Notice: Undefined index: activeCookie in /home/albaila/public_html/index.php on line 3

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 4

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 6
غزوة السويق أو غزوة بني سليم بالكدر (قرقرة الكدر) العام الهجري 2 الشهر القمري شوال - مجلة البيلسان
logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

info@albailassan.com
مختارات أدبية

غزوة السويق أو غزوة بني سليم بالكدر (قرقرة الكدر) العام الهجري 2 الشهر القمري شوال

"
 بعد هَزيمةِ المُشرِكين في بدْرٍ، نَذَر أبو سُفيانَ ألَّا يَمَسَّ رَأسَه ماءٌ من جَنابةٍ حتى يَغزوَ مُحمَّدًا صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وأصحابَه ويَنتقِمَ من المسلمين؛ فخَرَج في مِائتَي راكِبٍ من قُريشٍ، ليَبَرَّ بيَمينِه، ووَصَل إلى أطرافِ المَدينةِ لَيلًا، ولَجَأ إلى بني النَّضيرِ، فأتَى حُيَيَّ بنَ أخطَبَ، فضَرَب عليه بابِه، فأبَى أن يَفتَحَ له بابَه وخافَهُ؛ فانصَرَف عنه إلى سَلَّامِ بنِ مِشكَمٍ -وكان سيِّدَ بني النَّضيرِ في زَمانِه ذلك، وصاحِبُ كَنزِهِم- فاستَأذَنَ عليه؛ فأذِنَ له، فضيَّفَه وسَقاهُ خَمرًا، وأخبَرَه من أخبارِ رسولِ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، ثم خَرَج أبو سُفيانَ في عَقِبِ لَيلَتِه حتى أتى أصحابَه، فبَعَث رجالًا من قُرَيشٍ، فأتَوا ناحيةً من المَدينةِ يُقالُ لها: العَريضُ -وادٍ بالمدينةِ-، فأشعَلوا النَّارَ في أشجارِ ونَخيلِ المُسلمين المُثمِرةِ، ووَجَدوا رجلًا من الأنصارِ وحَليفًا له في حَرثٍ لهما، فقَتَلوهما، ثمَّ وَلَّوا مُدبِرين. فبَلَغ ذلك رسولَ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فخَرَج في أثَرِهِم يَطلُبُهم في مِائتَينِ من المُهاجِرين والأنصارِ، واستَعمَلَ على المدينةِ أبا لُبابةَ بَشيرَ بنَ عبدِ المُنذِرِ رَضي اللهُ عنه، فجَعَل أبو سُفيانَ وأصحابُه يُلْقون جِرَبَ -أوعيةَ- السَّويقِ -قَمحٍ أو شَعيرٍ يُقلَى ثمَّ يُطحَنُ، فيُتزَوَّدُ به، مَلْتوتًا بماءٍ أو سمنٍ أو عسلٍ-، وهي عامَّةُ أزوادِهِم، يتَخفَّفون منها للنَّجاءِ، حتى بَلغَ رسولُ الله -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- قَرقَرةَ -القَرقَرُ: الأرضُ المُستَويةُ- الكَدْرِ -ماءٌ لبني سُلَيمٍ، وأصلُ الكُدْرِ: طَيرٌ في ألوانِها كُدْرةٌ، سُمِّيَ المَوضِعُ أو الماءُ به-، ثم انصَرَف راجِعًا إلى المدينةِ، وقد فاتَه أبو سُفيانَ وأصحابُه، وكانت غَيبةُ الرسولِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم خمسةَ أيَّامٍ، فقال المسلمون حينَ رَجَع بهم رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: يا رسولَ الله، أتطمَعُ لنا أن تَكونَ غزوةً؟ قال: نعم. وتُسمَّى هذه الغَزوةُ أيضًا بـغزوةِ السَّويقِ؛ لأنَّ أكثَرَ ما طَرَح القَومُ مِن أزوادِهِمُ السَّويقُ، فرَجَع المسلمون بسَويقٍ كثيرٍ. وكان ذلك في شوَّالٍ في السَّنةِ الثَّانيةِ من الهجرةِ.
"