أخَا عِلّةٍ، سارَ الإخاءُ، فأوْضَعا ، وَأوْشَكَ باقي الوِدّ أنْ يَتَقَطّعَا بَدأتَ وَبادي الظّلمِ أظْلَمُ، فانتَحى بكَ القَوْلُ شأواً رُدّ منكَ فأسرَعَا وَما أنَا بالظّمْآنِ فيكَ إلى التي أرَى، بَينَ قُطرَيْها، بجَنبِكَ مَصرَعا أغَارُ على مَا بَيْنَنا أنْ يَنَالَهُ لسانُ عَدُوٍّ لمْ يَجِدْ فيكَ مَطمَعَا وَآنَفُ للدّيّانِ أنْ تَرْتَمي بِهِ غِضَابُ قَوَافي الشّعْرِ خَمْساً وَأرْبَعَا …
The post قصيدة أخا علة سار الإخاء فأوضعا الشاعر البحتري appeared first on مجلة البيلسان.


فقوش هوون لتشوف باقي الموضوع ....


rwd]m Hoh ugm shv hgYohx tH,quh hgahuv hgfpjvd