أيّها العَاتِبُ الذي لَيسَ يَرْضَى، نَمْ هَنِيئاً، فَلَسْتُ أُطْعَمُ غَمضَا إنّ لي مِنْ هَوَاكَ وَجْداً قَدِ اسْتَهـ ـلَكَ نَوْمِي، وَمَضْجِعاً قَدْ أقَضّا فَجَفُوني في عَبرَةٍ لَيسَ تَرْقَا، وَفُؤَادِي في لَوْعَةٍ مَا تَقَضّى يَا قَلِيلَ الإنصَافِ كَمْ أقتَضِي عِنْـ ـدَكَ وَعْداً، إنجازُهُ لَيسَ يُقْضَى فأجِزني بالوَصْلِ، إنْ كَانَ دينا وأثِبْنِي بالحُبّ إنْ كَانَ قَرْضَا بأبي شادِنٌ …
The post قصيدة ايها العاتب الشاعر البحتري appeared first on مجلة البيلسان.


فقوش هوون لتشوف باقي الموضوع ....


rwd]m hdih hguhjf hgahuv hgfpjvd