logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

[email protected]
منوعات عامة

لماذا يشعر بعض الناس بالدوار عند النظر من الشرفات العالية

"محتويات
ما هو الدوار
ما هو سبب الشعور بالدوار عند النظر من الشرفات العالية
من هو الأكثر عرضة لخطر الإصابة بدوار المرتفعات
كيف يتم علاج دوار المرتفعات
ما هو الدوار

هل تكره الأماكن العالية؟ أتزعجك تلك الشرفات العالية للغاية، والتي تجعلك تشعر وكأن كل شيء من حولك يتحرك ويدور، مما بجعلك تطرق الأبواب باحثاً عن سبب ذلك.

مما لاشك فيه قد يعتبر الدوار أحد الأعراض وليس حالة بحد ذاتها،  إنه الإحساس بأنك أو البيئة من حولك تتحرك أو تدور، وقد يكون هذا الشعور بالكاد ملحوظًا،  أو قد يكون شديدًا لدرجة أنك تجد صعوبة في الحفاظ على توازنك والقيام بالمهام اليومية.

ويمكن أن تتطور نوبات الدوار فجأة وتستمر لبضع ثوان،  أو قد تستمر لفترة أطول،  إذا كنت تعاني من دوار شديد، فقد تكون أعراضك مستمرة وتستمر لعدة أيام مما يجعل الحياة الطبيعية صعبة للغاية.

قد تشمل الأعراض الأخرى المرتبطة بالدوار ما يلي:

فقدان التوازن،  مما يجعل الوقوف أو المشي صعبًا
الشعور بالمرض أو المرض
دوخة [1]
ما هو سبب الشعور بالدوار عند النظر من الشرفات العالية

الخوف من المرتفعات أو الدوار هو خوف شديد يكون غير عقلاني، خاصةً عندما لا يكون المرء مرتفعاً بشكل خاص،  وإنه ينتمي إلى فئة من أنواع الرهاب المحددة، وهي تسمى عدم الراحة في الفضاء والحركة التي تشترك في مسببات مماثلة وخيارات العلاج.

وقد قام ألفريد هيتشكوك بعمل فيلم بعنوان “الدوار”،  والذي أعطى نظرة ثاقبة عن أكروفوبيا، ومنه يعاني معظم الناس من درجة من الخوف الطبيعي عند تعرضهم للمرتفعات،  والمعروفة باسم الخوف من السقوط، ويمكن أن يعاني المصابون بالرهاب عند حدوث نوبة هلع في مكان مرتفع وقد يصبحوا مضطربين وغير قادرين  للغاية بحيث يتعذر عليهم النزول بسهولة.

وقد يعاني ما بين 2 و 5 في المائة من عامة السكان من رهاب المرتفعات، فمع ضعف عدد النساء المصابات مقارنة بالرجال، وقد يمثل رهاب المرتفعات الخوف الشديد من المرتفعات الذي يمكن أن تسبب قلقًا وذعرًا شديدين، وتشير بعض الأبحاث إلى أن رهاب المرتفعات قد يكون أحد أكثر أنواع الرهاب شيوعًا.

وليس من الغريب أن تشعر ببعض الانزعاج في الأماكن المرتفعة، فعلى سبيل المثال،  قد تشعر بالدوار أو التوتر عند النظر من أعلى ناطحة سحاب إلى أسفل،  ولكن هذه المشاعر قد لا تسبب لك الذعر أو تدفعك إلى تجنب المرتفعات تمامًا.

فإذا كنت تعاني من رهاب المرتفعات، فحتى التفكير في عبور جسر أو رؤية صورة لجبل ووادي محيط به قد يثير الخوف والقلق،و تكون هذه الضائقة بشكل عام قوية بما يكفي للتأثير على حياتك اليومية.

وسوف يتمثل العرض الرئيسي لرهاب المرتفعات في الخوف الشديد من المرتفعات التي تتميز بالذعر والقلق،  فبالنسبة لبعض الناس، سوف  تثير الارتفاعات الشديدة هذا الخوف، وقد يخشى الآخرون أي نوع من الارتفاع. [2]

تشمل الأعراض الجسدية لرهاب المرتفعات ما يلي:

زيادة التعرق
ألم أو ضيق في الصدر
زيادة ضربات القلب عند رؤية الأماكن المرتفعة أو التفكير فيها
الشعور بالغثيان أو الدوار عند رؤية المرتفعات أو التفكير فيها
تهتز  وترتجف عند مواجهة المرتفعات
تشعر بالدوار أو وكأنك تسقط أو تفقد توازنك عندما تنظر لأعلى في مكان مرتفع أو لأسفل من ارتفاع
الخروج عن طريقك لتجنب المرتفعات، حتى لو كان ذلك يجعل الحياة اليومية أكثر صعوبة.

