logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

[email protected]
منوعات عامة

هل نوبات الهلع تسبب الموت

"محتويات
ما هي نوبة الهلع
ما الذي يسبب نوبات الهلع
هل نوبة الهلع تسبب الموت 
طرق علاج نوبات الهلع 
القلق الطبيعي مقابل نوبات الهلع
ما هي نوبة الهلع

نوبة الهلع هي بداية مفاجئة للخوف مع أربعة أعراض جسدية وعاطفية على الأقل، وتبدأ نوبات الهلع بسرعة، وتختفي عند معظم الناس بعد 20 إلى 30 دقيقة، وتشمل أعراض نوبة الهلع ما يلي:

خفقان القلب ، أو ضربات القلب السريعة
التعرق
يرتجف أو يهتز
الشعور بضيق التنفس
الشعور بالاختناق
ألم أو انزعاج في الصدر
غثيان أو آلام في البطن
الشعور بالدوار، الدوخة، والإغماء
الشعور بالبرودة أو السخونة
خدر أو وخز 
الشعور بعدم الواقعية أو الانفصال عن نفسك
الخوف من فقدان السيطرة أو “الجنون”
الخوف من الموت

نوبات الهلع شائعة في حوالي 28? من البالغين ويصابون بنوبة هلع في مرحلة ما من حياتهم، وكثير من الناس الذين أصيبوا بنوبة هلع لم يعد لديهم أي شيء، لكن الأشخاص الذين يعانون من نوبات الهلع هم أكثر عرضة للإصابة باضطراب آخر في الصحة العقلية مثل اضطراب الهلع أو الاكتئاب .

ما الذي يسبب نوبات الهلع

يعتقد الباحثون أن الأشخاص الذين يصابون بنوبات الهلع قد يسيئون تفسير الإشارات من البيئة أو بعض الأحاسيس الجسدية على أنها ضارة، ووجدت الدراسات أيضًا بعض عوامل الخطر للإصابة بنوبات الهلع:

أن تكوني أنثى
أن يكون عمرك أقل من 60 عامًا
الإصابة باضطراب المزاج ، مثل الاكتئاب
وجود اضطرابات القلق
مشاهدة الأحداث المجهدة في الحياة ، مثل وفاة أحد أفراد الأسرة

في بعض الأحيان، تنتشر نوبات الهلع في العائلات، لذلك إذا كنت تعاني من نوبات الهلع، فقد يعاني أحد الوالدين أو الأشقاء من نوبات الهلع أيضًا. 

هل نوبة الهلع تسبب الموت 

لن تسبب نوبات الهلع الموت، ولكن قد تشعر وكأنك تموت أثناء النوبة وذلك لأن العديد من أعراض نوبات الهلع، مثل ألم الصدر، تشبه الأعراض التي يعاني منها المصابون بحالات طبية خطيرة مثل النوبة القلبية، وبالنسبة لمعظم الناس، لن تسبب نوبات الهلع في مرحلة ما من حياتك مشاكل طويلة الأمد، ولكن نوبات الهلع المتكررة يمكن أن تسهم في مشاكل جسدية مثل اضطرابات النوم أو أمراض القلب، ويمكنهم أيضًا منعك من القيام بالأشياء التي تفعلها عادةً، مثل أداء المهمات، وربما تقلق بشأن التعرض لنوبة هلع في الأماكن العامة، لذلك تبقى في المنزل قدر الإمكان، فقد تكون مصابًا باضطراب الهلع، ويتم تشخيصه في الأشخاص الذين تعرضوا لنوبات هلع متكررة وغير منضبطة ويتجنبون المواقف التي يخشون أن يتعرضوا فيها لنوبات أخرى. 

وفي بعض الأحيان، قد لا تتمكن من التمييز بين أعراض نوبة الهلع وحالة أخرى، وفي هذه الحالات، يجب أن تسعى للحصول على عناية طبية فورية، ومع ذلك، فإن معرفة مسببات نوبة الهلع وأي حالة طبية لديك يمكن أن تساعدك في التمييز بين نوبة الهلع والمشكلة الطبية الحادة، بعض الحالات الطبية أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين يعانون من نوبات الهلع أكثر من الأشخاص الذين لا يعانون منها، وأحد أسباب ذلك هو أن نوبات الهلع وبعض الحالات الطبية تشارك في عوامل الخطر، على سبيل المثال، يعد التعرض لحدث مرهق في الحياة عامل خطر للإصابة بنوبات الهلع وبعض أمراض القلب، فيما يلي بعض الحالات الطبية الشائعة لدى الأشخاص الذين يعانون من نوبات الهلع:

