شعراء العصر الأندلسي

قصيدة اتْجَمَعْ شَمْلِي بِيَّا الشاعر أبو الحسن الششتري

اتْجَمَعْ شَمْلِي بِيَّا

وإِنِّي مَعي مَطْبُوع

ونظري إِلَيَّا

رَدَّنِي بيا مَجْمُوع

وانْجَمَعتُ بِذاتِي

وانْبَلَجْ لِي صباحِي

وثَبَتْ لِي ثَبَاتِي

وظَهَرْ لِي صَلاحِي

ورَأيْتُ صِفاتِي

ودَعانِي فَلاحِي

إِنْجَبَرْتُ عَلَيَّا

لَم تكُنْ عَنِّي مَمْنُوع

ونَظَرِي إِليَّا

رَدَّنِي بِيَّا مَجْمُوع

عِنْد ذَبْحِي لنفسي

انقشعْ لِي عمائي

وبَدَت لِي شَمْسِني

وظَهَرْ لِي سَنائِي

عِنْدَ قُرْبِي وُأنْسِي

لَمْ نَرَ شَيْ سَنائِي

سِرِّي مِنِّي إِليَّا

حيْث هُ سِرِّي مَودوعْ

ونَظرِي إِليَّا

رَدَّنِي بيّا مجموع

ألرِّجالْ قد سَقُونِي

وفُهِمتُ المعاني

وبالكمال عاملونِي

وظَهَرْ لِي بَيَانِي

في الوجودْ يَصَّوُوِني

تصريفات الأواني

أسْرَارْ رَبَّانِيَّا

صارْ بها مجْدي مرفوع

ونَظَرِي إِليَّا

رَدَّني بِيَّا مجموعْ

سِرُّ سِرِّي ونوري

شاهدٌ ببقائي

وبمعنى حُضُورِي

ووجودي فنائي

وأتمَّ سروري

يَوْم كَسْرِي إِنائي

سِرُّ هَذِي السُّرَيَّا

فِيَّا تَغْرُب وتطْلوع

ونَظرِي إِليَّا

رَدَّنِي بِيَّا مجموع

طِب وافْرَح بِذاتَك

لا تَكُن إِلاَّ طَيِّب

وانْجَمِعْ بِصِفاتِكْ

لاتَكُنْ عَنْكَ غايِبْ

والمعاني هُدَاتَكْ

لاتَكُن مِنْهَا خايِب

مَنْ عَشِقْنِي بنيَّا

ويَكُن بِيَّا مَوْلُوع

بِهْ نَطِيب وَهُ بِيَّا

ويَرَانِي مجمُوع

التعليقات

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock