Notice: Undefined index: activeCookie in /home/albaila/public_html/index.php on line 3

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 4

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albaila/public_html/index.php:3) in /home/albaila/public_html/index.php on line 6
6 تطبيقات مفيدة لإدارة الأكزيما والتهاب الجلد - مجلة البيلسان
logo logo

مجلة شهرية عربية عالمية , مجلة البيلسان

أهلا بكم

العنوان : شارع

Call: 960-963-963 (Toll-free)

info@albailassan.com
منوعات عامة

6 تطبيقات مفيدة لإدارة الأكزيما والتهاب الجلد

"محتويات
6 تطبيقات وأجهزة مفيدة لإدارة الأكزيما أو التهاب الجلد التحسسي
مرطب دايسون AM10
AeraMax 300 منقي هواء الغرفة الكبيرة
Eczema Tracker
SkyMD
iControl الأكزيما
كارا كير
6 تطبيقات وأجهزة مفيدة لإدارة الأكزيما أو التهاب الجلد التحسسي

يمكن أن تبدو إدارة الإكزيما وكأنها وظيفة بدوام كامل وذلك من أجل تجنب الحكة أو الالتهاب وتهيج الجلد الذي يحدث عندما تشتد الأعراض الذي يرتبط بمرض الجلد الالتهابي والذي يطلق عليه أيضًا أسم التهاب الجلد التأتبي وهو الشكل الأكثر شيوعًا من الأكزيما وهو رد فعل مفرط لجهاز المناعة إتجاه بعض المحفزات، حيث تختلف المحفزات لدى كل شخص عن الآخر ولكن قد تشمل مسبباتك بعض المواد المسببة للحساسية والمهيجات والحرارة والضغط وعدم تحمل الطعام والظروف البيئية الجافة

ومن المهم أن تحافظ حينها على بشرتك رطبة وتناولي أي دواء موصوف لك ويجب أيضاً تتجنبي أياً من المحفزات قدر الإمكان لكن هذا ليس بالأمر السهل وقد يبدو أن الإصابة قد تأتي من العدم ومع ذلك لا داعي لخوض هذه المعركة ضد الإكزيما بالعزل ولكن هناك أجهزة وتطبيقات يمكنها مساعدتك في التحكم بشكل أفضل في بشرتك من أجل الحفاظ عليها والكثير منهم مفيد للأشخاص، وسوف نوضح الآن أسماء التطبيقات والأجهزة المفيدة لإدارة الأكزيما أو التهاب الجلد التحسسي وهم مايلي

مرطب دايسون AM10

تشير جمعية الأكزيما الوطنية إلى أن الحفاظ على رطوبة بشرتك هو أمر ضروري من أجل التحكم في أعراض الأكزيما ويقول Seemal R. Desai الحاصل على دكتوراه في الطب وهو طبيب الأمراض الجلدية في مركز ساوث وسترن الطبي بجامعة تكساس في دالاس كما انه هو الرئيس السابق لجمعية Skin of Color Society ويقول “إنه مع المرض يكون حاجز الجلد بالفعل معرضًا للخطر ومتهيجًا مما يجعله يفقد الرطوبة في هذه العملية لذلك إذا كان الهواء في منزلك أو مكتبك جافًا فهذا يزيد من تشقق بشرتك وجفافها مما يجعلها أكثر عرضة للبكتيريا والمهيجات الأخرى” كما يقول دكتور ديساي “أوصي بمرطب الهواء”

حيث يعد جهاز ترطيب الهواء دايسون AM10 أحد الخيارات الجيدة كما انه حصل هذا النموذج على ختم معتمد لمقاومة إصابة الربو والحساسية من Allergy Standards Limited (ASL) ومؤسسة الربو والحساسية الأمريكية (AAFA) كما يتم اختبار المنتجات ذات الختم علميًا لتلبية المعايير الصارمة لتحسين جودة الهواء والصحة داخل المنزل وذلك وفقًا لوصف برنامج الاعتماد، كما يتم تقييم وحدات الترطيب المعتمدة على وجه الخصوص وذلك لقياس قدرتها على الحفاظ على مستويات الرطوبة المناسبة للبشرة وتعقيم المياه التي تستخدمها وتقليل التلوث الموجود مسبقًا داخل الغرفة

مع وضع ذلك في الاعتبار اعلم أيضاً أن مرطب Dyson AM10 مصمم للقيام بأكثر من مجرد ترطيب الهواء المحيط به، حيث يقول المصنعون إنه يقتل أيضًا 99.9 في المائة من البكتيريا الموجودة في خزان المياه عن طريق تعريض كل قطرة ماء لضوء UVC وذلك حتى لا يصبح الهواء ضبابيًا جدًا كما يقيس الجهاز أيضًا درجة الحرارة والرطوبة ويتكيف وفقًا لذلك لخلق بيئة مريحة.

AeraMax 300 منقي هواء الغرفة الكبيرة

كما ذكرنا سابقًا تعد المواد المسببة للحساسية من المحفزات الشائعة لتفاقم أعراض الأكزيما، لذلك تم تصميم AeraMax 300 لإزالة 99.97 في المائة من الجسيمات المحمولة جواً بحجم صغير التي قد تصل إلى 0.3 ميكرون بما في ذلك حبوب اللقاح وعشب الرجيد والجراثيم وعث الغبار والفيروسات وجراثيم العفن ودخان السجائر

وذلك في الغرف التي قد تصل مساحتها إلى 600 قدم مربع، حيث إنه معتمد لمقاومة الربو والحساسية من ASL و AAFA مع وجود مستشعر يراقب جودة الهواء ويضبط سرعة المروحة تلقائيًا بحيث يظل الهواء الداخلي نقيًا، كما تضمن عملية الاعتماد لمنظفات الهواء أنه قد تم تقييم قدراتهم على إزالة المواد المسببة للحساسية

ومراقبة مستوياتها لإظهار أنه قد تمت إزالتها وليس إعادة توزيعها فقط  وكذلك أيضاً مراقبة مستويات الأوزون، حيث تشير وكالة حماية البيئة إلى أن الأوزون هو جزيء عند استنشاقه يمكن أن يسبب مشاكل في التنفس وحدوث تلفًا في الرئة.

Eczema Tracker

من الممكن الحصول على صورة شاملة عن حال بشرتك بمرور الوقت، كما يقول روبن إيفانز وهو طبيب الأمراض الجلدية وجراح الأمراض الجلدية في ستامفورد كونيتيكت ويقول “باستخدام Eczema Tracker يمكنك التحقق من المحفزات وتتبع الأعراض والحصول على بعض النصائح المفيدة حول كيفية إدارة الأكزيما”

كما يتيح لك التطبيق التقاط صورة لحالات التفجر والأيام الجيدة حتى تتمكن من معرفة مدى تقدم حالتك بالإضافة إلى تتبع وتحليل ثروة من المعلومات المتعلقة بالحساسية والمحفزات والجلد، كما يمكن أن تساعدك تحديثات حبوب اللقاح المحلية والطقس والعفن والرطوبة على توقع ما ينتظر بشرتك، لذلك يفضل أن تستخدم التطبيق أيضًا بياناتك للعثور على الاتجاهات التي قد تؤدي إلى تفجر، ولكن يتوفر Eczema Tracker فقط لنظام iOS في متجر Apple.

SkyMD

توصي أخصائية الحساسية تانيا إليوت الحاصلة على دكتوراه في الطب بإستخدام SkyMD للأشخاص الذين يبحثون عن طبيب أمراض جلدية يمكنهم التفاعل معه افتراضيًا، حيث يقول الدكتور إليوت المتحدث باسم الكلية الأمريكية في مدينة نيويورك من أجل الحساسية والربو والمناعة حيث يمكنك تنزيل التطبيق على هاتفك أو الوصول إليه على جهاز الكمبيوتر الخاص بك مجانًا ولكن يجب عليك الدفع مقابل استشارة وتشخيص افتراضي وقد يختلف الدفع حسب الطبيب والتغطية التأمينية الخاصة بك

iControl الأكزيما

يسمح هذا التطبيق الصديق للأطفال وتحديداً لطفلك المصاب بالأكزيما بتتبع ما يشعر به كل يوم عن طريق استخدام الرموز التعبيرية على مقياس السعادة ووصف نظام العناية بالبشرة وإضافة الملاحظات أيضاً والتقاط صور لبشرته ثم إلقاء نظرة على الاتجاهات بمرور الوقت، كما يمكن عرض هذه المعلومات على الطبيب، حيث يسمح التطبيق أيضًا للأطفال بتعيين تذكيرات للترطيب كما يأمل منشئون المحتوى أن يجعل هذا التطبيق المجاني الأطفال يشعرون بقدر أكبر من التحكم في حالة قد تبدو خارجة عن السيطرة وغير مريحة.

كارا كير

يمكن أن تتعايش الحساسية الغذائية وعدم تحمل الطعام مع الأكزيما ولكن وفقًا لدراسة نشرت في فبراير 2019 في Science Translational Medicine سيحاول بعض الأشخاص بإتباع نظام غذائي للإقصاء تحت إشراف الطبيب، كما يتضمن ذلك تحديد الأطعمة التي يجب التخلص منها والتخلص منها ثم إعادة تقديمها واحدة تلو الأخرى بطريقة تسمح لك بقياس رد فعلك تجاه كل منها

كما يتبع تطبيق Cara Care نهجًا مشابهًا لتتبع أعراض الطعام الشخصية كما يقوم بإدخال مجموعة من المعلومات حول ما تأكله ومتى وما هي المشاكل التي تواجهها، كما يتيح لك التطبيق بعد ذلك اكتشاف الأنماط في ما تأكله وحدوث الأعراض وعلى الرغم من أنه مخصص في المقام الأول للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي إلا أنه يسمح لك أيضًا بالإبلاغ عن حالة بشرتك ويمكنك بعد ذلك استخدام هذه المعلومات بالتشاور مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك.[1]

المراجع
الوسوم
الاكزيما"