logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

[email protected]
مختارات أدبية

فَتحُ طُغرلبك بِلادَ أصبهان العام الهجري 442 الشهر القمري محرم


كان أبو منصورِ بن عَلاءِ الدَّولةِ، صاحبُ أصبهان، غيرَ ثابتٍ على طَريقةٍ واحدةٍ مع السُّلطانِ طغرلبك، كان يُكثِر التَّلَوُّنَ معه، تارةً يُطيعُه ويَنحازُ إليه، وتارةً يَنحرِف عنه ويُطيعُ المَلِكَ الرَّحيمَ البويهي، فأضمر له طُغرلبك سُوءًا، فلما عاد من خُراسان لِأَخذِ البلادِ الجَبليَّةِ من أَخيهِ إبراهيمَ ينال، واستولى عليها عَدَلَ إلى أصبهان عازِمًا على أَخذِها من أبي منصورٍ، الذي سَمِع بالخبرِ، فتَحَصَّن بِبَلدِه، واحتَمَى بِأَسوارِه، ونازَلَهُ طُغرلبك في المُحَرَّم، وأقام على مُحاصَرتِه نحوَ سَنَةٍ، وكَثُرَت الحروبُ بينهما، إلا أنَّ طُغرلبك قد استولى على سَوادِ البلدِ، وأَرسلَ سَرِيَّةً من عَسكرِه نحوَ فارس، فبلغوا إلى البَيضاء، فأغاروا على السَّوادِ هناك وعادوا غانِمينَ، ولمَّا طال الحِصارُ على أصبهان، وأخرَبَ أَعماَلها، ضاق الأمرُ بصاحبِها وأَهلِها، وأرسلوا إليه يَبذُلون له الطَّاعةَ والمالَ، فلم يُجِبهُم إلى ذلك، ولم يَقنَع منهم إلا بِتَسليمِ البلدِ، فصَبَروا حتى نَفَدَت الأقواتُ، ونَفَدَ الصَّبرُ، وانقطعت المَوادُّ، وسَلَّموا البلدَ إليه، فدَخَله وأَخرَج أجنادَه منه وأَقطَعَهم في بلادِ الجبلِ، وأَحسنَ إلى الرَّعِيَّة، وأَقطعَ صاحبَها أبا منصورٍ ناحيتي يزد وأبرقوية، وتَمَكَّن من أصبهان ودَخَلها في المُحَرَّم من سنة 443هـ واستَطابَها، وأقام فيها.