logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

[email protected]
مختارات أدبية

وفاة عضد الدولة البويهي الديلمي الشيعي وكتم وفاته العام الهجري 372 الشهر القمري شوال


هو السُّلطانُ عَضُد الدولة, أبو شُجاع, فناخسرو بن السلطان رُكنِ الدولة حسن بن بويه الدَّيلمي الشيعي, صاحِبُ العراق وفارس. تملَّك فارس بعد عَمِّه عماد الدولة, ثم كثُرَت بلادُه, واتسعت ممالِكُه, ودانت له البلادُ والعباد. وهو أوَّلُ مَن خُوطِبَ بالمَلِك شاه شاه في الإسلامِ، وأوَّلُ مَن خُطِب له على المنابر ببغداد بعد أميرِ المؤمنين وكان بطلًا شُجاعًا مَهيبًا, جبَّارًا عَسوفًا, شديد الوطأةِ, وكان فاضلًا نحْويًّا أديبًا عالِمًا، له مُشاركةٌ في فنون، وله صَنَّفَ أبو علي الفارسي الإيضاح والتكملة, وقد مدَحَه فحول الشعراء، وسافر إلى بابه المتنبِّي في شيراز، قبل أن يَملِكَ العراق، وامتدحه بقصائدَ مشهورة، وهو الذي أظهر قبرَ عليٍّ بالكوفةِ وادَّعى أنَّه قبرُه، وأقام البيمارستان العضديَّ ببغداد، وأنفق عليه أموالًا عظيمةً، وهو بيمارستان عظيمٌ ليس في الدنيا مثلُ تَرتيبِه, قصَدَ عَضُدُ الدَّولةِ العِراقَ، والتقى ابنَ عَمِّه عِزَّ الدولة بختيارَ بنَ مُعِزِّ الدولة وقتَلَه, وتمَلَّكَها, دخل بغداد وقد استولى عليها الخراب وعلى سوادِها بانفجارِ بثُوقِها وقَطعِ المفسدينَ طرقاتها، فبعث العسكرَ إلى بني شيبان، وكانوا يقطعونَ الطَّريقَ، فأوقعوا بهم وأسَروا مِن بني شيبان ثمانمائة، وسَدَّ البثوق، وغرَسَ المزاهِرَ وعَمر الطرقَ والقناطِرَ والجسور, وكان متيقِّظًا شَهمًا، صائب الفِراسة, وله عيون كثيرةٌ تأتيه بأخبارِ البلاد القاصية، حتى صارت أخبارُ الأقاليم عنده, وكان شديدَ العناية بذلك، كثيرَ البَحثِ عن المشكلات، وافِرَ العقل. كان من أفرادِ الملوك لولا ظُلمُه، وسَفكُه للدماء، حتى إنَّ جارية شغل قلبَه بمَيلِه إليها، فأمرَ بتغريقِها، وكان يحِبُّ العلمَ والعُلَماء ويَصِلُهم. قال ابن الجوزي: كان يرتفع له في العامِ اثنان وثلاثون ألفَ ألف دينار، وكان له كرمان، وفارس، وعمان، وخوزستان، والعراق، والموصل، وديار بكر، وحران، ومنبج. وكان يناقِشُ في القيراط، وأقام مكوسًا ومظالم, فنسأل اللهَ العافية . لَمَّا اشتدت عِلَّةُ عَضُد الدولة، وهو ما كان يعتادُه مِن الصَّرَع، ضَعُفَت قُوَّتُه عن دفِعه، فخنقه فمات منه ثامن شوال ببغداد، وحُمِلَ إلى مشهد أمير المؤمنين عليٍّ، فدُفِنَ به، وقيل: إنَّه لَمَّا احتُضِرَ لم ينطلِقْ لسانُه إلا بتلاوةِ {مَا أَغْنْى عَنِّي مَالِيَهْ * هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ}, وكانت ولايتُه بالعراق خمس سنين ونصفًا، ولَمَّا توفي كتَمَ رفاقُه خبَرَ مَوتِه حتى جاؤوا بولَدِه صمصام الدولة فجلس ابنُه صمصام الدولة أبو كاليجار للعزاء، فأتاه الطائع لله مُعزِّيًا.