] أبَا نَهْشَلٍ رَأيُكَ المُقْنِعُ، إذا طَرَقَ الحادِثُ الأَشَنْعُ فَماذا اشتَهَيْتَ مِنَ الخُتّليّ، وَهَلْ لكَ في الثّوْرِ مُستَمتَعُ تُنَادِمُهُ، وَهْوَ في حَالَةٍ تُضِرُّ النّدامَى، وَلا تَنْفَعُ أَلستَ تَرى في اسْتِهِ إِصْبَعاً تَجُول، وفي شِدْقِهِ إصْبعُ؟ وَيَنْقُلُ بَيْنَكُمُ جَعْسَهُ، إذا كَظَّهُ القَدَحُ المُترَعُ إذا ما أغارَ على سَلْحَةٍ رَبُوصٍ، فَخِنزِيرَةٌ مُتْبَعُ وَلمْ يَكُ فيها ابنُ كَلْبِيْنا، …
The post قصيدة أبا نهشل رأيك المقنع الشاعر البحتري appeared first on مجلة البيلسان.


فقوش هوون لتشوف باقي الموضوع ....


rwd]m Hfh kiag vHd; hglrku hgahuv hgfpjvd