Notice: Undefined index: activeCookie in /home/albaila/public_html/index.php on line 3

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 4

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 6
عودة يعقوب الصفار إلى بلاد فارس العام الهجري 261 الشهر القمري ذو القعدة - مجلة البيلسان
logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

info@albailassan.com
مختارات أدبية

عودة يعقوب الصفار إلى بلاد فارس العام الهجري 261 الشهر القمري ذو القعدة

"
حصَلَت وقعةٌ بين محمد بن واصل بن إبراهيم التميمي- الذي تغلَّبَ على فارس- وعبدالرحمن بن مفلح، فكسره ابنُ واصل وأسَرَه وقتَلَ مُعظَمَ جَيشِه فلم يُفلِتْ منهم إلَّا اليسيرُ، فلما وصل خبَرُهما إلى يعقوب الصفَّار وهو بسجستان، تجدَّدَ طَمَعُه في ملك بلاد فارس، وأخذ الأموالَ والخزائن والسِّلاح التي غَنِمَها من ابن مفلح، فسار مجدًّا, وبلغ ابنُ واصل خبَرَ قُربه منه وأنه نزل البيضاءَ من أرض فارس، وهو بالأهواز، فعاد عنها لا يلوي على شيءٍ، وأرسل خالَه أبا بلال مرداسًا إلى الصفَّار، فوصل إليه، وضَمِنَ له طاعةَ ابن واصل، فأرسل يعقوبُ الصفَّار إلى ابن واصلٍ كُتبًا ورُسلًا، فحبسهم ابنُ واصل، وسار يطلبُ الصَّفَّار والرسُل معه يريدُ أن يُخفي خبَرَه، وأن يصِلَ إلى الصفَّار بغتةً، فينال منه غرَضَه، ويوقِعَ به, فسار في يومٍ شديدِ الحر، في أرضٍ صعبة المسلك، وهو يظُنُّ أن خبَرَه قد خفي عن الصفَّار، فلما كان الظهرُ تَعِبَت دوابُّهم، فنزلوا ليستريحوا، فمات من أصحاب ابن واصل من الرَّجالة كثيرٌ؛ جوعًا وعطشًا، وبلغ خبَرُهم الصفَّار، فجمع أصحابَه وأعلمهم الخبر وسار إلى ابنِ واصل، فلمَّا قاربهم وعلموا به انخذلوا وضَعُفَت نفوسُهم عن مقاومته ومقاتَلتِه، ولم يتقَدَّموا خطوة، فلما صار بين الفريقين رميةُ سهم، انهزم أصحابُ ابن واصل من غير قتالٍ، وتَبِعَهم عسكر الصفَّار، وأخذوا منهم جميعَ ما غَنِموه من ابن مُفلح، واستولى على بلاد فارس، ورتَّبَ بها أصحابَه وأصلح أحوالَها, ومضى ابن واصلٍ مُنهزمًا فأخذ أموالَه من قلعته، وكانت أربعين ألف ألف درهمٍ، وأوقع يعقوبُ بأهل زم؛ لأنهم أعانوا ابن واصلٍ. "