Notice: Undefined index: activeCookie in /home/albaila/public_html/index.php on line 3

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 4

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 6
فتح قصريانة العام الهجري 244 الشهر القمري شوال - مجلة البيلسان
logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

info@albailassan.com
مختارات أدبية

فتح قصريانة العام الهجري 244 الشهر القمري شوال


فتح المُسلِمونَ مَدينةَ قصريانة، وهي المدينةُ التي بها دارُ المُلْك بصقلية، وكان المَلِكُ قبلها يسكُنُ سرقوسة، فلما مَلَك المسلمونَ بعضَ الجزيرة نقل دارَ المُلك إلى قصريانة لحصانَتِها. وسبَبُ فَتحِها أنَّ العبَّاسَ بنَ الفَضلِ- أميرَ صقلية- سار في جيوشِ المسلمين إلى مدينة قصريانة، وسرقوسة، وسيَّرَ جيشًا في البحر، فلَقِيَهم أربعون شلندي للرُّوم، فاقتتلوا أشَدَّ قتال، فانهزم الرومُ، وأخذ منهم المسلمون عَشرَ شلنديات برجالِها، وعاد العباس بنُ الفضل إلى مدينته. فلما كان الشتاءُ سَيّرَ سرية، فبلغت قصريانة، فنهبوا وخَرَّبوا، وعادُوا ومعهم رجلٌ كان له عند الرومِ قَدْرٌ ومَنزِلةٌ، فأمر العبَّاسُ بقَتلِه، فقال: استَبْقِني، ولك عندي نصيحةٌ، قال: وما هي؟ قال: أُمَلِّكُك قصريانةَ، والطريقُ في ذلك أنَّ القَومَ في هذا الشتاءِ وهذه الثلوجِ آمِنونَ مِن قَصدِكم إليهم، فهم غيرُ مُحتَرِسينَ، تُرسِلُ معي طائفةً مِن عسكَرِكم حتى أُدخِلَكم المدينةَ. فانتخب العبَّاسُ ألفَي فارسٍ أنجادٍ أبطالٍ، وسار إلى أن قارَبَها، وكمن هناك مستَتِرًا وسيَّرَ عَمَّه رباحًا في شُجَعانِهم، فساروا مستخفِينَ في الليل، فنَصَبوا السَّلاليمَ، وصَعِدوا الجبل، ثم وصَلوا إلى سور المدينةِ، قريبًا من الصُّبحِ، والحَرَسُ نيام، فدخلوا من نحوِ بابٍ صغيرٍ فيه، فدخل المُسلِمونَ كُلُّهم، فوَضَعوا السيفَ في الروم، وفَتَحوا الأبواب. وجاء العباسُ في باقي العسكَرِ، فدخلوا المدينةَ وصَلَّوا الصبحَ يومَ الخميس منتصَفَ شوال، وبنى فيها في الحالِ مَسجِدًا ونصَبَ فيه مِنبرًا وخطب فيه يومَ الجمعة، وقَتَل من وَجَد فيها من المُقاتِلة، وأخذوا ما فيها من بناتِ البَطارقةِ بحُليهِنَّ، وأبناء الملوك، وأصابوا فيها ما يَعجِزُ الوصفُ عنه، وذَلَّ الشِّركُ يومئذٍ بصَقَلِّيَّة ذلًّا عَظيمًا. ولَمَّا سمع الروم أرسَلَ مَلِكُهم بِطريقًا من القُسطنطينية في ثلاثِمائة شلندي وعسكَرٍ كثيرٍ، فوصلوا إلى سرقوسة، فخرج إليهم العبَّاسُ من المدينة، ولَقِيَ الرُّومَ وقاتَلَهم، فهَزَمهم، فرَكِبوا في مراكِبِهم هاربين، وغَنِمَ المُسلِمونَ منهم مائةَ شلندي، وكَثُرَ القتلُ فيهم، ولم يُصَبْ من المسلمينَ ذلك اليومَ غيرُ ثلاثةِ نَفَرٍ بالنشاب.