Notice: Undefined index: activeCookie in /home/albaila/public_html/index.php on line 3

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 4

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 6
ظهور الدولة البويهية العام الهجري 321 العام الميلادي 932 - مجلة البيلسان
logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

info@albailassan.com
مختارات أدبية

ظهور الدولة البويهية العام الهجري 321 العام الميلادي 932

"
كان الإخوةُ الثلاثة (عماد الدولة) أبو الحسَن علي، و(رُكْن الدولة) أبو علي الحسَن، و(مُعِزُّ الدولة) أبو الحسين أحمد- أولادُ أبي شجاع بُوَيه بن قباخسرو فرس- من أحفاد الملك يزدجرد, وإنَّما قيل لهم الديالمة؛ لأنهم جاوروا الدَّيلم، وكانوا بين أظهُرِهم مُدَّةً، وقد كان أبوهم أبو شجاع بويه فقيرًا مُدقِعًا، يصطاد السَّمَك ويحتَطِبُ بنوه الحطَبَ على رؤوسهم، وهؤلاء الإخوة الثلاثة كانوا عند ملِكٍ يقال له ماكان بن كاني في بلاد طبرستان، فتسَلَّطَ عليه مرداويج الديلمي فضَعُف، فتشاوروا في مفارقتِه حتى يكونَ من أمره ما يكون، فخرجوا عنه ومعهم جماعةٌ من الأمراء، فصاروا إلى مرداويجَ فأكرَمَهم واستعمَلَهم على الأعمالِ في البلدان، فأعطى أبا الحسَنِ على بن بويه نيابةَ الكرج، فأحسن فيها السيرةَ والتفَّ عليه النَّاسُ وأحبُّوه، فحَسَده مرداويجُ، وبعث إليه بعَزلِه عنها، ويستدعيه إليه فامتنَعَ من القدومِ عليه، وصار إلى أصبهانَ فحاربه نائبُها، فهزمه أبو الحسَنُ على بن بويه هزيمةً مُنكرةً، واستولى على أصبهان، وإنَّما كان معه سبعُمائة فارس، فقهر بها عشرةَ آلاف فارس، وعَظُمَ في أعيُنِ الناس، فلما بلغ ذلك مرداويج قَلِقَ منه، فأرسل جيشًا فأخرجوه من أصبهانَ، فقصد أذربيجان فأخذها من نائِبِها وحصل له من الأموال شيءٌ كثيرٌ جِدًّا، ثم أخذ بلدانًا كثيرة، واشتهَرَ أمرُه وبَعُدَ صِيتُه وحَسُنَت سيرتُه، فقصده النَّاسُ مَحبَّةً وتعظيمًا، فاجتمع إليه من الجُندِ خَلقٌ كثيرٌ وجَمٌّ غفير، فلم يزَلْ يترقى في مراقي الدنيا حتى آلَ به وبأخويه الحالُ إلى أن ملكوا بغدادَ مِن أيدي الخُلَفاء العباسيِّين، وصار لهم فيها القَطعُ والوَصلُ، والولايةُ والعَزلُ، وإليهم تُجبى الأموال، ويُرجَعُ إليهم في سائرِ الأمور والأحوال. "