Notice: Undefined index: activeCookie in /home/albaila/public_html/index.php on line 3

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 4

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 6
ذكر ظهور الحسن بن عليّ الأطروش العام الهجري 301 العام الميلادي 913 - مجلة البيلسان
logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

info@albailassan.com
مختارات أدبية

ذكر ظهور الحسن بن عليّ الأطروش العام الهجري 301 العام الميلادي 913

"
استولى الحسَنُ بنُ عليِّ بنِ الحسن بن عمر بن عليِّ بن الحسين بن عليِّ بن أبي طالب على طَبَرستان، وكان يلقَّبُ بالناصر، وكان الحسَنُ بن عليٍّ الأطروش قد دخل الديلم بعد قتل محمَّدِ بنِ زيد، وأقام بينهم نحو ثلاثَ عشرةَ سنة يدعوهم إلى الإسلامِ، ويقتَصِرُ منهم على العُشر، فأسلم منهم خلقٌ كثيرٌ، واجتمعوا عليه، وبنى في بلادِهم مساجِدَ، وكان للمُسلمين بإزائِهم ثغورٌ مثل: قزوين، وسالوس، وغيرهما، وكان بمدينة سالوس حِصنٌ مَنيعٌ قديم، فهَدَمه الأطروش حين أسلم الديلمُ والجيل، ثمَّ إنَّه جعل يدعوهم إلى الخروجِ معه إلى طبرستان، فلا يجيبونَه إلى ذلك لإحسانِ ابنِ نوح، فاتَّفق أنَّ الأمير أحمد عزل ابنَ نوحٍ عن طبرستان وولَّاها سَلامًا، فلم يُحسِنْ سياسةَ أهلها، وهاج عليه الديلمُ، فقاتَلَهم وهَزَمهم، واستقال عن ولايتِها، فعزله الأميرُ أحمد، وأعاد إليها ابنَ نوح، فصَلَحت البلادُ معه، ثمَّ إنَّه مات بها، واستُعمِلَ عليها أبو العبَّاس محمَّد بن إبراهيم صُعلوك، فغيَّرَ رسوم ابن نوح، وأساء السيرةَ، وقطع عن رؤساءِ الدَّيلم ما كان يهديه إليهم ابنُ نوح، فانتهز الحسنُ بن عليّ الفرصة، وهيَّجَ الديلم عليه ودعاهم إلى الخروجِ معه، فأجابوه وخرجوا معه، وقصَدَهم صُعلوك، فالتقوا بمكان يسمَّى نوروز، فانهزم ابن صُعلوك، وقُتِلَ مِن أصحابه نحوُ أربعة آلاف رجل، وحصر الأطروش الباقينَ ثمَّ أمَّنهم على أموالِهم وأنفُسِهم وأهليهم، فخرجوا إليه، فأمَّنَهم وعاد عنهم إلى آمِل، وانتهى إليهم الحسَنُ بنُ القاسم الداعي العلويُّ، وكان ختْنَ الأطروش، فقَتَلَهم عن آخرهم؛ لأنَّه لم يكن أمَّنهم ولا عاهدهم، واستولى الأطروش على طبرستان، وخرج صعلوك إلى الرَّيِّ، ثمَّ سار منها إلى بغداد، كان الأطروش قد أسلم على يدِه مِن الديلمِ الذين هم وراءَ أسفيدروذ إلى ناحية آمل، وهم يذهبونَ مَذهَبَ الشيعة، وكان الأطروش زيديَّ المذهَبِ، شاعرًا ظريفًا، علَّامةً إمامًا في الفِقهِ والدينِ، كثيرَ المُجونِ، حسَنَ النَّادرةِ. وكان سببُ صَمَمِه أنَّه ضُرِبَ على رأسه بسيفٍ في حرب محمَّد بن زيد فطَرِشَ. "