ووكل بكل ناحيةٍ من النواحي التي وجَّه إليها القوَّاد شذوات فيها الرُّماة، وأمرهم أن يحمُوا بالسهامِ من يهدِمُ السورَ مِن الفَعَلة والرَّجَّالة الذين يخرجون للمدافعةِ عنهم، فثَلَم في السورِ ثُلَمًا كثيرة، ودخل أصحابُ أبي أحمد مدينةَ الفاجر من جميع تلك الثُّلَم، وجاء أصحاب الخبيث يحاربونَهم فهزمهم أصحابُ أبي أحمد وأتبعوهم حتى وغَلوا في طلَبِهم، إلَّا أن أصحاب الخبيث تراجعوا فشَدُّوا على أصحاب أبي أحمد وقتلوا منهم جماعةً، وأصاب أصحابُ الخبيثِ أسلحةً وأسلابًا، وثبت جماعةٌ من غلمان أبي أحمد فدافعوا عن أنفُسِهم وأصحابِهم، حتى وصلوا إلى الشذا، وانصرف أبو أحمد بمن معه إلى مدينة الموفَّقيَّة وأمر بجَمعِهم وعَذلِهم على ما كان منهم من مخالفةِ أمْرِه والافتياتِ عليه في رأيه وتدبيرِه، وتوعَّدَهم بأغلظِ العُقوبة إن عادوا لخلافِ أمْرِه بعد ذلك، وأمر بإحصاءِ المفقودين من أصحابِه فأُحصوا له، وأقَرَّ ما كان جاريًا لهم على أولادِهم وأهاليهم، فحَسُنَ مَوقِعُ ذلك منهم، وزاد في صِحَّة نيَّاتهم لِمَا رأَوا من حياطتِه خَلْفَ من أصيبَ في طاعتِه.