يمكن أن تشمل الأعراض النفسية ما يلي:

الشعور بالذعر عند رؤية الأماكن المرتفعة أو التفكير في الاضطرار إلى الصعود إلى مكان مرتفع
الخوف الشديد من الوقوع في مكان مرتفع
الشعور بقلق وخوف شديدين عندما تضطر إلى صعود السلالم أو النظر من النافذة أو القيادة على طول جسر علوي
القلق بشكل مفرط بشأن مواجهة المرتفعات في المستقبل. [2]

ما الذي يسبب دوار المرتفعات؟

ينتج داء المرتفعات عن التغير السريع في ضغط الهواء ومستويات الأكسجين في الهواء في الارتفاعات العالية، وقد تكون لديك أعراض إذا سافرت إلى مكان مرتفع دون إعطاء جسمك وقتًا للتكيف مع كمية أقل من الأكسجين، حتى لو كنت لائقًا بدنيًا، فلا يزال بإمكانك الشعور بداء المرتفعات.

بالإضافة إلى ذلك،  يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الهواء وانخفاض ضغط الهواء إلى تسرب السوائل من الأوعية الدموية، فلا يفهم الباحثون سبب حدوث ذلك بالضبط، حيث يتسبب هذا التسرب في تراكم السوائل في رئتيك ودماغك، حيث يمكن أن يؤدي تجاهل الأعراض المعتدلة أو الشديدة إلى وضع يهدد الحياة. [3]

من هو الأكثر عرضة لخطر الإصابة بدوار المرتفعات

يمكن لأي شخص أن يصاب بدوار المرتفعات، حيق لا يبدو أن عمرك وجنسك وصحتك العامة تؤثر على مخاطر إصابتك، فقد تكون أكثر عرضة للخطر إذا:

في حالة وجود مرض في الرئة أو القلب: قد يوصي مقدم الرعاية الصحية الخاص بك بتجنب الارتفاعات العالية إن أمكن.
الحامل: تحدث إلى مزود الخدمة قبل السفر إلى مكان مرتفع.
العيش على ارتفاعات منخفضة: نظرًا لأن جسمك ليس معتادًا على ارتفاعات أعلى،  فأنت أكثر عرضة للإصابة بالأعراض.
إذا كنت تخطط لرحلة إلى مكان مرتفع، فاحذر من أعراض داء المرتفعات وكيفية علاجه.
كنت مصابًا في السابق بداء المرتفعات: تحدث إلى مقدم الخدمة الخاص بك حول الوقاية والعلاج قبل رحلتك القادمة.

ما الذي يعتبر “مرتفعاً” من حيث الإصابة بداء المرتفعات؟

يمكن أن يؤدي الصعود إلى هذه الارتفاعات إلى ظهور أعراض دوار المرتفعات:

علو شاهق: من 8000 إلى 12000 قدم فوق مستوى سطح البحر.
علو شاهق للغاية: من 12000 إلى 18000 قدم.
علو شاهق جداً للغاية: 18000+ قدم. [3]
كيف يتم علاج دوار المرتفعات

العلاج الرئيسي لدوار المرتفعات هو الانتقال إلى ارتفاع منخفض بأسرع ما يمكن وبأمان، ذلك على أقل تقدير، لذلك لا تذهب أعلى، إذا كانت الأعراض خفيفة، فقد يكون البقاء على ارتفاعك الحالي لبضعة أيام كافيًا لتحسين الأعراض.

تعتمد العلاجات الأخرى على مدى شدة الأعراض:

داء المرتفعات الخفيف: الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية يمكن أن تخفف الصداع، وستتحسن الأعراض الأخرى بمجرد أن يتكيف جسمك أو تنتقل إلى ارتفاع منخفض.
داء المرتفعات المعتدل: يجب أن تتحسن الأعراض في غضون 24 ساعة بمجرد أن تكون أقل بمقدار 1000 إلى 2000 قدم مما كنت عليه،  في غضون ثلاثة أيام، يجب أن تشعر بتحسن تام.
داء المرتفعات الشديد، HACE و HAPE: إذا كنت تعاني من أعراض شديدة، فيجب أن يتم نقلك على الفور إلى ارتفاع لا يزيد عن 4000 قدم.

هل هناك آثار طويلة المدى لداء المرتفعات؟

إذا كنت تهتم وتنتقل إلى ارتفاع منخفض عندما تشعر بأعراض ، فإن داء المرتفعات ليس له آثار سلبية طويلة المدى. سوف تتعافى في غضون أيام قليلة. بمجرد أن تشعر بالتحسن ، يمكنك الاستمرار في السفر إلى ارتفاعات أعلى ، طالما أنك تفعل ذلك ببطء وحذر.[3]

هل يمكن أن يكون داء المرتفعات قاتلاً؟

في حالات نادرة،  يمكن أن يكون داء المرتفعات مهددًا للحياة،  إذا أصبت بـ HAPE أو HACE،  فأنت معرض لخطر حدوث مضاعفات مثل الغيبوبة أو حتى الموت،  احصل على العلاج في أسرع وقت ممكن لتقليل المخاطر.[4]

هل يمكن علاج داء المرتفعات؟

داء المرتفعات يكون  مؤقت، فبمجرد العودة إلى ارتفاع منخفض،  ستشعر بتحسن،  عندما تبدأ الصعود مرة أخرى (أو في التسلق التالي)،  تأكد من السفر ببطء للسماح لجسمك بالتأقلم [3]

المراجع
الوسوم
الدوار"