Notice: Undefined index: activeCookie in /home/albaila/public_html/index.php on line 3

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 4

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 6
فَتْحُ حَسَّان بن النُّعمان الغَسَّانيِّ قَرْطاجَنَّة ثمَّ هزيمة المسلمين على يد الكاهنة ملكة البَرْبَر العام الهجري 74 العام الميلادي 693 - مجلة البيلسان
logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

info@albailassan.com
مختارات أدبية

فَتْحُ حَسَّان بن النُّعمان الغَسَّانيِّ قَرْطاجَنَّة ثمَّ هزيمة المسلمين على يد الكاهنة ملكة البَرْبَر العام الهجري 74 العام الميلادي 693


لمَّا قُتِلَ ابنُ الزُّبير واجتَمَع المسلمون على عبدِ الملك بن مَرْوان جَهَّزَ جيشًا كبيرًا واستَعْمل عليهم وعلى أفريقيا حسَّانَ بن النُّعمان الغَسَّانيَّ وسَيَّرَهُم إليها، فلم يَدخُلْ أفريقيا قَطُّ جَيشٌ مِثلُه، فلمَّا وَرَدَ القَيْروان تَجَهَّزَ منها وسار إلى قَرْطاجَنَّة، وكان صاحبُها أعظمَ مُلوكِ أفريقيا، ولم يكُن المسلمون قَطُّ حارَبوها، فلمَّا وصَل إليها رأى بها مِن الرُّومِ والبَرْبَر مالا يُحْصَى كَثْرةً، فقَتَلهم وحَصَرهُم، وقَتَلَ منهم كثيرًا، فلمَّا رأوا ذلك اجتَمَع رأيُهم على الهَربِ، فرَكِبُوا في مَراكِبِهم وسار بعضُهم إلى صِقِلِّيَّة، وبعضُهم إلى الأندلُس، ودخَلَها حَسَّانُ بالسَّيفِ فسَبَى ونَهَبَ وقَتَلَهم قَتلًا ذَريعًا، وأَرسَل الجُيوشَ فيما حَولَها، فأَسرَعوا إليه خَوفًا، فأَمَرَهم فهَدَموا مِن قَرْطاجَنَّة ما قَدَروا عليه، ثمَّ بَلَغَهُ أنَّ الرُّومَ والبَرْبَر قد أجمعوا له في شَطْفُورَة وبَنْزَرْت، وهما مَدِينتان، فسار إليهم وقاتَلَهم ولَقِيَ منهم شِدَّةً وقُوَّةً، فصَبَر لهم المسلمون، فانْهَزَمت الرُّومُ، وكَثُرَ القَتْلُ فيهم، واسْتَولوا على بِلادِهم، ولم يَترُكْ حَسَّانُ مَوضِعًا مِن بِلادِهِم إلَّا وَطِئَهُ، وخافَهُ أهلُ أفريقيا خَوفًا شَديدًا، ولجأ المُنْهَزِمون مِن الرُّومِ إلى مَدينةِ باجَة فتَحَصَّنوا بها، وتَحَصَّن البَرْبَر بمدينةِ بُونَة، فعاد حَسَّانُ إلى القَيْروان لأنَّ الجِراحَ قد كَثُرَت في أصحابِه، فأقام بها حتَّى صَحُّوا. وبعدَ ضَرْبِ الرُّومِ الْتَفَت حَسَّانُ إلى زَعامَةِ البَرْبَر، فقال: دُلُّونِي على أَعظمِ مَن بَقِيَ مِن مُلوكِ أفريقيا؟ فدَلُّوه على امْرأةٍ تَملِكُ البَرْبَر وتُعرَف بالكاهِنَة، والْتَقى حَسَّانُ بن النُّعمان بالكاهِنَة عند نَهْرٍ يُدْعَى نِينِي أو مِسْكِيانَة على مَرحلَةٍ مِن باغاي ومَجَّانَة، فانْتَصَرت الكاهِنَةُ وقُتِلَ مِن المسلمين خَلْقٌ كثيرٌ، وانْسَحَب حَسَّانُ إلى قابِس. وقامت الكاهِنَةُ بالهَيْمَنَةِ على المغربِ كُلِّهِ بعدَ حَسَّان، وقالت: إنَّ العربَ إنَّما يَطلُبون مِن أفريقيا المدائنَ والذَّهَبَ والفِضَّةَ، ونحن إنَّما نُريدُ منها المَزارِعَ والمَراعي، فلا نَرى لكم إلَّا خَرابَ بِلادِ أفريقيا كُلِّها. حتَّى ييأسَ منها العربُ فلا يكونُ لهم رُجوعٌ إليها إلى آخِر الدَّهْرِ, واسْتَجاب لها قَومُها مِن جُراوَة الذين كان يَغْلُب عليهم الطَّابعُ البَدَويُّ، فذهبوا إلى كُلِّ ناحِيَة يَقطَعون الشَّجرَ، ويَهدِمون الحُصونَ, فكانت أفريقيا مِن طرابلس إلى طَنْجَة ظِلًّا وقُرَىً مُتَّصِلة فأَخْرَجت جَميعَ ذلك، وقد أَضَرَّ هذا التَّخريبُ بالبرانس والأفارِقةِ حتَّى أَلجأَهُم إلى الفِرارِ وطَلَبِ المُساعدَةِ، وخرَج يَومئذٍ مِن النَّصارى والأفارِقة خَلْقٌ كثيرٌ مُسْتَغِيثين ممَّا نزَل بهم مِن الكاهِنَة، فيتَفَرَّقوا على الأندلُس وسائرِ الجُزُرِ البَحْريَّة, ومَلَكَت الكاهِنَةُ أفريقيا، وأَساءَت السِّيرةَ في أَهلِها وظَلَمَتْهُم.