Notice: Undefined index: activeCookie in /home/albaila/public_html/index.php on line 3

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 4

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 6
قصيدة بكاءٌ وقَلّ غَنَاءُ البُكَاءِ الشاعر كشاجم - مجلة البيلسان
logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

info@albailassan.com
شعراء العصر العباسي

قصيدة بكاءٌ وقَلّ غَنَاءُ البُكَاءِ الشاعر كشاجم

بكاءٌ وقَلّ غَنَاءُ البُكَاءِ


على رُزْءِ ذُرِّيَّةِ الأَنْبِيَاءِ


لئن ذَلَّ فيه عزيزُ الدُّمُوعِ


لَقَدْ عَزّ فِيْهِ ذَلِيْلُ العَزَاءِ


أعاذِلَتِي إنّ بَرْدَ الشِّفَاءِ


كسانِيْهِ حُبِّي لأهْلِ الكِساءِ


سفينةُ نوحٍ فَمَنْ يعْتلِقْ


بِحُبّهم يَعْتَلِقْ بالنَّجاءِ


لَعَمْرِي لقد ضَل رَأْيُ الهَوَى


بأفئدةٍ من هُداها هَوائي


وَأَوْصَى النبيُّ وَلَكِنْ غَدَتْ


وصاياهُ مُنْبَذَةً بالعَرَاءِ


ومن قَبْلِها أَمَرَ المُنْبِؤنَ


بِرَدَّ الأُمُورِ إلى الأوْصِيَاءِ


ولم يَنْشُرِ القومُ غِلِّ الصُّدو


رِ حَتّى طَوَاهُ الرّدى في رِداءِ


ولو سَلَموا لإمامِ الهُدَى


لقُوبِلَ مُعوجُّهم باستواء


هِلالٌ إلى الرُّشْدِ عالي الضِّيَاءِ


وَسَيْفٌ على الكُفْرِ مَاضي الظُّباءِ


وبحرٌ تَدَفّق بالمُعْجِزَاتِ


كما يَتَّدَفّقُ يُنْبُوعُ مَاءِ


عُلومٌ سماويةً لا تُنَالُ


ومَنْ ذا يَنَالُ نجومَ السَّماءِ


لعَمْري الألى جَحَدُوا حقَّه


وما كان أوْلاهُمُ بالوَلاَءِ


وكم موقفٍ كان شخصُ الحِمَامِ


مِنَ الخَوْفِ فيه قَليلَ الخَفَاءِ


جَلاَهُ فإِنْ أَنكَرُوا فَضْلَهُ


فَقَدْ عَرَفَتْ ذاك شمسُ الضُّحَاءِ


أَراهَا العِجَاجُ قُبَيْلَ الصَّبَاحِ


وَرَدَتْ عليه بُعَيْدَ المساءِ


وإن وُتِرَ القومُ في بدرِهِم


لقد نَقَضَ القومُ في كَرْبِلاَءِ


مطايا الخطايا حُدىّ في الظّلامِ


فما هَمُّ إبليسُ غيرَ الحداءِ


لقد هتكت حُرَمُ المصطفى


وحلّ بهنّ عظيمُ البلاءِ


وساقوا رجالُهُم كالعبيدِ


وحازوا نساءَهُمُ كالإِمَاءِ


فلو كان جَدُّهُمُ شاهدّا


لتبّع أظعانَهُمْ بالبُكَاءِ


حُقُودٌ تُضّرم بدريّةٌ


وداءُ الحَقُودِ عَزيزُ الدّوَاءِ


تراهُ مَعَ الموْتِ تَحْتَ اللِّوا


ءِ واللَّهُ والنَّصْرُ فَوْقَ اللِّواءِ


غَدَاةَ خميسِ إمامِ الهُدَى


وقد عاث فيهم هِزْبَرُ اللقاءِ


وكم أنفس في سَعِيْرٍ هَوَتْ


وهامٍ مُطَيَّرَةٍ في الهواءِ


بِضَرْبٍ كما انْقَدّ جَيْبُ القميص


وَطَعْنٍ كما انحلّ عقدُ السِّقاءِ


أَخِيْرة ربي من الخيرين


وصفوة ربي من الأصفياءِ


طَهُرْتُمْ فكُنْتُم مَدِيْحَ المَدِيْحِ


وكانَ سِوَاكُمْ هِجاءَ الهِجَاءِ


قضيت بحبكم ما عليَّ


إذا ما دُعيت لفصل القضاءِ


وأيقنت أن ذنوبي به


تساقَطُ عني سقوط الهَبَاءِ


فصلى عليكُمْ إلهُ الورى


صلاةً توازي نجوم السماءِ