Notice: Undefined index: activeCookie in /home/albaila/public_html/index.php on line 3

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 4

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 6
وفاة ابن أبي دؤاد المعتزلي العام الهجري 240 الشهر القمري محرم - مجلة البيلسان
logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

info@albailassan.com
مختارات أدبية

وفاة ابن أبي دؤاد المعتزلي العام الهجري 240 الشهر القمري محرم


هو أبو عبدِ الله أحمدُ بنُ أبي دؤاد فرج بن جرير بن مالك بن عبد الله بن عباد بن سلام، ولد سنةَ ستين ومائة بقِنَّسرينَ، ونشأ بدمشق, وكان أبوه تاجرًا يَفِدُ إلى الشام، ثم وفد إلى العراق وأخذ ولَدَه هذا معه إلى العراق، فارتحل للبصرةِ، واتصل ابن أبي دؤاد بأصحاب واصلِ بنِ عطاء، وعنهم أخذ مذهَبَ الاعتزالِ، ثم اتَّصلَ بالمأمونِ فكان قاضيَ القُضاةِ، وكان موصوفًا بالجود والسَّخاءِ وحُسنِ الخُلقِ ووُفورِ الأدب، غيرَ أنَّه أعلن بمذهب الجهميَّة، وحمل السلطانَ على امتحانِ النَّاسِ بخَلقِ القرآن، لم يكُنْ بعد البرامكةِ أكرَمُ منه، ولولا ما وضع مِن نفسِه مِن محبَّة المحنةِ، لاجتمعت عليه الإنسُ. حثَّ المأمونَ على امتحانِ العُلَماءِ والناسِ بمسألةِ خَلقِ القرآن، وبَقِيَ كذلك مع المعتَصِم ومع الواثِقِ، كلُّ ذلك هو رأسُ الفتنةِ وفَتيلُ نارِها، حتى جاء المتوكِّلُ، وكان ابن أبي دؤاد قد دعا على نفسِه إن لم يكُن الواثِقُ قد قتل أحمدَ بنَ نَصرٍ كافرًا، فأصابه اللهُ بالفالجِ، فبقي أربع سنينَ مَحبوسًا بمَرَضِه ذلك، فعزله المتوكِّلُ وأمر بمصادرةِ أموالِه، فصولح على سِتَّة عشر مليون درهمٍ، توفِّيَ في بغداد عن ثمانين سنةً- عامَلَه اللهُ بما يستَحِقُّ.