شعراء العصر الأندلسي

قصيدة زمن الوصال وَعهد أَيام الصبا الشاعر حمودة بن عبد العزيز

زمن الوصال وَعهد أَيام الصبا

يسقيك عهد الغيث ساقته الصبا

مَن لي بها أَيام لهو قَد مَضَت

ما شمت فيها برق وَصل خلبا

أَيام ما ظل المَنام محرما

عَنّي وَلا أمسي الحَبيب محجبا

في حيث زهر الروض باللّه النَدى

وَالشمس تلثم منه ثَغراً أَشنبا

في حيث وجه الأَرض طلق باسم

تخذت به غزلان وجرة ملعبا

وَالطل مسك فت في ديباجه

قَد ظل مَنشوراً عَلى تلك الربا

يشتم بالأَجفان فاعجب مثل ما

قَد شم بالآذان مسكاً طيبا

بفناء مدرسة المعظم قدره البا

شا أَمير المؤمنين الأغلبا

ملك الملوك وَخير من قاد العَسا

كر في الوَغى أَسداً وَزانَ الموكبا

يا حسنها عزت وعزّ نظيرها

لما غدت بالعلم ربعاً مخصبا

قَد زانها المولى الهمام محمد

ذاكَ الأغر الألمعي الأكتبا

العالم النحرير وَالحبر الَّذي

لِبَديع أَبكار المَعاني قَد سبا

كشاف أَسرار البَلاغة موضح

لِدَلائل الاعجاز مجلي الغيبها

يا محرزاً قصب السباق وَحائِزاً

فضل الرياسة حين شاد المذهبا

يهنيك يا مَولاي ذا الختم الَّذي

لبس الزَمان به طَرازاً مذهبا

ان البخاري لَو رآك مقرراً

لصحيحه لغدا بفضلك معجبا

أَوضحت فيه من الحَديث غَوامضا

دقت فعنا كل عقل قَد نبا

ذاكَ الإِمام الحافظ الذ قَد قَضى

من كل عَلياء وَفخر مأربا

قَد كانَ حامل رأيه العلم الجَلي

ل الجماد له وَكلمه الظبي

صَلى عليه اللَه وَالآل الالى

نصروا الشَريعة بالأسنة وَالظُبا

ماحن أَو تذكر مغرم

زمن الوصال وَعهد أَيام الصبا

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock