logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

[email protected]
منوعات عامة

24 نوعاً من المشاعر .. ووظيفة كلاً منهم

"محتويات
مفهوم المشاعر
المشاعر الرئيسية
وظيفة المشاعر
الفرق بين العاطفة والشعور
مفهوم المشاعر

المشاعر هي عمليات عقلية أي تجربة الأحداث التي تولد داخل دماغنا والتي هي حقيقية تمامًا مثل الرؤية أو السمع أو السمع أو الشم، المشاعر تنشأ عندما يتم إجراء سلسلة من الاتصالات العصبية المحددة داخل الدماغ .

نقول أن المشاعر هي التي تجعلنا بشرًا لأنها ولدت من الوعي أي من القدرة على تفسير ما يحدث حولنا بطريقة أكثر تعقيدًا مما تفعله الحيوانات الأخرى، البشر قادرون على ربط التجارب الحسية بالعواطف، وهذه المشاعر لها حالات مزاجية معينة عندما يتعلق الأمر بهذه النقطة الأخيرة نتحدث عن الشعور.

المشاعر هي الأفكار التي تنشأ بعد تجربة عاطفة والتي تتغير حالتنا الفسيولوجية بسبب التغيرات الهرمونية المستمدة من هذه الروابط العصبية المحددة، تشكل المشاعر مستوياتنا الهرمونية وتولد من التفسير العقلاني لما يحدث لنا ومن توقع الأحداث المستقبل ية.

المشاعر الرئيسية

الدماغ البشري هو بلا شك أكثر أعضاء الجسم تعقيدًا، لذلك ليس من المستغرب أن يكون تجريب المشاعر أيضًا معقدًا للغاية لفهم التصنيفات وعملها، مهما كان الأمر فهذه هي المشاعر الرئيسية التي يمكن أن يشعر بها البشر وهي تستحق التكرار.

1. الحب
هو شعور إيجابي يولد من المودة تجاه شخص أو حيوان أو شيء أو حتى فكرة، إنه يولد من التقييمات الذاتية التي نجريها عند تحليل شيء نتصوره.

2. الحزن
هو شعور سلبي ينشأ بعد تفسير وتحليل المواقف التي دفعتنا في السابق إلى الشعور بمشاعر مؤلمة.

3. النشوة
هي شعور يولد بعد أن غيّرت بعض الهرمونات فسيولوجيتنا وقادتنا إلى تجربة “اندفاع” الطاقة والحيوية، لذلك نحن نفسر كل شيء من حولنا على أنه شيء رائع.

4. الإعجاب
هو الشعور بالمتعة الذي ينشأ بعد تحليل النجاحات أو الجوانب الإيجابية لشخص آخر، ولكن بطريقة صحية دون حسد.

5. الكراهية
هي شعور سلبي بالنفور الشديد تجاه شخص يولد بعد أن فعل هذا الشخص أشياء لنا نفسرها على أنها سلبية أو أساءت إلينا.

6. الحسد
هو شعور سلبي ينشأ من تحليل ما يحتوي على شيء تريده، ولكن بطريقة غير صحية وربط هذه الرغبة بعدم الراحة في أجسامنا.

7. الغيرة
شعور سلبي ينشأ من تكهنات قائمة على أسس سليمة أو لا أساس من الصحة لها تجعلنا نخشى فقدان شخص نحبه.

8. المودة
هي شعور إيجابي ينشأ من بعد تحليل كيفية ارتباطنا بشخص ما، من ملاحظة أننا قد تواصلنا على المستوى العاطفي.

9. اليسر

هو الشعور الإيجابي الذي نمتلكه تجاه شيء ما أو شخص ما، بعد ملامستها له نظرًا لخصائصه وخصائصه، ويولد مشاعر ممتعة.

10. الأمل

هو شعور إيجابي ينشأ بعد تحليل المواقف والآفاق المستقبلية من الوصول إلى نتيجة مفادها أنه من الممكن تحقيق الأهداف التي وضعناها لأنفسنا.

11. التفاؤل
هو شعور إيجابي يأتي من تحليل وضعنا في الحياة والنظر في أن ما يخبئه المستقبل جيد أو على الأقل أننا نسير على الطريق الصحيح.

12. الامتنان
هو شعور إيجابي نشعر به عندما يفعل شخص ما شيئًا جيدًا لنا ونحن ممتنون له.

13. الغضب
هو شعور مشابه للكراهية ولكنه أقل قوة، حيث نشعر بالنفور تجاهه بعد قيام شخص ما بشيء ما نفسره على أنه سلبي.

14. السخط
هو الشعور السلبي الذي تشعر به بعد تعريض أنفسنا لشيء هو في رأينا غير عادل سواء تجاه أنفسنا أو تجاه شخص آخر.

15. نفاد الصبر
هو الشعور الذي يولده دماغنا عندما نريد شيئًا ما في لحظة معينة ويبدو أنه يستغرق وقتًا أطول من المعتاد.

16. الانتقام
هو شعور سلبي يتكون من أنه بعد قيام شخص ما بشيء نعتبره ضارًا، ونريد أن ندفعه بنفس العملة.

17. الرضا
هو الشعور الإيجابي الذي تشعر به عندما يتحقق أخيرًا بعد البحث عن شيء ما.

18. الرأفة
هو الشعور المرتبط بالتعاطف أي السلبية التي نشعر بها عندما نضع أنفسنا في مكان شخص آخر ونحلل الألم الذي قد يعاني منه.

19. الفرح
شعور مشابه للنشوة على الرغم من أنه أقل مبالغة فيه، إنها مجموعة الأحاسيس الممتعة التي نختبرها لأننا نعتبر أن كل ما يحيط بنا جيد.

20. الشعور بالذنب
هو الشعور السلبي الذي يظهر عندما نصل بعد تحليل سلوكنا وسلوكنا في موقف معين إلى استنتاج مفاده أننا خالفنا قيمنا أو أعرافنا الاجتماعية.

21. الاستياء
هو الشعور المتبقي تجاه شخص أوجد في الماضي مشاعر السخط والانتقام والكراهية والغضب، إلخ.

22. الغضب
هو الشعور السلبي المرتبط بدرجة عالية من التهيج، هذا هو ما نشعر به بعد تحليل الموقف فنعتبر أن حقوقنا أو حقوق الشخص الآخر منتهكة.

23- القلق
هو الشعور السلبي الذي ينشأ بعد تحليل العواقب، التي قد تترتب على أفعالنا فإننا نعتبر أن شيئًا ما قد يؤثر على سلامتنا في المستقبل.

24. اليأس
هو الشعور السلبي الذي يأتي من بعد تحليل وضعنا الحالي، معتبرين أنه لا توجد طريقة للمضي قدمًا والتغلب على حدث ضار في حياتنا.

وظيفة المشاعر

هل للمشاعر حقًا أي فائدة بيولوجية؟ الجواب هو “نعم” وبقوة، فلا يوجد شيء على الإطلاق يحدث داخل أجسادنا مصادفة (بما في ذلك الدماغ) والمشاعر ليست استثناء.

إذا قارنا أنفسنا بالحيوانات الأخرى، فإن البشر ضعفاء جسديًا جدًا، فالأطفال حديثي الولادة بمجرد ولادتهم يبحثون عن الحياة، لا لقد استغرقنا ما لا يقل عن 10 سنوات لنكون مستقلين إلى الحد الأدنى لنعيش دون أن نعتني بهم في جميع الأوقات.

ومن حيث المبدأ سيعني عدم وجود مشاعر انقراض جنسنا البشري وتركت الأمهات أطفالهم من اللحظة الأولى يموتون جوعًا، الجنس البشري منحنه الله الوعي والذكاء لم يولد فقط من مستوى الوعي والإدراك هذا.

ولكن القدرة على الشعور ورؤية كيف يشعر الآخرون هذا يسمى الذكاء العاطفي وهو القدرة على إدراك المشاعر التي يعبر عنها الآخرون، فهو ليس أكثر من استراتيجية للبقاء.

كل المشاعر تستجيب لشيء ما، سواء للتواصل الاجتماعي مع جنسنا البشري أو لتعزيز التغييرات في أنفسنا، فكل شعور له فائدة، كالشعور بالأمل هو طريقة الدماغ للتأكد من أننا نريد البقاء على قيد الحياة.

وإظهار الامتنان هو وسيلة للتواصل مع الآخرين، والشعور بالغضب هو الطريقة التي يجب أن نظهر بها أننا لا نحب شيئًا وأننا نريده أن يتغير. والقائمة تطول، لذلك فإن المشاعر أساسية لإحداث تغييرات في سلوكنا والحصول على ما نحتاجه من الآخرين.

الفرق بين العاطفة والشعور

لنتخيل أننا نسير في الشارع ونرى لصًا يسرق سيدة عجوزًا، ماذا سيحدث في دماغنا؟ أولاً، ستصل المعلومات المرئية إلى الدماغ برسالة واضحة: “هناك لص”، إن دماغ الإنسان ( وعقل جميع الحيوانات) قادر على تفسير هذه المعلومات المرئية وإثارة عاطفة، وهي ليست أكثر من استجابة دماغية تهدف إلى تغيير سلوكنا.

في هذه الحالة فإن العاطفة التي سيولدها الدماغ هي الخوف : “هذا السارق يمكن أن يؤذيني أيضًا يجب أن أهرب”، لذلك على الأرجح مسترشدين بهذه المشاعر البدائية التي هي الخوف سوف تهرب وتختبئ.

وهذا هو المكان الذي ستبقى فيه جميع الحيوانات، تمامًا مثلما يطاردها حيوان مفترس، يهربون بدون تفكير، المشكلة هي أن البشر يفكرون ولكن وعندما يتركون العاطفة البدائية تتحكم يقف المنطق والتفكير، ولكن عندما نفكر نكون قادرين متحكمين في أنفعالاتنا بقدر أكبر، فبمجرد أن نختبر الحدث والعاطفة فإننا نفسر ما حدث بوعي.

في اللحظة التي نفسر فيها المشاعر عندما لم نعد في وسط هذه الاستجابة البدائية مثل الخوف، يقودنا ضميرنا إلى التفكير في أشياء: والتساؤل “هل كان بإمكاني فعل شيء ما؟”.

“ما الذي كان بإمكانهم التفكير فيه تجاهي؟ “،” ماذا لو آذوا السيدة؟ ” والآن نحن نشعر، يعني تكونت مشاعر والتي يمكن أن تكون غير متناسبة وفق مفهومنا وأفكارنا التي يمكن أن تكون مغلوطة.

لذلك تختلف العاطفة والشعور عن بعضهما البعض بمعنى أن العاطفة هي استجابة فسيولوجية بدائية (أكثر حدة ولكنها أقل في الوقت المناسب) تولد بعد إدراك شيء ما من خلال الحواس.

في حين أن المشاعر هي شيء بالإضافة إلى “المشاعر المعقدة” التي تنشأ من التفسير المنطقي لما يحدث والعواطف التي نختبرها، تكون المشاعر أقل حدة ولكنها أطول بمرور الوقت.

لذلك يمكننا اعتبار الشعور على أنه حالة ذهنية تولدت من خلال تجربة عاطفة ما، وتختلف هذه المشاعر في كل شخص، ليس فقط لأن الدماغ يختلف كثيرًا من حيث التشريح والهرمونات والكيمياء بين الأفراد، ولكن لأن كل شخص عاش ظروفًا مختلفة وله ذكريات مختلفة سيتم استخدامها لتفسير كل موقف.

العواطف أكثر شيوعًا بين الجميع لأنها ردود فعل طبيعية على الحدث  المنبه لتلك العواطف، تعتمد المشاعر بشكل أكبر على كل واحدة لأنها تولد بناءً على قيمنا وماضينا وآفاقنا المستقبلية والتعليم وما إلى ذلك.[1]

المراجع"