Notice: Undefined index: activeCookie in /home/albaila/public_html/index.php on line 3

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 4

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 6
خُروجُ المُسْتَوْرِد بن عُلَّفَةَ التَّيميِّ العام الهجري 43 الشهر القمري شعبان - مجلة البيلسان
logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

info@albailassan.com
مختارات أدبية

خُروجُ المُسْتَوْرِد بن عُلَّفَةَ التَّيميِّ العام الهجري 43 الشهر القمري شعبان

"
بَقِيَتْ بَقِيَّةٌ مِن الخَوارِج الذين خرَجوا على عَلِيِّ بن أبي طالِب يومَ النَّهْروان، وهؤلاء بقوا يَبُثُّون أَفكارَهُم في الكوفَة والبَصْرَة وغيرِها، وكان بَدْءُ تَحَرُّكِهِم للخُروجِ سنة 42هـ، عندما بَدأوا يَتَشاوَرون في ذلك، فقد كانت الخَوارِج يَلْقى بعضُهم بعضًا فيُذاكِرون مَصارِعَ إخوتِهم بالنَّهْرِ، فيَتَرَحَّمون عليهم، ويَحُضُّ بعضُهم بعضًا على الخُروجِ للانتِقام مِن حُكَّامِهِم الجائرين، الذين عَطَّلوا الحُدودَ، واسْتَأْثَروا بالفَيْءِ، فاجتمع رأيُهم على ثلاثةِ نَفَرٍ منهم لِتَوَلِّي قِيادَتِهم: المُسْتَوْرِدُ بن عُلَّفَةَ التَّيميُّ، ومُعاذُ بن جويني الطَّائيُّ، وحَيَّانُ بن ظِبْيانَ السُّلَميُّ الذي كان مَنزِلُه مكانًا لاجْتِماعاتِهم، ولكن كُلّ واحدٍ مِن هؤلاء الثَّلاثةِ دفَع تَوَلِّي الخِلافَة عن نَفسِه، وأخيرًا اتَّفقوا على أن يتَولَّاها المستوردُ هذا، وكانوا أربعُمائة شخصٍ، ونادوه: بأميرِ المؤمنين، وكان المستوردُ ناسِكًا، كثيرَ الصَّلاةِ، وله آدابٌ وحِكَمٌ مَأثورة، وقد قام المغيرةُ بن شُعبةَ بسَجْنِ بعضِهم بعدَ أن عَلِمَ نَواياهُم في الخُروجِ عليه أيضًا. فعَلِمَ المستوردُ بن عُلَّفةَ بأمرِ المُغيرةِ، وأنَّه بدَأ يَطلُبهم فَجَهَّزَ جيشًا, ثمَّ اتَّفقوا على أن يكونَ الخُروج في غُرَّةِ شَعبان, ولمَّا عَلِم بذلك المغيرةُ بن شُعبة أرسَل مُديرَ شُرْطَتِه قَبيصَةَ بن الدَّمُون إلى مكانِ اجتماعِهم وهو مَنزِل حيَّان، فأخَذوهم وجاءوا بهم إلى المغيرةِ فأَوْدَعهم السِّجنَ بعد اسْتِجْوابهم وإنكارِهِم أن يكونَ اجتماعُهم لشيءٍ غير مُدارسَةِ كتابِ الله، فأَفرَج عنهم. وراح المستوردُ يُراوِغ في حربِه للمغيرةِ فيخرُج مِن مكانٍ إلى آخرَ؛ حتَّى يُبَدِّدَ جيشَ المغيرةِ، ثمَّ يَلقاهُم وقد تَعِبُوا، فكان إلى أن كانت المعركةُ النِّهائيَّة حيث تبارَز المستوردُ مع مَعقِل فضرَب كُلُّ واحد منهما صاحِبَه فخَرَّا مَيِّتينِ، وهُزِمَت الخَوارِج وقُتِلوا شَرَّ قِتْلَةٍ فلم ينجُ منهم غيرُ خمسة أو سِتَّة. "