أزمة
مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)
داء السكري
متلازمة القولون العصبي
مرض القلب التاجي
ضغط دم مرتفع
طرق علاج نوبات الهلع 

على الرغم من أن نوبات الهلع ليست خطيرة، إلا إنك ستشعر دائمًا بالخطورة، وتكون الأعراض ليست أعراض جسدية فقط، إنما أيضًا أعراض لنوبات الهلع، حتى لو لم تكن لديك أعراض جسدية، فستظل تشعر بهذا الشعور بالهلاك لأن هذا أحد أعراض هذا النوع من القلق، والشعور بنوبة الهلع يجعلك تشعر وكأنك تفقد السيطرة، ولكن هناك أشياء يمكنك القيام بها في وقت نوبة الهلع لاستعادة السيطرة على جسدك وعواطفك، إليك بعض الأشياء التي يمكنك تجربتها:

أبعد نفسك عن الموقف الذي يسبب لك نوبة الهلع.
أغمض عينيك وتخيل نفسك في مكان هادئ وآمن. 
ركز انتباهك على حواسك الخمس، لاحظ ما تشمه وتشعر به وتسمعه وتذوقه.
خذ أنفاسًا بطيئة وعميقة.
عد إلى 10 ببطء، كرر، وعد إلى 20 إذا لزم الأمر.

إذا كنت تعاني من نوبات هلع متكررة، أخبر مقدم الرعاية الصحية أو أخصائي الصحة العقلية، لأن الكثير من الناس لا يخبر مقدم الخدمة عن هجماتهم، وهناك علاجات يمكن أن تساعدك على الشعور بالتحسن. 

إذا لم يكن لديك طبيب نفسي أو معالج، فقد يوصي مقدم الرعاية الصحية بمقابلته، وسيتحدث المعالج معك عن الأعراض التي تعاني منها لمساعدتك على فهمها والتعامل معها بشكل أفضل. 
تشمل العلاجات الشائعة لنوبات الهلع العلاج السلوكي المعرفي والعلاج الداعم والعلاج النفسي الديناميكي، وفي العلاج السلوكي المعرفي، سيساعدك المعالج في إدارة قلقك عن طريق مواجهة محفزاتك ببطء في بيئة آمنة وداعمة، وفي العلاجات الداعمة والديناميكية النفسية، يمكنك استكشاف مصادر التوتر أو المحفزات لديك وتحديد طرق أفضل للتأقلم.

إذا كانت أعراضك شديدة، فقد يوصي طبيبك أيضًا بتجربة دواء مضاد للقلق، وتشمل ألبرازولام (زاناكس)، سيرترالين (زولوفت) و فلوكستين(بروزاك)، وتساعد هذه الأدوية في تقليل كل من الأحاسيس الجسدية وردود الفعل العاطفية التي تتعرض لها أثناء نوبة الهلع، ويتناول بعض الأشخاص دواءً مضادًا للقلق ويشاركون في العلاج، إذا كنت تزور طبيب لاضطراب في الصحة العقلية أو حالة طبية، تحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك عن جميع الأعراض الخاصة بك، غالبًا لا يتم اكتشاف نوبات الهلع حتى إذا كنت تعاني من حالة شائعة.[1]

القلق الطبيعي مقابل نوبات الهلع

يمكن الشعور بالقلق على مستويات مختلفة من الشدة، وتمثل نوبات الهلع أكثر أشكال القلق تطرفاً، بما في ذلك الانزعاج الجسدي الشديد والضيق العاطفي، وعادة ما تكون نوبات الهلع قصيرة، وتبلغ شدتها في غضون 10 دقائق ثم تهدأ، بينما يتقلب القلق الطبيعي في شدته ويمكن أن يستمر لساعات أو حتى أيام، لا يكون القلق الطبيعي عادة منهكًا بشكل حاد، ولكن عند الإصابة بنوبة هلع، لا يستطيع الأشخاص التفاعل والعمل بشكل طبيعي، تميل نوبات الهلع إلى الظهور كأعراض جسدية مثل ألم الصدر وضيق التنفس وسرعة ضربات القلب، بينما يتجلى القلق غالبًا على شكل أفكار مقلقة وسرعة الانفعال والشعور بمزيد من القلق أو الانفعال أو التشتت.[2]

المراجع"