Notice: Undefined index: activeCookie in /home/albaila/public_html/index.php on line 3

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 4

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 6
وفاة  الخليفة العباسي المنتصر بالله العام الهجري 248 الشهر القمري ربيع الأول - مجلة البيلسان
logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

info@albailassan.com
مختارات أدبية

وفاة  الخليفة العباسي المنتصر بالله العام الهجري 248 الشهر القمري ربيع الأول

"
هو أبو جعفر المنتصر بالله محمد بن جعفر المتوكِّل، وأمُّه أمُّ ولدٍ روميَّةٌ اسمُها حبشية. وكان أعينَ أسمَرَ أقنى, مليحَ الوجهِ, رَبْعةً, كبيرَ البطن, مَهيبًا، لَمَّا قُتِل أبوه دخل عليه التُّركُ ومعهم قاضي القضاة جعفر بن عبد الواحد الهاشمي، فقال له: بايِعْ. قال: وأين أمير المؤمنين؟ -يعني: المتوكِّل- قال: قتله الفتحُ بن خاقان. قال: وأين الفتح? قال: قتله بغا, فبايعه القاضي ثم الوزير وكبار قادة الترك, ثم تحوَّل من الجعفري إلى سامراء، وولَّى وزارتَه أحمد بن الخصيب, وأراد المعتزُّ أن يمتنِعَ من البيعة للمنتصر، فقال له بغا الشرابي: أخوك محمَّد أقدمَ على قتلِ أبيك، وأخافُ أن يقتُلَك فبايِعْ، فبايَعَه. ثم صالحَ المنتصِرُ إخوتَه عن ميراثهم على أربعةَ عشر ألفَ ألفِ درهم، ونفى عمَّه عليًّا إلى بغداد، ورسم عليه, وكان المنتصِرُ وافر العقل, راغبًا في الخير, قليلَ الظُّلم. على الرَّغمِ مِن أنَّ المنتصِرَ كان قد تمالأ مع الأتراكِ على قتل أبيه المتوكِّل عندما قرَّرَ أن يعزِلَه من ولاية العهد ويولِّيَها أخاه المعتَزَّ، إلَّا أن المنتصرَ  كان يقول: يا بغا أين أبي? من قتَلَ أبي?! ويسُبُّ الأتراك، ويقول: هؤلاء قتَلَة الخلفاء، فقال بغا الصغيرُ للذين قتَلوا المتوكِّل: ما لكم عند هذا رِزقٌ، فعَمدوا عليه وهَمُّوا، فعَجَزوا عنه؛ لأنَّه كان شجاعًا مَهيبًا يَقِظًا متحرِّزًا، فتحَيَّلوا عليه إلى أن دسُّوا إلى طبيبِه ابن طيفور ثلاثين ألف دينار عند مَرَضِه، فأشار بفَصدِه, ثمَّ فصَدَه بريشةٍ مَسمومةٍ، فمات منها,  وكانت مُدَّةُ خلافته ستةَ أشهُر، ثم تولَّى الخلافةَ بعده أبو العباس المستعين بالله أحمد بن محمد المعتصِم. "