logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

[email protected]
منوعات عامة

خطوات الطريقة العلمية بالترتيب

"محتويات
ما هي خطوات الطريقة العلمية
عمليات البحث العلمي
عملية البحث الكمي
عملية البحث النوعي
التدريب على البحث العلمي
ما هي خطوات الطريقة العلمية

تعريف الطريقة العلمية باختصار هي الدراسات العلمية التي يتم إجراؤها وفقًا لخطة، تسمى أيضًا طرق الدراسة العلمية، لها خطوات محددة مرتبة تتضح في التالي:

بحث لتحديد المشكلة حول الموضوع المراد عمله.
الحصول على المعلومات من خلال إبداء الملاحظات حول المشكلة المحددة.
جمع البيانات نتيجة الملاحظات والتجارب.
تحديد الفرضيات التجريبية المقدمة لحل المشكلة.
عمل تنبؤات حول حل المشكلة بناءً على الفرضيات.
إجراء تجارب مضبوطة وفق الفرضيات المطروحة.
تحليل البيانات التي تم الحصول عليها نتيجة التجارب.
الحصول على الحقائق والإبلاغ عن نتيجة تحليل البيانات.
تقديم نظريات عامة تشرح أسباب ونتائج المشكلة.
الكشف عن القوانين المقبولة بشكل عام حول كيفية حدوث المشكلة.
عمليات البحث العلمي
عملية البحث الكمي

يتم إجراء عمليات البحث العلمي بشكل عام وفقًا للعمليات المذكورة أعلاه، ومع ذلك فإن نوع البيانات التي سيتم استخدامها في مراحل جمع البيانات والمراقبة والتجريب وفقًا للغرض من البحث يحدث فرقًا في عملية البحث.

التساؤل عن ما هو المجال العلمي الذي سيشمله موضوع البحث يجب تحديد عملية البحث وفقًا لذلك، عند هذه النقطة البيانات نجد أن هناك نوعان من عمليات البحث المختلفة: الكمية والنوعية.

يعتمد البحث الكمي على الملاحظات أو التجارب، ووفقًا لمنهج البحث العددي الذي يمكن من خلاله تكرار القياسات أثناء جمع البيانات وتحليلها في عملية البحث العلمي، يتم استخدام الأساليب الإحصائية دون إضافة تعليقات شخصية.

يتم التعبير عن النتائج عدديا، على سبيل المثال في دراسة لاستقصاء عدد الكتب التي يقرأها الأشخاص في المتوسط ??في السنة يتم الحصول على هذه البيانات عدديًا باستخدام طريقة المسح.

بعد ذلك بمساعدة هذه البيانات الرقمية يمكن الكشف عنها بجداول مختلفة يقرأها الأفراد عدد الكتب سنويًا وفقًا للفئات العمرية والجنس.

يجب على أولئك الذين يجرون أبحاثًا في تخصصات مختلفة استخدام المزيد من الأساليب الكمية، ويتم إجراء الأبحاث في مجال العلوم بشكل خاص باستخدام عمليات البحث الكمي.

البحث الكمي

هو عمل يتم تنفيذه على أساس أكثر موضوعية، لهذا السبب فإن حياد الباحث في العملية مهم من حيث الموضوعية، في بداية البحث الكمي يتم التخطيط مقدمًا ويتم تنفيذ جميع مراحل البحث وفقًا للخطة المحددة مسبقًا، نظرًا لأن البحث يعتمد على عملية محددة مسبقًا، فإن اختبار الفرضيات المحددة يبدأ من بداية البحث.

الخطوة التالية هي إنشاء الفئات حيث يمكن التخطيط مسبقًا لتقسيم المجموعات التي سيتم إجراء البحث العلمي عليها إلى فئات، ويتم تحديدها وفقًا للغرض من البحث.

وبالتالي من الأسهل تجميع وتقييم البيانات الرقمية التي سيتم الحصول عليها، على سبيل المثال عندما يكون المرغوب فيه قياس التأثيرات المختلفة لنفس المتغير على الشباب وكبار السن، يمكن تحديد الفئات وفقًا للفئة العمرية.

في عملية قياس البحث الكمي يتم إجراء بيئة البحث بطريقة محكومة وفقًا لغرض البحث العلمي، من الممكن استخدام عدد محدود من المتغيرات وفحص الأحداث والظواهر في أجزاء معينة.

من خلال التنبؤ بالمتغير الفعال على أي متغير يتم التأكد من أن هذا التأثير يقاس بطريقة مضبوطة، بعد ذلك يتم الحصول على البيانات من خلال هذه القياسات والتعبير عنها عدديًا.

نتيجة للحصول على القياسات والبيانات يتم إنشاء تقارير بحث ية من خلال تقييم البيانات الرقمية، فعادة ما يتم شرح البيانات الواردة في التقرير البحثي بمساعدة الجداول والرسوم البيانية، فهذه الطرق أكثر فعالية ومفهومة في تفسير البيانات الرقمية.

