بَينَ الشّقِيقَةِ ، فاللّوى، فالأجْرَعِ، دِمَنٌ حُبِسْنَ على الرّياحِ الأرْبَعِ فَكَأنّمَا ضَمِنَتْ مَعَالِمُهَا الّذي ضَمِنَتْهُ أحْشَاءُ المُحِبّ الموجَعِ لَوْ أنّ أنْوَاءَ السّحابِ تُطِيعُني لَشَفى الرّبيعُ غَليلَ تِلْكَ الأرْبُعِ مَا أحْسَنَ الأيّامَ، ِإِلاَّ أنّهَا يا صاحِبيّ، إذا مَضَتْ لمْ تَرْجِعِ كانوا جَميعاً، ثمّ فَرّق بَيْنهُمْ بَينٌ كَتَقْوِيضِ الجَهام المُقلِعِ مِن وَاقِفٍ في الهَجْرِ ليسَ بِوَاقِفٍ، وَمُوَدِّعٍ …
The post قصيدة بين الشقيقة فاللوى فالأجرع الشاعر البحتري appeared first on مجلة البيلسان.


فقوش هوون لتشوف باقي الموضوع ....


rwd]m fdk hgardrm thgg,n thgH[vu hgahuv hgfpjvd