Notice: Undefined index: activeCookie in /home/albaila/public_html/index.php on line 3

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 4

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 6
وفاة بشر الحافي العام الهجري 227 الشهر القمري ربيع الأول - مجلة البيلسان
logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

info@albailassan.com
مختارات أدبية

وفاة بشر الحافي العام الهجري 227 الشهر القمري ربيع الأول


هو بِشرُ بنُ الحارثِ بنِ علي المعروفُ بالحافي، مِن أهلِ مَروٍ، ولِدَ سنة 152هـ سكن بغدادَ، كان من أكابرِ الزُّهَّاد، وأخبارُه في الزُّهدِ والوَرَع مشهورةٌ جِدًّا ومعروفة، أثنى عليه غيرُ واحدٍ مِن الأئمَّةِ في عبادتِه وزهادتِه وورَعِه ونُسكِه وتقَشُّفِه. قال الإمامُ أحمد يوم بلَغَه مَوتُه: لم يكُنْ له نظيرٌ إلَّا عامِرُ بنُ عبد قيس، ولو تزوَّجَ لتَمَّ أمْرُه، وذكر غيرُ واحدٍ أن بِشرًا كان شاطِرًا في بدءِ أمْرِه، وأنَّ سبَبَ تَوبتِه أنَّه وجد رقعةً فيها اسمُ اللهِ عَزَّ وجلَّ، في أتونِ حَمَّام، فرفعها ورفع طرْفَه إلى السَّماءِ، وقال: سيِّدي اسمُك ههنا مُلقًى يُداسُ! ثم ذهب إلى عطَّارٍ فاشترى بدرهمٍ غالية وضَمَّخَ تلك الرقعةَ منها، ووضعها حيثُ لا تُنالُ، فأحيا اللهُ قلْبَه وألهَمَه رُشدَه، وصار إلى ما صار إليه من العبادةِ والزَّهادة، ورحَل بِشرٌ في طلَبِ العِلمِ إلى مكَّة والكوفةِ والبصرة، وسَمِعَ مِن وَكيعٍ وشَريكِ بن عبد الله، وإسماعيل بن عُلَيَّة وحمَّاد بن زيد، ومالك بن أنس، وأبي يوسفَ القاضي، وابن المبارك، وهُشَيم، والمعافى بن عِمران، والفُضَيل بن عياض، وأبي نُعَيمٍ، في خَلْقٍ كثيرٍ. غيرَ أنَّه لم يتصَدَّ للراويةِ، فلم يُضبَطْ عنه من الحديثِ إلَّا اليسيرُ. قال إبراهيم الحربي: ما أخرَجَت بغدادُ أتَمَّ عَقلًا منه، ولا أحفَظَ للِسانِه منه، ما عُرِفَ له غِيبةٌ لمسلمٍ، وكان في كُلِّ شَعرةٍ منه عَقلٌ، ولو قُسمَ عَقلُه على أهلِ بغداد لصاروا عُقَلاءَ وما نقَصَ مِن عَقلِه شَيءٌ. وحين مات اجتمع في جنازتِه أهلُ بغداد عن بَكرةِ أبيهم، فأُخرِجَ بعد صلاةِ الفَجرِ فلم يستقِرَّ في قَبرِه إلَّا بعد العَتَمة، فرَحِمَه اللهُ تعالى وأعلى درجَتَه.