Notice: Undefined index: activeCookie in /home/albaila/public_html/index.php on line 3

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 4

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 6
وفاة الخليفة العباسي المعتز العام الهجري 255 الشهر القمري شعبان - مجلة البيلسان
logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

info@albailassan.com
مختارات أدبية

وفاة الخليفة العباسي المعتز العام الهجري 255 الشهر القمري شعبان


هو أبو عبد الله، الزبيرُ بن المتوكل جعفر بن المعتصم محمد بن الرشيد هارون بن المهدي العباسي. ولد سنة 233ه, وأمُّه أم ولد روميَّة تسمَّى قبيحة, وما رُئِيَ في زمانِه أصبحَ وجهًا منه ولا من أمِّه قبيحة، تولَّى الخلافة بعد أن عزَلَ الأتراكُ المستعين بالله وأخذوا البيعة له، ثمَّ دبَّرَ من يقتل المستعينَ بعد عزله من الخلافة، وكان المعتزُ أمرَدَ حين ولِيَ الخلافة, وهو ابنُ عشرين سنة أو دونَها, وجلس جلوسًا عامًّا للناس, فلما كان بعد أشهُرٍ من ولايته، خلعَ أخاه المؤيَّد بالله إبراهيم من العهد، فما بقيَ إبراهيم حتى مات، وخاف المعتَزُّ من أن يتحَدَّثَ الناس أنَّه سَمَّه، فأحضر القضاةَ حتى شاهدوه، وما به أثَرٌ، كانت دولةُ المعتز مُستضعفةً مع الأتراك، اتَّفَق القواد منهم، وقالوا له: أعطِنا أرزاقنا, فطلَبَ مِن أمِّه مالًا ليُنفِقَه فيهم، فشَحَّتْ عليه، فتجَمَّع الأتراك لخلعه، وأتوا الدار, وبعثوا إلى المعتَزِّ ليخرُجَ إليهم, فقال: قد شَرِبتُ دواءً، وأنا ضعيفٌ، فهجم جماعةٌ منهم عليه، فجَرُّوه وضَرَبوه، وأقاموه في الحَرِّ، فبقي يتضوَّرُ وهم يلطِمونَه، ويقولون: اخلَعْ نفسَك, ثم أحضروا القاضيَ والعدول، وخلعوه، وأقدَموا من بغداد إلى سامرَّا محمد بن الواثق، وكان المعتَزُّ قد أبعده، فسَلَّمَ المعتزُّ إليه الخلافة، وبايعوه، ولقِّب بالمهتدي بالله. ثمَّ أخذ الأتراكُ المعتَزَّ بعد خمسة أيام فعذَّبوه ومُنِعَ من الطعام والشراب ثلاثةَ أيامٍ حتى جعل يطلُبَ شَربةً مِن ماء البئر فلم يُسقَ، ثم أدخلوه سردابًا فيه جصُّ جيرٍ فدسوه فيه فأصبح ميتًا، فاستلُّوه من الجصِّ سليمَ الجسَدِ وأشهدوا عليه جماعةً من الأعيان أنَّه مات وليس به أثَرٌ. مات عن عمرِ ثلاث وعشرين سنة, وصلَّى عليه المهتدي بالله، ودُفن مع أخيه المنتصر، فكانت مدَّةُ خلافته أربعَ سنين وستة أشهر وثلاثة وعشرين يومًا، ولَمَّا قُتِلَ المعتزُّ وجدوا عند أمِّه قبيحةَ أموالًا عظيمة، وجواهِرَ نفيسة، كان من جملةِ ذلك ما يقارب ألفي ألف دينار، ومن الزمُرُّد والياقوت الأحمر الذي لم يُرَ مثلُه.