Notice: Undefined index: activeCookie in /home/albaila/public_html/index.php on line 3

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 4

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 6
مَوقعةُ الجَملِ العام الهجري 36 الشهر القمري جمادى الأولى - مجلة البيلسان
logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

info@albailassan.com
مختارات أدبية

مَوقعةُ الجَملِ العام الهجري 36 الشهر القمري جمادى الأولى

"

بعدَ وَقعةِ الزَّابوقةِ  بين الزُّبيرِ وطَلحةَ مع مَن أَرسَلهم عُثمانُ بن حَنيفٍ مِن أهلِ البَصرَةِ بقِيادةِ حَكيمِ بن جَبلةَ سار عَلِيٌّ مِن المدينةِ، وبعَث ابنَه الحسنَ، وعمَّارَ بن ياسرٍ إلى الكوفةِ بين يَديهِ يَسْتَنْفِران النَّاسَ، فخرَج مِن الكوفةِ سِتَّة آلافٍ، قَدِموا على عَلِيٍّ بذي قار، فسار في نحوِ عشرةِ آلافٍ، ثمَّ إنَّه وصَل إلى البَصرَةِ، فالتَقى هو وجيشُ طَلحةَ والزُّبيرِ، فاصْطَفَّ الفَريقان وليس لِطَلحةَ ولا لِعَلِيٍّ رأسي الفَريقين قَصْدٌ في القِتالِ؛ بل لِيَتكَلَّموا في اجْتِماعِ الكَلِمَةِ، أرسَل عَلِيٌّ المقدادَ بن الأسودِ والقَعقاعَ بن عُمَر لِيَتكلَّما مع طَلحةَ والزُّبيرِ، واتَّفقوا على عدمِ القِتالِ، فطَلحةُ والزُّبيرُ ومعهما عائشةُ أُمُّ المؤمنين يَرون أنَّه لا يَجوزُ تَرْكُ قَتَلَةِ عُثمانَ، وكان عَلِيٌّ يَرى أنَّه ليس مِن المَصلحةِ تَتَبُّعُ قَتَلَةِ عُثمانَ الآنَ؛ بل حتَّى تَسْتَتِبَّ الأمورُ، فقَتْلُ قَتَلَةِ عُثمانَ مُتَّفَقٌ عليه مِن الطَّرفين، والاخْتِلافُ إنَّما هو في متى يكونُ تَنفيذُهُ، وبعدَ الاتِّفاقِ نام الجَيشان بخيرِ ليلةٍ، وبات قَتَلَةُ عُثمانَ بِشَرِّ ليلةٍ حتَّى قَرَّروا أن يُنْشِبوا القِتالَ بين الفَريقين, فحمَل القَتَلَةُ على عَسكرِ طَلحةَ والزُّبيرِ، فظَنَّ طَلحةُ والزُّبيرُ أنَّ عَلِيًّا حمَل عليهم، فحمَلوا دَفْعًا عن أَنفُسِهم، فظَنَّ عَلِيٌّ أنَّهم حمَلوا عليه، فحمَل دَفْعًا عن نَفْسِه، فوَقَعت الفِتنةُ بغيرِ اخْتِيارِهم، وحاوَل قادةُ الجَيشين وَقْفَ القِتالِ لكن لم يُفْلِحوا، فكان طَلحةُ يقولُ: يا أيُّها النَّاسُ أَنْصِتوا. وهُم لا يُنْصِتون، فقال: أُفٍّ أُفٍّ فَراشُ نارٍ, وذِبَّانُ طَمَعٍ. وعَلِيٌّ يُحاوِل يَمنعُهم ولا يَردُّون عليه, وعائشةُ راكِبةٌ جَمَلَها: لا قاتَلَت، ولا أَمَرَت بالقِتالِ, وقد أَرسَلت كعبَ بن سُورٍ بمُصحفٍ مَنْشُورٍ بيَدِه يُناشِدُ النَّاسَ أن لا يُرِيقوا دِماءَهُم، فأصابُه سَهْمُ غَرْبٍ فقَتَلهُ، فتَرامى أَوْباشُ الطَّائِفَتين بالنَّبْلِ، وشبَّت نارُ الحربِ، وثارت النُّفوسُ، فالْتَحَموا واشْتَدَّ القِتالُ أمامَ الجَملِ الذي عليه عائشةُ رضِي الله عنها حتَّى عُقِرَ الجَملُ، وقُتِلَ طَلحةُ والزُّبيرُ، وحُمِلَتْ عائشةُ بِهَوْدَجِها إلى دارِ عبدِ الله بن خَلَفٍ، ثمَّ سَيَّرَها عَلِيٌّ إلى مكَّةَ في صُحبَةٍ مِن النِّساءِ، ثمَّ وَلَّي على البَصرَةِ عبدَ الله بن عبَّاسٍ بعدَ أيَّامٍ مِن وَقعةِ الجَملِ. وكان سببَها الأصليَّ هو المطالبةُ بقَتلِ قَتَلَةِ عُثمانَ، وإقامةِ الحَدِّ عليهم، ولم يكُن القِتالُ أصلًا في بالِ أحدٍ مِن الفَريقين، ولكن قَدَّرَ الله وما شاء فَعَلَ، ومَعلومٌ أنَّ طَلحةَ والزُّبيرَ وعَلِيًّا ممَّن شهِد لهم النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم بالجنَّةِ، فرضِي الله عنهم جميعًا وأَرضاهُم. "