Notice: Undefined index: activeCookie in /home/albaila/public_html/index.php on line 3

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 4

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 6
ذكر أخبار القرامطة بالشام والعراق العام الهجري 293 العام الميلادي 905 - مجلة البيلسان
logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

info@albailassan.com
مختارات أدبية

ذكر أخبار القرامطة بالشام والعراق العام الهجري 293 العام الميلادي 905

"
أنفذ زكرَوَيه بن مهرويه، بعد قَتلِ صاحب الشامة الحُسَينِ بنِ زكرويه، رجلًا كان يعَلِّمُ الصبيانَ بالرافوفة من الفلوجة يسمَّى عبد الله بن سعيد، ويكنَّى أبا غانم، فسُمِّي نصرًا, وقيل كان المنفذ ابن زكرويه، فدار على أحياءِ العرَبِ مِن كَلبٍ وغيرهم يدعوهم إلى رأيِه، فلم يقبَلْه منهم أحد، إلَّا رجلًا من بني زياد يسمَّى مقدام بن الكيال، واستقوى بطوائِفَ من الأصبغيين المنتمينَ إلى الفواطم، وغيرِهم من العليصيين، وصعاليكَ مِن سائر بطونِ كَلبٍ، وقصد ناحيةَ الشام، والعامِلُ بدمشق والأردن أحمدُ بن كيغلغ، وهو بمصرَ يُحارِبُ الخلنجي، فاغتنم ذلك عبدُ الله بن سعيد، وسار إلى بُصرى وأذرِعاتٍ والبثينة، فحارب أهلَها ثم أمَّنَهم، فلما استسلموا إليه قتَلَ مُقاتِليهم، وسبى ذراريَّهم وأخذ أموالَهم، ثمَّ قصَدَ دِمشقَ، فخرج إليهم نائِبُ ابن كيغلغ، وهو صالِحُ بنُ الفضل، فهزمه القرامِطةُ، وأثخَنوا فيهم، ثم أمَّنوهم وغَدرُوهم بالأمان، وقتلوا صالحًا وفضُّوا عسكره، وساروا إلى دمشق، فمنعهم أهلُها فقصدوا طبرية، وانضاف إليه جماعةٌ من جند دمشق افتُتِنوا به، فواقعهم يوسفُ بنُ إبراهيم بن بغامردي، وهو خليفةُ أحمد بن كيغلغ بالأردن، فهزموه، وبذلوا له الأمانَ، وغَدَروا به، وقتلوه، ونهَبوا طبرية، وقتلوا خلقًا كثيرًا من أهلِها وسَبَوا النساء، فأنفذ الخليفةُ الحسينَ بن حمدان وجماعةً مِن القواد في طلبهم، فوردوا دمشقَ، فلما عَلِمَ بهم القرامطة رجعوا نحو السَّماوة، وتبعهم الحُسَينُ في السماوة، وبلغ الخبَرُ إلى المكتفي فسيَّرَ محمد بن إسحاق بن كنداج، فلم يقيموا لمحمَّد. وكتب إلى ابنِ حمدان بالمسير إليهم من جهةِ الرحبة ليجتمعَ هو ومحمد على الإيقاعِ بهم، ففعل ذلك، فلما أحسَّ الكلبيُّونَ بإقبالِ الجيش إليهم وثَبُوا بنصر عبدِ الله بن سعيد فقتلوه، قتلَه رجلٌ منهم يقال له الذئبُ بن القائم، وسار برأسِه إلى المكتفي متقربًا بذلك، مستأمِنًا، فأجيب إلى ذلك، واقتَتَلت القرامطة بعد نصرٍ حتى صارت بينهم الدِّماءُ، فكتب الخليفةُ إلى ابن حمدان يأمُرُه بمعاودتهم، واجتثاثِ أصلِهم، فأرسل إليهم زكرَوَيه بن مهرويه داعيةً له يسمَّى القاسِمَ بن أحمد، ويعرف بأبي محمد، وأعلَمَهم أنَّ فِعلَ الذِّئبِ قد نفَّرَه منهم، وأنهم قد ارتدُّوا عن الدين وأنَّ وقتَ ظُهورِهم قد حضر، وقد بايع له من أهلِ الكوفة أربعون ألفًا، وأن يومَ موعِدِهم الذي ذكره اللهُ في شأن موسى صلَّى الله عليه وسلَّم، وعَدُوِّه فرعونَ؛ إذ {قَالَ مَوْعِدُكُمْ يَوْمُ الزِّينَةِ وَأَنْ يُحْشَرَ النَّاسُ ضُحًى} ويأمُرُهم أن يُخفُوا أمرَهم، وأن يَسيروا حتى يُصَبِّحوا الكوفةَ يوم النحر سنة 293، فإنَّهم لا يمنعون منها وأنَّه يظهر لهم، وينجزُ لهم وعْدَه الذي يعِدُهم إياه، وأن يحملوا إليه القاسِمَ بن أحمد، فامتثلوا رأيَه، ووافَوا باب الكوفة وقد انصرف النَّاسُ عن مصلاهم، وعامِلُهم إسحاق بن عمران، ووصلوها في ثمانمائة فارس عليهم الدروع، والجواشن، والآلات الحسنة، وقد ضربوا على القاسِمِ بن أحمد قبة، وقالوا هذا أثَرُ رسول الله. ونادَوا يا لَثاراتِ الحُسَين، يعنون الحُسَين بن زكرويه المصلوبَ ببغداد، وشعارهم يا أحمد، يا محمد، يعنون ابنَي زكرَوَيه المقتولين، فأظهروا الأعلامَ البيضَ، وأرادوا استمالةَ رَعاعِ الناس بالكوفة بذلك، فلم يَمِلْ إليهم أحد، فأوقع القرامطةُ بمن لحقوه من أهل الكوفةِ، وقتلوا نحوًا من عشرينَ نفسًا، وبادر الناسُ الكوفة، وأخذوا السلاحَ، ونهض بهم إسحاق، ودخل مدينةَ الكوفة من القرامطة مائة فارس، فقُتِلَ منهم عشرون نفسًا وأُخرِجوا عنها، وظهر إسحاق وحاربهم إلى العصر، ثم انصرفوا نحو القادسيَّة، وكتب إسحاق إلى الخليفة يستَمِدُّه، فأمَدَّه بجماعةٍ مِن قواده، فساروا منتصفَ ذي الحجة حتى قاربوا القادسيَّةَ فنزلوا بالصوان، فلَقِيَهم زكرويه، وأما القرامطةُ فإنهم أنفذوا واستخرجوا زكرَوَيه من جُبٍّ في الأرض كان منقطعًا فيه سنينَ كثيرة، بقريةِ الدرية، وكان على الجُبِّ بابٌ حديدٌ مُحكَم العمل، فلما استخرجوه حملوه على أيديهم، وسَمَّوه وليَّ الله، ولَمَّا رأوه سجدوا له، وحضر معه جماعةٌ من دُعاته وخاصته، وأعلمهم أنَّ القاسِمَ بنَ أحمد من أعظمِ الناس عليهم ذِمَّةً ومِنَّةً، وأنَّه ردهم إلى الدِّينِ بعد خروجهم عنه، وأنَّهم إن امتثلوا أوامِرَه أنجز موعِدَهم وبلغوا آمالَهم، ورمَزَ لهم رموزًا ذكَرَ فيها آياتٍ مِن القرآن، نقلها عن الوجه الذي أُنزِلَت فيه، فاعتَرَف له من رسخَ حُبُّ الكُفرِ في قلبه أنَّه رئيسُهم وكهفُهم، وأيقنوا بالنصرِ وبلوغ الأمل، وسار بهم وهو محجوبٌ يَدعونَه ولا يُبرِزونَه، والقاسمُ يتولى الأمور، وأعلَمَهم أن أهل السواد قاطبةً خارجون إليه، فأقام بسَقيِ الفرات عدةَ أيام، فلم يَصِلْ إليه منهم إلَّا خمسمائة رجل، ثم وافته الجنودُ المذكورة من عند الخليفة، فلَقِيَهم زكرويه بالصوان، وقاتَلَهم واشتدت الحرب بينهم، وكانت الهزيمةُ أوَّل النهار على القرامطة، وكان زكرَوَيه قد كمَنَ لهم كمينًا من خَلْفِهم، فلم يشعُرْ أصحاب الخليفةِ إلَّا والسَّيفُ فيهم من ورائهم، فانهزموا أقبحَ هزيمةٍ، ووضع القرامطةُ السيف فيهم، فقتلوهم كيف شاؤوا وغَنِموا سوادهم، ولم يَسلَمْ من أصحاب الخليفةِ إلَّا مَن دابَّتُه قوية، أو من أُثخِنَ بالجراح، فوضع نفسَه بين القتلى، فتحاملوا بعد ذلك، وقوِيَ القرامطةُ بما غَنِموا، ولَمَّا ورد خبَرُ هذه الوقعة إلى بغداد أعظَمَها الخليفةُ والنَّاسُ، وندب إلى القرامطةِ محمَّد بن إسحاق بن كنداج، وضَمَّ إليه من الأعراب بني شيبانَ وغيرَهم أكثَرَ مِن ألفي رجل، وأعطاهم الأرزاقَ، ورحلَ زكرويه من مكانِه إلى نهرِ المثنية لنَتْنِ القَتلى. "