logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

[email protected]
مختارات أدبية

وفاة الشيخ أبي محمد (الجويني) العام الهجري 438 الشهر القمري ذو القعدة


هو الشَّيخُ أبو محمَّد الجُوَينيُّ إمامُ الشافعيَّة عبد الله بن يوسف بن محمد بن حيويه الجويني الطَّائي السنبسي، كان فقيهًا مُدَقِّقًا مُحَقِّقًا، نحويًّا مفسِّرًا، وهو والد إمامِ الحَرَمين، وأصلُه من قبيلة يقال لها سنبس، وجُوَين من نواحي نيسابور، سمِعَ الحديث من بلادٍ شَتَّى على جماعة، وقرأ الأدبَ على أبيه، وتفَقَّه بأبي الطيِّبِ سهلِ بنِ محمد الصعلوكي، ثمَّ خرج إلى مروٍ إلى أبي بكر عبدِ الله بن أحمد القَفَّال واشتغل عليه بمروٍ، ولازمه واستفاد منه وانتفع به، وأتقن عليه المذهَبَ والخِلافَ، وقرأ عليه طريقَتَه وأحكَمَها، فلما تخرَّجَ عليه عاد إلى نيسابور سنة 407 وتصدَّر للتدريس والفتوى، وعقَدَ مجلِسَ المُناظرة، فتخرَّج عليه خلقٌ كثيرٌ، منهم ولده إمامُ الحَرَمينِ، وصنف التصانيفَ الكثيرةَ في أنواعٍ مِن العلومِ، وكان زاهدًا شديدَ الاحتياطِ لدينِه، حتى ربما أخرج الزَّكاةَ مَرَّتين، صَنَّف التفسيرَ الكبير المشتَمِلَ على أنواعِ العلومِ، وله في الفِقهِ التَّبصِرةُ والتذكرة، وصنَّف مُختَصَر المُختَصَر، والفَرْق والجمع، والسِّلسلة وغير ذلك، وكان إمامًا في الفقهِ والأصولِ، والأدبِ والعربيَّة، توفِّي في هذه السنة، وقيل سنة 434.