Notice: Undefined index: activeCookie in /home/albaila/public_html/index.php on line 3

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 4

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 6
تَنازُل الحسنِ بن عَلِيٍّ بن أبي طالِب عن الخِلافَة لمُعاوِيَة بن أبي سُفيان رضِي الله عنهما العام الهجري 41 الشهر القمري ربيع الأول - مجلة البيلسان
logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

info@albailassan.com
مختارات أدبية

تَنازُل الحسنِ بن عَلِيٍّ بن أبي طالِب عن الخِلافَة لمُعاوِيَة بن أبي سُفيان رضِي الله عنهما العام الهجري 41 الشهر القمري ربيع الأول

لمَّا قتل عَلِيُّ بن أبي طالِب رضي الله عنه بايَع أهلُ الكوفَة الحسنَ بن عَلِيٍّ، وأطاعوه وأحبُّوه, فاشْتَرط عليهم: إنَّكم سامِعون مُطيعون، مُسالِمون مَن سالَمْتُ، مُحارِبون مَن حارَبْتُ. فارتاب به أهلُ العِراق وقالوا: ما هذا لكم بصاحب. فما كان عن قَريب حتَّى طعنوه، فازداد لهم بُغْضًا، وازداد منهم ذُعْرًا، فعند ذلك عرَف تَفرُّقَهُم واخْتِلافَهُم عليه, وكان أهلُ العِراق أشاروا على الحسن أن يَسير إلى الشَّام لمُلاقاة مُعاوِيَة فخرج بهم، ولمَّا بلغ مُعاوِيَةَ ذلك خرَج هو أيضًا بجَيشِه وتَقارَب الجَيشان في مَسْكِن بناحِيَة الأنبارِ، لمَّا رأى الحسنُ الجيشان في مَسْكِن بناحِيَة الأنبار هالَهُ أن تكونَ مَقتلةٌ كبيرةٌ تَسيلُ فيها دِماءُ المسلمين فرَغِب في الصُّلْح، استقبل الحسنُ بن عَلِيٍّ مُعاوِيَةَ بن أبى سُفيان بكَتائِبَ أمثالِ الجِبال، قال عَمرُو بن العاص لمَّا رأى ضَخامةَ الجَيشين: إنِّي لأرى كَتائِبَ لا تُوَلِّي حتَّى تَقْتُلَ أقرانَها. فقال مُعاوِيَةُ: أي عَمرُو، إن قتَل هؤلاء هؤلاء، وهؤلاء هؤلاء، مَن لي بأُمور النَّاس؟ مَن لي بضَيْعَتِهم؟ مَن لي بِنِسائِهم؟ عرَض الحسنُ بن عَلِيٍّ على عبدِ الله بن جَعفَر أَمْرَ الصُّلْح، قال له: إنِّي قد رأيتُ رَأْيًا، وإنِّي أُحِبُّ أن تُتابِعَني عليه. قال: قلتُ: ما هو؟ قال: قد رأيتُ أن أَعْمِدَ إلى المدينة فأنزِلُها، وأُخَلِّيَ بين مُعاوِيَة وبين هذا الحديثِ، فقد طالت الفِتنَةُ، وسُفِكَتْ فيها الدِّماءُ، وقُطِّعَتْ فيها الأرحامُ، وقُطِّعَت السُّبُلُ، وعُطِّلَت الثُّغورُ. فقال ابنُ جَعفَر: جزاك الله عن أُمَّةِ محمَّد خيرًا، فأنا معك، وعلى هذا الحديثِ. فقال الحسنُ: ادْعُ لي الحُسينَ. فبعَث إلى حُسين فأتاهُ، فقال: أي أخي، إنِّي قد رأيتُ رَأْيًا، وإنِّي أُحِبُّ أن تُتابِعَني عليه. قال: ما هو؟ فقَصَّ عليه الذي قال لابنِ جَعفَر، قال الحُسينُ: أُعيذُك بالله أن تُكَذِّبَ عَلِيًّا في قَبرِه، وتُصَدِّقَ مُعاوِيَةَ!. فقال الحسنُ: والله ما أردتُ أَمْرًا قَطُّ إلَّا خالَفتَني إلى غَيرِه، والله لقد هَمَمْتُ أن أَقْذِفَكَ في بيتٍ فأُطَيِّنَهُ عليك حتَّى أقضِيَ أمري. فلمَّا رأى الحُسينُ غَضبَه قال: أَمْرُنا لأَمْرِك تَبَعٌ، فافْعَل ما بَدا لك. فقام الحسنُ فقال: يا أيُّها النَّاسُ، إنِّي كنتُ أَكْرَهَ النَّاسَ لأوَّلِ هذا الحديثِ، وأنا أَصْلحتُ آخرَه، لِذي حَقٍّ أَدَّيْتُ إليه حَقَّهُ أَحَقَّ به مِنِّي، أو حَقٌّ جُدْتُ به لصَلاحِ أُمَّةِ محمَّد صلَّى الله عليه وسلَّم، وإنَّ الله قد وَلَّاك يا مُعاوِيَة هذا الحديثَ لِخيرٍ يَعلمُه عندك، أو لِشَرٍّ يَعلمُه فيك، {وَإِنْ أَدْرِي لَعَلَّهُ فِتْنَةٌ لَكُمْ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ} [الأنبياء: 111]. وبهذا التَّنازُل تَحَقَّقَ في الحسنِ ما أَخبَر به النَّبِيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم بقولِه: (إنَّ ابني هذا سَيِّدٌ، ولَعلَّ الله أن يُصْلِحَ به بين فِئتَين عَظيمَتين مِن المسلمين). ولمَّا تَمَّ الصُّلْحُ بشُروطِه برَز الحسنُ بين الصَّفَّيْنِ وقال: ما أَحببتُ أنَّ لي أَمْرَ أُمَّةِ محمَّد صلَّى الله عليه وسلَّم على أن يُهْراقَ في ذلك مِحْجَمَةُ دَمٍ. وكان يقول: إنِّي قد اخْتَرتُ ما عند الله، وتَركتُ هذا الأمرَ لمُعاوِيَة. وأمَّا طلبُ الحسنِ لأن تكونَ الخِلافَة له مِن بعدِه فليست صحيحة، قال جُبيرُ بن نُفيرٍ: قلتُ للحسنِ بن عَلِيٍّ: إنَّ النَّاس يَزعُمون أنَّك تُريدُ الخِلافَة. فقال: كانت جَماجِم العرب بِيَدِي يُسالِمون مَن سالمتُ، ويُحارِبون مَن حاربتُ، فتَركتُها ابتغاءَ وجهِ الله، ثمَّ أَبْتَزُّها بِأَتْياسِ أهلِ الحِجازِ!. وجاء في نَصِّ الصُّلْح في إحدى الرِّوايات: بل يكونُ الأمرُ مِن بعدِه شُورى بين المسلمين.