logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

[email protected]
منوعات عامة

مما تتكون الخطبة المحفلية

"محتويات
الخطبة المحفلية ومما تتكون
خطبة محفلية عن الصداقة مع مكوناتها
أهم الشروط اللازمة لتقديم خطبة محفلية ناجحة
أمثلة خطب محفلية قصيرة
خطبة محفلية قصيرة لتكريم حفظة القرآن الكريم
خطبة محفلية قصيرة عن العلم والمعلم
الخطبة المحفلية ومما تتكون

الخطبة المحفلية هي تلك الخطبة التي يتم إلقائها في المناسبات الرسمية والاجتماعية مثل حفل الزواج وحفل التخرج وحفل تسلم المنصب، وفي بعض الأحيان يمكن إلقائها بهدف علاج مشكلة اجتماعية أو لطرح فكرة جديدة، الكتابة في هذه الخطبة تكون متعددة المواضيع ولا تتحدد في مواضيع محددة

حيث يكون مضمون الخطبة المحفلية مأخوذ من السبب وراء المناسبة التي تم إقامتها، وهناك الكثير من  انواع الخطب المحفلية حيث تختلف مواضيع الخطبة من الدراسية الى مواضيع خطبة السياسية، ولكن بشكل عام تتكون الخطب المحفلية من ثلاث مكونات وهي كالتالي:

– المقدمة

في المقدمة يجب البدء بعبارة أو جملة ذات معنى مهم ومعبر، وذلك لجذب انتباه المستمعين، ثم يجب أن يبدأ الخطيب بإعطاء نبذة صغيرة عن الموضوع الأساسي للخطبة المحفلية، ومن المقدمات الأكثر استخداماً في الكثير من الخطب المحفلية هي

(الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجاً، ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، فلا يوجد شيء قبل الله، وآخر فلا يوجد شيء بعده، وظاهر فلا يوجد شيء فوقه، والباطن فلا يوجد شيء دونه، ونشهد أن محمد عبد الله ورسوله، وصفيه من بين خلقه وحبيبه، بلغ الرسالة، وأدى الأمانة، ونصح الأمة، فكشف به الله الغمة، فرزقه اللهم الوسيلة والفضيلة، والدرجة العالية الرفيعة، أما بعد).

– العرض

يعتبر هذا القسم من الخطبة المحفلية هو الجسر الذي يربط المقدمة بالخاتمة، كما يعتبر أساس موضوع الخطبة، ومن الجدير بالذكر بأن عدد الكلمات في قسم العرض يكون الأكبر بالمقارنة مع عدد الكلمات في المقدمة والخاتمة، ولكي تكون الخطبة ناجحة يجب أن يكون العرض غني بالمعلومات، ويجب أن يكون هناك ترابط وثيق فيما بين الأفكار بشكل متدرج

بالإضافة إلى ذلك يجب أن تكون الكلمات المستخدمة في قسم العرض سهلة وسلسلة على أذن المستمع، وأيضاً يفضل استخدام بعض من طرق التشويق لجذب المستمع إلى نهاية الخطبة.

– الخاتمة

في هذا القسم من الخطبة المحفلية يجب أن تكون مكان لتوضيح النقاط المهمة التي تم سردها في الخطبة بأكملها، وينصح باستخدام العبارات ذات المعاني القوية، وبمعنى آخر فإن الخاتمة هي نبذة مختصرة عن ما تم سرده في الخطبة، ومن الخواتم الأكثر استخداماً في الخطب المحفلية هي

(في الختام أود أن أقول لكم إنه نسأل الله التوفيق وإياكم وطاعته ورضوانه وجعلنا وجعلكم من الذين ذكرهم الرسول -صلى الله عليه وسلم- في حديثه (خير الناس أنفعهم للناس)، وليكون هذا الحديث القدسي هو الهدف الذي جمعنا اليوم، وبمساعدتكم نستطيع أن نكون مجتمع صالح وواعي.

خطبة محفلية عن الصداقة مع مكوناتها

(المقدمة)

بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله رب العالم ين، وصلى الله وسلم على رسوله المعلّم الجليل والمربّي الكريم، أما بعد، (العرض) تعتبر الصداقة أحد أهم القيم الإنسانية المترسخة بين الناس، حيث تعتبر أحد الكنوز العظيمة التي يحصل عليها الإنسان خلال فترة حياته

كما تساهم في ازدهار العلاقات بين أفراد المجتمع، يجب أن يتم بناء علاقات الصداقة الناجحة على أساس الاحترام والمودة والحب، قام الكتاب والعلماء بتشبيه الصداقة كغيمة تمطر على الناس قطرات من التعاون والمحبة والأمان، ومن الجدير بالذكر بأن الصداقة هي السبب الرئيسي في جعل الإنسان أكثر نشاطاً وحيوية في حياته الاجتماعية.

(الخاتمة)

الصداقة شيء ثمين لا يعوضه شيء، ومن أجمل العلاقات الاجتماعية بين الناس، وهي أحد الطرق التي ينفى من خلالها الإنسان عن همومه وآلامه.

