Notice: Undefined index: activeCookie in /home/albaila/public_html/index.php on line 3

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 4

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 6
انْتِصارُ المسلمين في مَعركةِ ذاتِ الصَّواري بقِيادةِ عبدِ الله بن أبي السَّرْحِ العام الهجري 31 العام الميلادي 651 - مجلة البيلسان
logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

info@albailassan.com
مختارات أدبية

انْتِصارُ المسلمين في مَعركةِ ذاتِ الصَّواري بقِيادةِ عبدِ الله بن أبي السَّرْحِ العام الهجري 31 العام الميلادي 651


لمَّا أصاب المسلمون مِن أهلِ أفريقيا وقتَلوهُم وسَبوهُم، خرَج قُسطنطين بن هِرقل في جمعٍ لم تَجمَعْ الرُّومُ مِثلَه مُذْ كان الإسلامُ، خرَجوا في خمسمائةِ مَركَبٍ عليهم قُسطنطين بن هِرقل، ورَكِبَ المسلمون البحرَ على غيرِ مِيعادٍ مع الرُّومِ وعليهم عبدُ الله بن سعدِ بن أبي السَّرْحِ أميرُ مِصْرَ حتَّى بلغوا ذاتَ الصَّواري، فلَقوا جُموعَ الرُّومِ في جمعٍ لم يَروا جمعًا مِثلَه قَطُّ, فقال عبدُ الله بن أبي السَّرْحِ: أَشِيروا عَلَيَّ، قالوا: نَنظُر اللَّيلةَ، فبات الرُّومُ يَضرِبون بالنَّواقيس، وبات المسلمون يُصلُّون ويَدعون الله، ثمَّ أصبحوا فقال المسلمون للرُّومِ: إن شِئْتُم فالسَّاحِل حتَّى يَموتَ الأعجلُ مِنَّا ومنكم، وإن شِئْتُم فالبَحر. قال: فنَخَروا نَخرَةً واحدةً وقالوا: الماء. ثمَّ أصبحوا وقد أجمعَ قُسطنطين أن يُقاتِلَ في البَحرِ، فقَرَّبوا سُفُنَهُم، وقَرَّب المسلمون فرَبَطوا السُّفُنَ بعضَها إلى بعضٍ، واقتَتَلوا أشدَّ القِتالِ، ووَثَبَ الرِّجالُ على الرِّجالِ يَضرِبون بالسُّيوفِ على السُّفُنِ، ويَتَواجَئون بالخَناجِر حتَّى رجعَت الدِّماءُ إلى السَّاحلِ تَضرِبها الأمواجُ، وطَرحَت الأمواجُ جُثَثَ الرِّجالِ رُكامًا حتَّى صارت كالجبلِ العظيمِ عند السَّاحلِ، وقُتِلَ مِن الفَريقين خَلْقٌ كثيرٌ، ثمَّ نصَر الله المسلمين فقتَلوا منهم مَقتلةً عظيمةً لم يَنْجُ منهم إلَّا الشَّريدُ، وانهزَم قُسطنطين. وأقام عبدُ الله بذاتِ الصَّواري أيَّامًا بعدَ هَزيمةِ القومِ، ثمَّ أقبلَ راجعًا. قِيلَ: عُرِفَت بذاتِ الصَّواري لأنَّ صَواري السُّفُنِ رُبِطَت ببعضِها بعضًا، سُفُن الرُّومِ وسُفُن المسلمين. وقِيلَ: لِكثرَةِ السُّفُنِ التي شاركت في القِتالِ وكانت كلُّها ذاتَ صَواري كبيرةٍ.