Notice: Undefined index: activeCookie in /home/albaila/public_html/index.php on line 3

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 4

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 6
وَفاةُ الخَليفَة سُليمان بن عبدِ الملك العام الهجري 99 الشهر القمري صفر - مجلة البيلسان
logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

info@albailassan.com
مختارات أدبية

وَفاةُ الخَليفَة سُليمان بن عبدِ الملك العام الهجري 99 الشهر القمري صفر


هو سُليمان بن عبدِ الملك بن مَرْوان بن الحَكَم بن أبي العاص بن أُمَيَّة بن عبدِ شَمس القُرشيُّ الأُمَويُّ، أبو أَيُّوب. كان مَولِده بالمدينة في بني جَذيلَة، وهو الخَليفَة الأُمَوي السَّابِع، ويُعَدُّ مِن خُلفاء بني أُمَيَّة الأقوِياء, وُلِدَ بدِمشق عام 54هـ ووَلِيَ الخِلافَة بعدَ أَخيه الوَليد  عام 96هـ. ومُدَّة خِلافَتِه لا تَتَجاوز السَّنَتيْنِ وسَبعَة شُهور. كان النَّاس في دِمشق يُسَمُّونه مُفتاحَ الخَير، ذَهَبَ عنهم الحَجَّاجُ، فوَلِيَ سُليمان، أَحَبَّهُ النَّاسُ وتباركوا به، أَشاعَ العَدلَ، وأَنصفَ كُلَّ مَن وَقَف بِبابِه، كان فَصيحًا, ويَتَّصِفُ بالجَمالِ والوَقارِ، عَظيم الخِلْقَة، طَويل القامَة، أَبيض الوَجْه، مَقْرون الحاجِبَيْنِ، فصيحًا بليغًا، عَمِلَ في فَترةِ تَوْلِيَةِ الخِلافَة كُلَّ ما فيه مَصلحَة النَّاس، وحافَظَ على اتِّساع وقُوَّة الدَّولة الأُمويَّة، واهْتَمَّ بِكُلِّ ما يَعْنِي النَّاس، أَطلَق الأَسْرَى، وأَخلَى السُّجونَ، وأَحسَن مُعاملَة الجَميعَ، فكَسَب مَحَبَّتَهم، وكان مِن أَعدَل خُلفاء بني أُمَيَّة والمسلمين، واسْتَخْلَف عُمَرَ بن عبدِ العزيز مِن بَعدِه. مُحِبًّا للغَزْوِ، فَتَحَ في عَهدِه جُرجان وطَبَرِسْتان، وجَهَّزَ جَيشًا كَبيرًا مِن سَواحِل الشَّامِ بقِيادَة أَخيهِ مَسلمَة ومعه ابنُه داود، وسَيَّرَهُ في السُّفُن لِحِصارِ القُسطنطينيَّة، وسار سُليمان بن عبدِ الملك مع الحَمْلَة حتَّى بَلَغ دابِق، وعَزَم أن لا يَعود منها حتَّى تُفتَح القُسطنطينيَّة أو يموت، فمات مُرابِطًا في دابِق شَمالَ مَدينَة حَلَب.