عملية البحث النوعي

البحث النوعي هو عملية بحث تستخدم فيها طرق جمع البيانات النوعية مثل الملاحظة والمقابلة وتحليل الوثائق، إنه شكل من أشكال البحث يتم فيه متابعة الأحداث والظواهر في بيئتها الطبيعية ككل وبشكل واقعي.

تحدد طبيعة مشكلة البحث واختيار عملية البحث النوعي في البحث العلمي، مع العلم أنه لا توجد بيئة تجريبية يمكن للباحث التحكم فيها بشكل مباشر في عملية البحث النوعي، وأثناء تحديد بيئة البحث أثناء عملية البحث يتم فحص كل حدث في بيئته الطبيعية.

يتطلب البحث النوعي دراسات متعمقة ومفصلة من خلال الاتصال المباشر بالناس، ووفقًا للبيانات التي تم الحصول عليها قد يتغير مسار البحث أو قد يكون من الضروري العودة إلى البداية.

في مرحلة هيكلة البحث العلمي يجب جمع البيانات من مجموعة متنوعة الأنواع والمصادر، من المهم تقييم البيانات وتنظيمها وتفسيرها بعناية، حيث يجب شرح النتائج بالتفصيل شفويا أو كتابيا.

من أجل تحديد نوع البيانات المناسبة للبحث قبل الانتقال إلى مرحلة جمع البيانات في عملية البحث الكمي يجب تحديد نوع المعلومات المطلوبة وكيف سيتم تقييم المعلومات.

عند اجتياز مرحلة جمع البيانات في البحث العلمي هناك ثلاثة أنواع مختلفة من البيانات المستخدمة في البحث النوعي، البيانات هناك طريقة لجمعها مثل إجراء المقابلات والمراقبة وفحص السجلات والوثائق المكتوبة.

يمكن الحصول على بيانات حول تجارب الأشخاص وأفكارهم وآرائهم من خلال إجراء محادثات مفتوحة مع أشخاص حول موضوع البحث المحدد، في طريقة المراقبة يتم الحصول على البيانات من خلال المراقبة المباشرة لأنشطة الأشخاص المتعلقة بالموضوع وطريقة التفاعل بين الناس.

يعد فحص السجلات والمستندات المكتوبة عملية شاقة تستغرق وقتًا طويلاً، يتم الحصول على البيانات من خلال فحص الوثائق الرسمية والسجلات والتقارير والوثائق الشخصية، يعتمد تحليل هذه البيانات على التفسير والنهج النقدي.

يصبح الباحث جزءًا من البحث في البحث النوعي، وتعتبر معرفة وخبرات الباحث فعالة أيضًا في تقييم البيانات التي تم الحصول عليها أثناء عملية البحث.

في عملية البحث النوعي يتم فرض فرضية الإنشاء فقط بعد جمع البيانات والتوصل إلى نتيجة، نظرًا لعدم إمكانية التنبؤ بالنتيجة فلا يمكن دراسة الموضوع المختار وفقًا لخطة محددة مسبقًا.

يتم تنفيذ مرحلة إنشاء الفئات أيضًا في ضوء البيانات التي تم الحصول عليها، ويعتمد تصنيف البيانات التي تم الحصول عليها على الوصول إلى المعلومات، وفي البحث يتم إجراء المزيد من الدراسات المتعمقة مع عدد قليل من الأشخاص.

ومع ذلك فإن البيانات التي تم الحصول عليها شاملة ومفصلة للغاية، ومن الصعب عمل تعميمات لأن الدراسة كانت خاصة بالبيئة التي أجريت فيها.

في المرحلة الأخيرة من البحث العلمي يتم تطبيق عملية البحث النوعي ويعتمد التقرير البحثي في ??الغالب على التعبيرات اللفظية، ونادرا ما تستخدم الجداول التي تحتوي على بيانات رقمية.

يتم إنشاء النتيجة عن طريق نقل المعلومات التي تم الحصول عليها كنصوص، على سبيل المثال في تقرير يحقق في آراء كبار السن حول كيفية تأثير استخدام الإنترنت على الأجيال الجديدة يجب شرح آراء الأشخاص الذين تمت مقابلتهم في النصوص.

التدريب على البحث العلمي

أثناء إجراء البحث العلمي من الضروري أن تكون مجهزًا من حيث التطبيق وكذلك كل هذه المعرفة النظرية، من المهم معرفة كيفية توجيه بحثك في مواجهة العمليات التي ستواجهها أثناء إجراء البحث الأكاديمي أو إعداد المقالات.

توجد تقنيات لجمع البيانات أثناء إجراء البحث العلمي، لذلك يجب أن تتعلم التقنيات المختلفة مثل استخدام الموارد الرقمية وتطبيق عمليات البحث وطرق الاقتباس، من أجل تعلم كل هذه الموضوعات وتحسين نفسك.

يمكنك حضور تدريب تقنيات بهذه الطريقة من خلال فهم الهيكل الرسمي للبحث ستتمكن من إجراء البحوث ومعرفة كيف يمكنك المشاركة في المؤتمرات العلمية، يمكنك الاستمرار في تحسين نفسك من خلال الاستفادة من التعليم في أي مكان يمكنك من الوصول إلى الإنترنت.[1]

المراجع"