Notice: Undefined index: activeCookie in /home/albaila/public_html/index.php on line 3

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 4

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 6
وَفاةُ عبدِ الله بن سَبَإٍ رَأْسِ الطَّائفةِ السَّبَئِيَّةِ العام الهجري 38 العام الميلادي 658 - مجلة البيلسان
logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

info@albailassan.com
مختارات أدبية

وَفاةُ عبدِ الله بن سَبَإٍ رَأْسِ الطَّائفةِ السَّبَئِيَّةِ العام الهجري 38 العام الميلادي 658


هو عبدُ الله بن وَهْبٍ  الهَمْدانيُّ السَّبَئِيُّ، وقِيلَ: الحِمْيَريُّ. أصلُه مِن يَهودِ صَنْعاءَ, وقِيلَ: مِن يَهودِ الحِيرَةِ، مَعروفٌ بابنِ السَّوداءِ لأنَّ أُمَّهُ حَبَشيَّةٌ، أَظهرَ الإسلامَ في زَمَنِ عُثمانَ بن عفَّانَ, وقِيلَ: إنَّه رُوميٌّ أَظهرَ الإسلامَ هو وجماعتُه السَّبئيَّةُ بغَرَضِ تَقويضِ الدَّولةِ الإسلاميَّة لصالحِ الدَّولةِ البِيزنْطيَّة. وهو يَختلِفُ عن عبدِ الله بن وَهْبٍ الرَّاسبيِّ رأسِ الخَوارجِ الذي خرَج على عَلِيٍّ, رحَل ابنُ سَبَإٍ إلى الحِجازِ ثمَّ البَصرَةِ ثمَّ الكوفةِ ثمَّ الشَّامِ ثمَّ اسْتَقَرَّ في مِصْرَ، كلّ ذلك يَنشُر بِدعَتَهُ، وجهَر بها وتَقَوَّى في مِصْرَ، كان يقولُ بِرَجْعَةِ النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم كرَجْعَةِ عيسى في آخرِ الزَّمانِ، ثمَّ دَعا إلى عَلِيٍّ وأثار الفِتنَةَ على عُثمانَ، ثمَّ غَلا في عَلِيٍّ وأَظهرَ أنَّه الخليفةُ بعدَ النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم بالوِصايَةِ، ثمَّ قال: إنَّ في عَلِيٍّ جُزْءًا لاهوتِيًّا، وأنَّ هذا الجُزءَ يَتَناسَخ في الأئمَّةِ مِن بعدِ عَلِيٍّ، ثمَّ زعَم أنَّ عَلِيًّا أيضًا يَرْجِع، وأَفْشَلَ مع اتْباعِه المفاوضات بين عَلِيٍّ والصَّحابةِ في الجَملِ وصِفِّينَ، وتَسبَّبوا في نُشوبِ الحَربِ بينهم. يُقال: إنَّ عَلِيًّا نَفاهُ إلى المدائنِ. وذلك أنَّ عَلِيَّ بن أبي طالبٍ لمَّا بَلغَهُ أنَّ ابنَ السَّوداءِ يَنْتَقِصُ أبا بكرٍ وعُمَر دَعا به، ودَعا بالسَّيْفِ وهَمَّ بِقَتلِه، فشفَع فيه أُناسٌ، فقال: والله لا يُساكِنُني في بلدٍ أنا فيه، فسَيَّرَهُ إلى المدائنِ، وقِيلَ: حَرَقَهُ بالنَّارِ فيمَن حرَقَهُم, وقِيلَ: إنَّه اخْتَفى ولم يُعْلَمْ بِخاتِمَتِه.