أهم الشروط اللازمة لتقديم خطبة محفلية ناجحة

لكي يتم كتابة الخطب المحفلية الناجحة يجب أن تتوفر الشروط الأربعة التالية فيها:

أولاً: للبدء بسرد أي موضوع أو إلقاء خطبة يجب أن يتم البدء بالصلاة والسلام على سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-.
ثانياً: يجب أن يحرص الكاتب على أن تكون أحد عناصر خطبته المحلية تتضمن آيات من القرآن الكريم ، أو أحاديث نبوية شريفة، حيث تساهم في إثبات موضوع الخطبة.
ثالثاً: على الكاتب أن يكون متقن تماماً من اللغة العربية الفصحى، ويجب أن لا تتضمن أي خطأ لغوي ولو كان بسيط.
رابعاً: يجب أن يكون وقت سرد الخطبة المحفلية قصير ولا يتجاوز الثلاثون دقيقة، وعكس ذلك سوف يؤدي إلى ملل المستمع، ويفقد انتباهه، بالإضافة إلى ذلك يجب أن يحاول الخطيب سرد مواضيع مشوقة وتحاكي الواقع، وذلك من أجل شد انتباه المستمعين والبقاء في تفاعل مستمر معه.
أمثلة خطب محفلية قصيرة
خطبة محفلية قصيرة لتكريم حفظة القرآن الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة على أشرف الأنبياء الرسول محمد -صلى الله عليه وسلم- وأما بعد يا أيها السادة الكرام والمتسابقين لحفظ القرآن الكريم أود اليوم أن أبارك لكم على ختم وحفظ القرآن الكريم كاملاً، وكما ذكر الله -سبحانه وتعالى- في القرآن الكريم أن ليس للإنسان إلى ما سعى

وأن سعيه سوف يرى، حيث يكون لحفظة القرآن الكريم منزلة خاصة عند الله -سبحانه وتعالى- ((كِتَ?بٌ أَنزَلْنَ?هُ إِلَيْكَ مُبَ?رَكٌ لِّيَدَّبَّرُو?اْ ءَايَ?تِهِ? وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُواْ ?لْأَلْبَ?بِ))، القرآن الكريم هو حصن كل إنسان مسلم من بلاء الدنيا والآخرة، وهو طمأنينة روح المسلم ومفتاح راحة القلب والتفكير، وعند قراءته تقل الذنوب وتزداد الحسنات

لذلك فإن لكل شخص قام بحفظ القرآن الكريم ثواب وأجراً عظيم في الدنيا والآخرة، حيث يكون لكل حرف من القرآن الكريم حسنات مضاعفة، وفي الختام أود أن أقول لحفظة القرآن الكريم أهم المنازل عند الله سبحانه وتعالى، كما يقوم حافظ القرآن الكريم في يوم القيامة بلبس والديه وسام الكرامة

ويحشر معهم في منزلة الشرفاء والأبرار، وبدليل قول الرسول -صلى الله عليه وسلم- (اقرأ ورتل وأرتق كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية كنت تقرأها)، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

خطبة محفلية قصيرة عن العلم والمعلم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله.

موضوع الخطبة اليوم يتكلم عن العلم والمعلم فالعلم من أهم وأسمى الأدوات التي يمكن من خلالها أن يرتقي بها المجتمع، ومن أحد واجبات المسلمين هي التعلم قدر الإمكان، ومهنة التعليم تعد من أفضل وأشرف وأهم المهن لأن المعلم هو الأساس الذي سيبنى عليه فكر المجتمع والذي يرسي القيم والأخلاق الفاضلة والتربية الحسنة للطلاب

والتي بواسطتها ستتكون قيمهم ومسؤولياتهم تجاه أنفسهم وأسرتهم والمجتمع كذلك ولا بد للمعلم أن يفعل ويعطي ما في بوسعه حتى ينتهي من مهنته على أكمل وجه، ومن أهم الأحاديث النبوية التي وردت حول العلم والمعلم هي:

قالَ النَبيُّ صَلَّى? اللُه عَلَيهِ وَسَلَم : (( فضل العالم على العابد كفضل القمر ليلة الْبَدْرِ عَلَى سَائِرِ الْكَوَاكِبِ )).
قالَ النَبيُّ صَلَّى? اللُه عَلَيهِ وَسَلَم :(( إنّ اللَّهَ أوْحَى إليَّ : أنَّهُ منْ سَلَكَ مَسْلَكاً فِي طلَبِ العِلْمِ سَهَّلْتُ لهُ طريقَ الجَنّةِ ومَنْ سَلبْتُ كَرَيمَتَيْهِ أثَبْتُهُ عَلَيْهِمَا الجَنّة وَفَضْلٌ فِي عِلْمٍ خَيْرٌ مِنْ فَضْلٍ فِي عِبادَةٍ وملاكُ الدِّينِ الوَرَعُ )).
قالَ النَبيُّ صَلَّى? اللُه عَلَيهِ وَسَلَم : (( صَاحِبُ العِلْمِ يَسْتَغْفِرُ لَهُ كُلُّ شَيْءٍ حَتَّى الحوت في البحر )).[1]
المراجع"