Notice: Undefined index: activeCookie in /home/albaila/public_html/index.php on line 3

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 4

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 6
وفاة الفقيه الشافعي أحمد بن عمر بن سُريج العام الهجري 306 الشهر القمري ربيع الأول - مجلة البيلسان
logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

info@albailassan.com
مختارات أدبية

وفاة الفقيه الشافعي أحمد بن عمر بن سُريج العام الهجري 306 الشهر القمري ربيع الأول


هو الفقيهُ الشافعي الكبير أحمد بن عمر بن سُريج كان من عُظَماءِ الشَّافعيَّة، وأئمة المسلمين، وكان يقال له: البازُ الأشهب، ولي القضاءَ بشيراز، وكان يَفضُل على جميعِ أصحاب الإمام الشافعي، حتى على المُزَني، وإنَّ فِهرست كتُبِه تشتمل على أربعمائة مصنَّف، وقام بنُصرة مذهب الشافعي والرد على المخالفين، وفرَّع على كتُبِ محمد بن الحسن الحنفي. وقد عُدَّ من الفُقَهاءِ الذين أسهموا في نشرِ المذهب الشافعي في أكثرِ الآفاق، وله مؤلَّفاتٌ كثيرة لم يَصِلْ إلينا منها شيءٌ. تفَقَّه على يدِه أئمة أعلام، وحدَّث عنه أبو القاسم الطبراني، وأبو أحمد الغطريفي، وأبو الوليد حسان بن محمد، وآخرون. وكان يُقال له في عصره: إنَّ الله بعثَ عُمَرَ بنَ عبد العزيز على رأسِ المائة من الهجرة، أظهر كُلَّ سُنَّة وأمات كلَّ بِدعة، ومَنَّ الله تعالى على رأس المائتينِ بالإمام الشافعي حتى أظهر السنَّة وأخفى البدعةَ، ومَنَّ الله تعالى بك على رأسِ الثلاثمائة حتى قَوِيَت كلُّ سُنَّة وضَعُفَت كلُّ بدعةٍ. قال الذهبي: كان أبو العباس على مذهب السَّلَفِ، يؤمنُ بها ولا يُؤَوِّلها، ويُمِرُّها كما جاءت. وهو صاحب مسألة الدَّور في الحلف بالطلاق قال الدارقطني: كان فاضلًا لولا ما أحدَثَ في الإسلامِ مِن مسألةِ الدَّورِ في الطلاق _ وتعني قولَ الرجل لامرأته: إن وقعَ عليك طلاقي فأنت طالِقٌ قبله ثلاثًا- وكان له مع فضائِلِه نظمٌ حَسَنٌ. توفي ببغداد، ودُفِنَ في حجرته بسويقة غالبٍ بالجانب الغربي بالقُرب من محلة الكرخ، وعمره سبع وخمسون سنة وستة أشهُر.