Notice: Undefined index: activeCookie in /home/albaila/public_html/index.php on line 3

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 4

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 6
مَعركةُ ذاتِ السَّلاسِل وهَزيمةُ الفُرْس بقِيادةِ خالدِ بن الوَليد العام الهجري 12 الشهر القمري محرم - مجلة البيلسان
logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

info@albailassan.com
مختارات أدبية

مَعركةُ ذاتِ السَّلاسِل وهَزيمةُ الفُرْس بقِيادةِ خالدِ بن الوَليد العام الهجري 12 الشهر القمري محرم



قَدِمَ خالدٌ العِراقَ لِمُساندَةِ المُثَنَّى بأَمْرٍ مِن أبي بكرٍ ومعه عشرةُ آلافِ مُقاتِل، ومع المُثَنَّى وأصحابِه ثَمانيةُ آلافٍ، وجعل على مُقَدِّمَتِه المُثَنَّى وبَعدَهُ عَدِيَّ بن حاتم، وجاء خالدٌ بَعدهُما، وواعدهما الحَفِيرَ ليُصادِموا عَدُوَّهُم، وكان ذلك الفَرْجُ أعظمَ فُروجِ فارِسَ وأشدَّها شَوْكةً، وكان صاحبُهُ هُرْمَزَ، وهو سيِّئُ المُجاورةِ للعربِ، فكلُّهم عليه حنق، وكانوا يَضرِبونه مثلًا فيقولون: أَكْفر مِن هُرمُزَ, فلمَّا سمِع  أنَّهم تواعدوا الحَفِيرَ، سبَقهُم إليه ونزَل به، وجعَل على مُقدِّمتِه قُباذُ وأَنُوشَجَان، وكانا مِن أولادِ أَرْدَشِير الأكبر، واقترنوا في السَّلاسِل، لذلك سُمِّيَت بذلك، فسمِع بهم خالدٌ، فَمالَ بالنَّاس إلى كاظمةٍ، فسبَقهُ هُرمُزُ إليها، وقَدِم خالدٌ فنزَل على غيرِ ماءٍ فقال له أصحابُه في ذلك: ما تفعل؟ فقال لهم: لعَمْري ليَصيرَنَّ الماءُ لأَصْبَرِ الفريقين. فحطّوا أثقالَهُم، وتَقدَّم خالدٌ إلى الفُرْس فلاقاهُم، وأرسل الله سحابةً فأغدَرَت وراءَ صَفِّ المسلمين، فقَوِيَت قلوبُهم، وخرَج هُرمُز ودعا خالدًا إلى البِرازِ، وأَوْطأ أصحابُه على الغَدْرِ بخالدٍ، فبرَز إليه خالدٌ ومَشى نحوه راجلًا، ونزَل هُرمُز أيضًا وتَضارَبا، فاحتَضنَهُ خالدٌ، وحمَل أصحابُ هُرمُز، فما شَغَلهُ ذلك عن قتلِه، وحمَل القَعْقاعُ بن عَمرٍو فأَزاحَهُم، وانهزم أهلُ فارس ورَكِبَهم المسلمون، وسُمِّيَت الوقعة ذات السَّلاسِل، ونجا قُباذُ وأَنُوشَجَان، وأخَذ خالدٌ سَلَبَ هُرمُز، وكانت قَلنسوتُه بمائة ألف. كان أهلُ فارس يجعلون قَلانِسهم على قدر أحسابِهم فمَن تمَّ شَرفُه فقيمةُ قَلنسوتِه مائةُ ألفٍ، فكان هُرمُز ممَّن تمَّ شَرفُه، وبعَث خالدٌ بالفَتح والأخماسِ إلى أبي بكرٍ.